هذا الفيديو لا يثبت أن فرنسا تقطع الكهرباء ليلا لتقليص استهلاك الطاقة

تزعم منشورات أن هذا الفيديو دليل على أن بلدية باريس قررت إطفاء الإنارة العامة ليلا ضمن خطة الاقتصاد في الطاقة بسبب الأزمة الطاقية والحرب في أوكرانيا، لكن المعلومة مضللة.
تزعم منشورات أن هذا الفيديو دليل على أن بلدية باريس قررت إطفاء الإنارة العامة ليلا ضمن خطة الاقتصاد في الطاقة بسبب الأزمة الطاقية والحرب في أوكرانيا، لكن المعلومة مضللة. © مراقبون

منذ 13 أيلول/سبتمبر 2022 نشرت  صفحات جزائرية مقطع فيديو زاعمة أنه يدل على أن الحكومة الفرنسية بدأت "سياسة قطع الكهرباء ليلا لترشيد استهلاك الطاقة" على خلفية أزمة الطاقة في أوروبا التي سببتها الحرب في أوكرانيا والعقوبات الدولية المسلطة على روسيا. لكن وإن كان جزء من هذا الادعاء صحيح، فإنه يتضمن معلومات مضللة.

إعلان

عملية التحقق في سطور

  • منذ 13 أيلول/سبتمبر 2022 نشرت صفحات تهتم بالأخبار الجزائرية ناطقة بالعربية فيديو يظهر ساحة التروكاديرو في العاصمة الفرنسية باريس وهي غارقة في الظلام. وحسب صاحب الفيديو فإن ذلك يظهر "سياسة الحكومة الفرنسية للتقليص من استهلاك الطاقة" عن طريق قطع الكهرباء ليلا على المدينة. 

  • حتى وإن التقط المقطع فعلا في باريس، فهو يقدم معلومات مخادعة بخصوص قرار فعلي سيدخل حيز التنفيذ في 23 أيلول/سبتمبر في مدينة باريس وذلك للحد من تبذير الكهرباء في ظل أزمة طاقة عالمية.

عملية التحقق بالتفصيل 

نشر مقطع الفيديو تقريبا في نفس التاريخ والتوقيت على عدة صفحات ناطقة بالعربية على فيس بوك مساء 13 أيلول/سبتمبر. وحصد الفيديو أكثر من 300 ألف مشاهدة في بعض الحالات. وصور الفيديو رجل يبدو أنه جزائري يقول إنه متواجد حاليا في باريس، وإن المدينة غارقة في الظلام بسبب قرار إطفاء 60 بالمائة من أضوائها  وإطفاء برج إيفل عند الساعة العاشرة مساء.

حيث نرى في الفيديو ساحة التروكاديرو التي تواجه برج إيفل مكتظة بالناس ولكنها تقريبا غارقة في الظلام إلا من بضع فوانيس عامة مضيئة. 

ويعلل الرجل ذلك بالأزمة الطاقية التي تعيشها أوروبا في ظل العقوبات المسلطة على روسيا وهي من أهم مصدري الطاقة لبلدان الاتحاد الأوروبي، تكرسها تداعيات الحرب في أوكرانيا. 

لكن من جهة لا يزال برج إيفل مضاء في المقطع، كما نرى في الخلفية كنيسة "الساكري كور" في حي مونمارتر وهي مضاءة بدورها.

على اليسار نرى مبنى متحف الانسان، في الوسط نرى كنيسة الساكري كور مضيئة، وعلى اليمين مبنى قصر شايو.
على اليسار نرى مبنى متحف الانسان، في الوسط نرى كنيسة الساكري كور مضيئة، وعلى اليمين مبنى قصر شايو. © مراقبون

لكن صاحب الفيديو قد حرص على ألا يظهر الشارع المواجه للساحة، والذي غالبا ما تكون فيه حركة المرور مزدحمة، والتقط الفيديو من وسط جموع السياح المتدافعين على الساحة كي يختفي الشارع وراء الزحام. 

من جهة أخرى، نفت بلدية باريس في اتصال مع فريق مراقبون فرانس 24 أنه تم إطفاء ساحة التروكاديرو يوم 13 أيلول/سبتمبر أو أي يوم من هذا الشهر. في المقابل، أكد نفس المصدر أن البلدية قررت إطلاق خطة للحد من استهلاك الطاقة ستدخل حيز التنفيذ آخر شهر أيلول/سبتمبر، منها إطفاء أضواء المعالم السياحية والبلدية في باريس على الساعة العاشرة ليلا انطلاقا من 23 أيلول/سبتمبر، لكن القرار يستثني الإنارة العامة للمدينة وبالتالي يدحض هذه المزاعم. 

كما تعتزم بلدية باريس التخفيض تدريجيا من درجات حرارة تدفئة المباني الحكومية ابتداء من نفس التاريخ وذلك ضمن خطة توفير الطاقة.