أوكرانيا: الجنود المثليون يطالبون بتشريع زواج المثليين

باشا إياغويدا 21 عاما (الصورة على اليسار) جندي في الجيش الأوكراني. شريكه فلاديسلاف (إلى اليمين مع باشا) قاتل في الجيش الأوكراني في العام 2014 خلال غزو روسيا لشبه جزيرة القرم.
باشا إياغويدا 21 عاما (الصورة على اليسار) جندي في الجيش الأوكراني. شريكه فلاديسلاف (إلى اليمين مع باشا) قاتل في الجيش الأوكراني في العام 2014 خلال غزو روسيا لشبه جزيرة القرم. © pasha_13828

باشا إياغويدا يقاتل في صفوف الجيش الأوكراني منذ غزو روسيا للبلاد في 24 شباط/فبراير، م وهو مختص في السلاح المضاد للطائرات. لكن في حال أصيب أو قُتل شريكه، لن يستطيع زيارته في المستشفى أو استلام  جثته،  ذلك لأن القانون الأوكراني لا يعترف بزواج المثليين. ويطالب العديد من الجنود والمتطوعين الذين يحاربون في صفوف الجيش الأوكراني بقانون لتشريع ارتباط المثليين.

إعلان

في أوكرانيا، يحق فقط لأفراد الأسرة زيارة الجنود المصابين في المستشفى أو استلام جثث الموتى. فالدستور الأوكراني يعرّف الزواج على أنه ارتباط  بين رجل وامرأة، أما الأزواج الذين ينتمون إلى نفس الجنس فهم لا يتمتعون بأي حقوق قانونية.

وحصدت عريضة على الإنترنت تطالب بإضفاء الشرعية على زواج المثليين في أوكرانيا أكثر من 25000 توقيع - الأمر الذي يلزم الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، بموجب القانون، بمراجعة المناشدة.

وقال زيلينسكي في رده  في 2 آب/أغسطس إنه من المستحيل تعديل الدستور عندما تكون في حالة  الحرب. لكنه وعد بإيجاد حل بديل عن طريق التشريع لزواج مدني، من شأنه أن يضمن للأزواج من نفس الجنس حقوق الزيارة على الرغم من استمرار الحرب.

"إذا مت، لن يتمكن شريكي من استلام جثتي"

Des soldats de la communauté LGBT+ partagent leurs expériences personnelles sur la page Instagram LGBTIQ Military
Des soldats de la communauté LGBT+ partagent leurs expériences personnelles sur la page Instagram LGBTIQ Military © Observers

حساب إنستاغرام تابع لجنود ينتمون إلى مجتمع الميم في أوكرانيا

وعندما غزت روسيا أوكرانيا في شباط/فبراير 2022، انضم إلى كتيبة من المتطوعين، ويعمل اليوم  كجندي مختص في السلاح المضاد للطائرات. شريكه فلاديسلاف كان يقاتل في الجيش الأوكراني  في العام 2014.

قاتل شريكي في  العام 2014  عندما غزت روسيا شبه جزيرة القرم، لكنه لا يقاتل اليوم لأنني لم أسمح له بذلك.

نتواصل مع بعضنا البعض عبر الهاتف أو مكالمات الفيديو. أحصل منه على الكثير من الدعم النفسي، وهو قلق علي.

إذا حدث لي شيء ما، فلن يُسمح لشريكي باستلام جثتي لأننا غير متزوجين. نحن بحاجة لإضفاء الشرعية على ارتباط المثليين في أوكرانيا.

يقول إياغويدا إنه على الرغم من أنه لم يتعرض مطلقا إلى التمييز في صفوف الجيش، إلا أن العديد من رفاقه غيريي الجنس لديهم  صور نمطية عن المثليين. إنه يأمل أن تساعد مشاركته في الحرب في تغيير تلك الصور النمطية.

الكثير من الناس لا لا يتقبلون تماما المثلية الجنسية. وما زالوا يطرحون أسئلة غبية. وأكثرها شيوعا هي: "ألا تحب أن تكون مع الفتيات؟" ، "بأي طريقة تمارس الجنس؟" و "لماذا تفضل القضيب؟"

في أوكرانيا، يُعتقد عادة أن المثليين هم ضعفاء. بعض الناس يعتقدون أننا لا نستطيع الدفاع عن أنفسنا.

الجنود المثليون يكسرون الصور النمطية

حسب استطلاع صدر في العام 2019 ، فقط 14٪ من الأوكرانيين الذين شملهم الاستطلاع صرحوا بأنه ينبغي على المجتمع تقبل المثلية الجنسية، وهي نسبة منخفضة مقارنة بالمعدل في أوروبا.

"نحن نحمي البلد تماما مثل الغيريين جنسيا"

Selfie of Aleks Shadskykh in uniform

Selfie of Aleks Shadskykh in uniform

ألكس شادسكيخ.

Aleks Shadskykh, a gay Ukrainian soldier, in the field fighting against Russia.

Aleks Shadskykh, a gay Ukrainian soldier, in the field fighting against Russia.

ألكس شادسكيخ.

ألكس شادسكيخ  رقيب في الجيش الأوكراني، يعمل كطبيب في إحدى الفصائل. وكان طالبا في الطب قبل الغزو الروسي.

التحقت بالجيش كمتطوع طبي. ومنذ 10 آذار/مارس أنتقل إلى ساحات القتال لمعالجة الجنود المصابين.

في الماضي ، لم يكن الأشخاص من مجتمع الميم يحظون بالاحترام في أوكرانيا. ومع ذلك، فقد زاد مستوى اتقبلهم في المجتمع الأوكراني اليوم. بعد كل شيء ، نحن نحمي البلد تماما مثل المغايرين جنسيا. أعتقد أن أوضاع مجتمع الميم ستتحسن في أوكرانيا.

أصبح مجتمعنا أكثر تقبلا لمجتمع الميم. على سبيل المثال ، عندما أخبرت رفاقي في الجيش أنني مثلي، لم أتعرض لأي مضايقات. ومؤخرا، رأيت رجلين يمشيان في الحديقة وهما يمسكان بأيدي بعضهما البعض. بعد إضفاء الشرعية على زواج المثليين، أعتقد أننا سنكون قادرين على التمتع بنفس الحقوق التي يتمتع بها الأزواج من جنسين مختلفين.