Intox

أوكرانيا: كيف أخفى تقرير مفبرك لقناة روسية مظاهرة في مدينة خيروسون؟

فرانس 24
فرانس 24 © فرانس 24

يظهر تقرير مصور عرض في 7 آذار/ مارس الجاري على قناة فيستي 92 الروسية تزويع مواد غذائية تم تنظيه لفائدة سكان خيرسون وهي أحد المدن الأوكرانية  التي يسيطر عليها الجيش الروسي. ولكن حسب سكان المدينة، فقد تم تصوير هذه المشاهد في 4 آذار/ مارس وتتعلق في الحقيقة بفبركة أحداث. حيث تفخي تفصيلا مهما إذ تؤكد ثلاثة مقاطع فيديو التقطها هواة في نفس المكان أن السكان كانوا بصدد التظاهر أمام شاحنات توزيع المساعدات في تعبير عن معارضتهم للاحتلال الروسي.

إعلان

عملية التحقق في بعض النقاط:

- في 7 آذار/ مارس الجاري، عرضت قناة فيستي 92 التلفزيونية وهو فرع للقناة الحكومية الروسية في جي تبي أر كي في مدينة سيباستوبول بشبه جزيرة القرم، تقرير مصور على موقعها في شبكة الإنترنت دون تعليق صحفي بشأن توزيع مواد غذائية جنوب أوكرانيا. وحسب المقال الذي صاحب الفيديو، فقد تم توزيع "أكثر من 140 طنا من مواد الاحتياجات الأساسية لفائدة منطقة خيرسون على يد جنود شبه جزيرة القرم.

- لكن الصور والصوت لهذا التقرير الذي تم تصويره في 4 آذار/ مارس تم اختيارها وتعديلها بطريقة تسعى إلى إخفاء حقيقة توزيع المواد الغذائية.

-تظهر ثلاثة مقاطع فيديو التقطها هواة وصورت في نفس اليوم أن سكان خيرسون تجموا بالفعل على بعد نحو عشرة أمتار من مكان توزيع المساعدات ولكان من أجل التظاهر ضد احتلال مدينتهم من قبل الجيش الروسي.

تفاصيل عملية التحقق

"في المحل التجاري، لا يوجد أي شيء باستثناء الحلويات. اضطررت للوقوف في طابور انتظار لشرء قطع من الجبن ودفعت ثمنا لا يصدق"، في 4 آذار/ مارس 2022، تنقل فريق صحفي من قناة فيستي 92 التلفزيونية الروسية إلى خيرسون المدينة الأوكرانية جنوب البلاد التي يحتلها الجيش الروسي منذ 2 آذار/ مارس. ونشر التقرير على موقع يوتيوب يوم 7 آذار/ مارس. ونرى من خلاله عملية توزيع مواد غذائية نظمت في ساحة الحرية في خيرسون من قبل رجال يرتدون أزياء رسمية لوزاة الحالات الطارئة الروسية. وأمام الكاميرا، يتحدث السكان عن نقص المواد الغذائية.

Extrait du reportage publié le 7 mars par Vesti 92
Extrait du reportage publié le 7 mars par Vesti 92 © Observateurs

مقطع من التقرير المصور الذي نشرته قناة فيستي 92 في 7 آذار/ مارس

تقرير مفبرك

جلبت عدة مؤشرات في هذا التقرير انتباه فريق تحرير مراقبون. في البداية، ورغم أن المدينة المحتلة، لم يظهر التقرير أي جندي يحمل سلاحا، باستثناء عمال وزارة حالات الطوارئ الروسية. ولكن يبقى التفصيل الأهم في هذا التقرير هو الصوت.

قمنا بسماع التقرير بانتباه شديد ولاحظنا تكرار صوت ما ثلاث مرات. وبعد تفحص شريط الصوت في التقرير المصور، تمكنا منالعثور على مقطع صوتي تم إضافته على هذا التقرير (التفاصيل في الفيديو الموجود أدناه).

En étudiant dans le détail la bande sonore de ces images, nous avons identifié un extrait qui est effectivement répété trois fois à l’identique. Tous les pics de cet extrait correspondent, il a été ajouté artificiellement sur ces images des habitants recevant l’aide alimentaire.
En étudiant dans le détail la bande sonore de ces images, nous avons identifié un extrait qui est effectivement répété trois fois à l’identique. Tous les pics de cet extrait correspondent, il a été ajouté artificiellement sur ces images des habitants recevant l’aide alimentaire. © Observateurs

من خلال دراسة تفاصيل الشريط الصوتي لهذه الصور، تمكنا من رصد مقطع صوتي تكرر ثاثة مرات بالفعل. وتتطابق كل الترددات الصوتية لهذا المقطع مع تم إضافته لصور السكان وهم بصدد تلقي المساعدة الغذائية. فيديو مراقبون

إخفاء صوت معارضة السكان

لماذا لجأت قناة فيستي المحلية في مدينة سيباستوبول لعملية تلاعب بصوت التقرير؟ على وسائل التواصل الاجتماعي، تظهر ثلاثة مقاطع فيديو التقطها هواة في 4 آذار/ مارس توفر جوابا لهذا السؤال. حيث تعرفنا من خلالها على ساحة الحرية في مدينة خيرسون خيث استجوبت قناة فيستي 92 في تقريرها عد أشخاص ومن بينهم رجال كان يحمل كاميرا وقدم نفسه على أنه مرسل صحفي. وهو ما يؤكد أن هذه الصور التقطت في نفس عملية توزيع المساعدات الغذائية بتاريخ 4 آذار/ مارس.

Comparaison des images amateur et des images du reportage de Vesti 92 tournées à Kherson, Ukraine le 4 mars 2022.
Comparaison des images amateur et des images du reportage de Vesti 92 tournées à Kherson, Ukraine le 4 mars 2022. © Observateurs

عملية مقارنة بين صور الهواة وصور التقرير التلفزيوني لقناة فيستي 92 في مدينة خيرسون، أوكرانيا 4 آذار/ مارس 2022. صورة مراقبون.

ولكن عكس ما يظهره التقرير، تحمل مقاطع الفيديو هذه زوايا أوسع للمشهد. حيث نرى من خلالها جنودا روس يحملون السلاح وخصوصا سكان مدينة خيرسون بقوا بعيدا عن مكان تقديم المساعدات الغذائية بسبب منعهم من قبل نفس الجنود. وعلى أحد مقاطع الفيديو، يتوجه رجل باللغة الروسية لحشد من الناس في الجانب الآخر من الساحة قائلا: "أيها الرجال، من يقبل منكم مساعدة غذائية من قبل المحتل" وجاوب حشد من الناس عليه بالصراخ.

Extrait d'une vidéo amateur publiée le 4 mars sur Facebook.
Extrait d'une vidéo amateur publiée le 4 mars sur Facebook. © Observateurs

مقطع من الفيديو الذي التقطه هواة ونشر على فيس بوك في 4 آذار/ مارس

تمكنا من التواصل مع في فيرا* وهي إحدى متساكنات خيرسون التي روت لنا ما حدث في المشهد:

وصلت شاحنات روسية من شبه جزيرة القرم محملة بمساعدات إنسانية وحضر معها فريق لقناة تلفزيونية روسية. وصوت الفريق تقريرا في الساحة الرئيسية بالمدينة. وحاول رجل طرح أسئلة بشأن المساعدات الإنسانية ولكننا فهمنا أن الأمر يتعلق بمسرحية. ربما كان الروس يعتقدون أن الناس سيخرجون بأعداد كبيرة وسيطلبون منهم الغذاء. ومن حسن الحظ أن ذلك لم يحدث.

Sur cette publication, on aperçoit quelques-uns des manifestants. 09/03/2022.
Sur cette publication, on aperçoit quelques-uns des manifestants. 09/03/2022. © Observateurs

على هذا المنشور نرى بعض المتظاهرين، 9 آذار/ مارس 2022. صورة مراقبون

تأكد هذا المشهد من خلال ثلاثة مقاطع فيديو التقطها هواة قمنا بجمعا. وهو ما يؤكد بالتاي أن عملية التركيب التي نفذتها قناة فيسي 92 أخفت أي أثر صوتي أو بصري لهذه المظاهرة التي نظمها سكان مدينة خيرسون للتنديد باحتلال مدينتهم. وفي رسالة نشرت يوم 4 آذار/ مارس على حسابه في فيس بوك، اتهم عدمة خيرسون الجيش الروسي بمنع قوافل المساعدات الإنسانية الأوكرانية من دخول المدينة. وفي 7 آذار/ مارس، في نفس المكان بساحة الحرية، حدثت مظاهرة أخرى. محملين بالأعلام الأوكرانية، تصدى سكان من خيرسون للجنود الروس وصرخوا في وجوههم: "خيرسون هي مدينة أوكرانية".

* تم تغيير اسم شاهدة العيان لأسباب أمنية