"المجد للأبطال"... أوكرانيون يرفعون علم بلادهم أمام الدبابات الروسية في مدينة خيرسون

يوم دخول القوات الروسية إلى مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا، رفع مدني الأعلام الأوكرانية أمام الدبابات الروسية. صورة من تطبيق تيليغرام
يوم دخول القوات الروسية إلى مدينة خيرسون جنوب أوكرانيا، رفع مدني الأعلام الأوكرانية أمام الدبابات الروسية. صورة من تطبيق تيليغرام © Telegram

أعلنت روسيا صباح الأربعاء 2 آذار/مارس سيطرتها على مدينة خيرسون الساحلية التي يقطنها 300 ألف ساكن جنوب أوكرانيا. وتظهر مقاطع فيديو التقطها هواة الجنوب والدبابات في الساحة الرئيسية للمدينة. وعلى إحدى هذه المقاطع، رفع مدني علم أوكرانيا أمام الدبابات الروسية.

إعلان

رفع مدني أوكراني علمين لبلاده أمام ثلاث دبابات اصطفت في ساحة الحرية بمدينة خيرسون جنوب البلاد. وتم تداول المقطع المصور، الذي نشر في نفس يوم وصول القوات الروسية إلى المدينة الأربعاء 2 آذار/مارس الجاري، على نطاق واسع على وسائل التواصل الاجتماعي.

La vidéo a été publiée sur Telegram le 2 mars 2022, avant d’être reprise sur Twitter.

تم نشر الفيديو على تطبيق تيليغرام في 2 آذار/ مارس 2022 قبل أن يتم تناقله عبر تويتر.

ويعني حرف "Z" الذي طلي بالأبيض على العربات الروسية رمزا لتمييز العتاد العسكري الروسي الذي دخل أوكرانيا منذ بداية الغزو في 24 شباط/ فبراير. وأمام الدبابات، قام ثلاثة جنود يحملون شارات بيضاء وهو علامة تمييزية أخرى للقوات الروسية بإيقاف الرجل الذي ما زال يواصل رفع الأعلام.

وتمكن فريق تحرير مراقبون فرانس24 من التأكد من صحة المقطع المسجل وبأنه صور فعلا في مدين خيرسون أمام مبنى الإدارة الإقليمية. وفي مقطع فيديو آخر، من المرجح أنه تم التقاطه قبل وقت قصير، نرى نفس الشخص يحمل العلمين.

Dans la légende de la vidéo, on peut lire : "À Kherson, des personnes très courageuses ont pris aux occupants le drapeau ukrainien qu’ils avaient essayé d’enlever du bâtiment de l’administration.”

في مفتاح قراءة الفيديو يمكن أن نقرأ ما يلي: "في مدينة خيرسون، رفع أشخاص يتحلون بشجاعة كبيرة علم أوكرانيا أمامهم عندما كانوا يحاولون نزعه من بناية الإدارة".

وفي هذا الفيديو الثاني، نرى في البداية جنديا يبتعد عن مبنى الإدارة المحلية محملا بعلم أوكراني قام بطيه. في الجانب الآخر، اقترب أربعة مدنيين منه. وتواجه الطرفان وقد فصلتهما الأشجار. وبدا وكأن الجندي تراجع إلى الخلف ثم أظهر المدنيون ثلاثة أعلام أوكرانية وقاموا برفعها. وصاح الشخص الذي صور المقطع: "المجد لأبطال أوكرانيا". وحسب النص المرفق مع المقطع المصور، فقد قام الجنود بافتكاك الأعلام من الجنود الروس في تصرف شجاع أمام غزو الجيش الروسي.

تصوير جنود وعربات مدرعة في شوارع المدينة

وكانت المعارك مستمرة في مدينة خيرسون منذ عدة أيام. وقد كان مقطع فيديو نشر في مطلع آذار/مارس الجاري قد أظهر دبابات وجنودا روس في الشوارع:

Cette vidéo montre des soldats traverser la rue à Kherson.

يظهر هذا المقطع المصور جنود يعبرون شارعا في مدينة خيرسون.

وتم التقاط هذا المقطع المصور، الذي تثبت من إحداثيات موقع تصويره حساب @arturkesik على تويتر وتأكد من صحته فريق تحرير مراقبون فرانس24، في شمال مدينة خيرسون. وقد تم تصويره من شباك بناية، إذ يظهر مقطع الفيديو دبابتين متوقفتين في تقاطع بينهما دبابة تحمل حرف "Z" على الجانب. وكان نحو خمسة عشر رجلا يرتدون أزياء عسكرية بصدد عبور الشارع جريا.

وكانت القوات المسلحة الروسية قد سيطرت على المدينة في الليلة الفاصلة بين يومي 1 و2 آذار/مارس الجاري. ويوم الأربعاء، أظهرت صورة نحو خمس عشرة عربة مدرعة أمام مبنى الإدارة المحلية في خيرسون. ويمكن لنا أن نرى الساعة واليوم على اليسار في الأعلى وهي تشر إلى يوم 2 آذار/مارس الساعة 2:15 على الصورة الصادرة من كاميرات المراقبة.

La vidéo a été publiée sur Telegram le 2 mars. On peut reconnaître le bâtiment de l’administration régionale de Kherson à l’arrière-plan.

تم نشر هذا المقطع المسجل على تطبيق تيليغرام في 2 آذار/ مارس. ويمكن أن نتعرف على مبنى الإدارة المحلية في خيرسون في خلفية الفيديو.

وكان مدير الإدارة المحلية في مدينة خيرسون غونادي لاغوتا قد أعلن يوم الأربعاء على الساعة التاسعة صباحا أن المدين كانت ملآنة عن آخرها بجنود العدو. فيما أعلن عمدة خيرسون من جانبه في نفس اليوم على فيس بوك أن المدينة مازالت تحت سيطرة السلطات الأوكرانية.

وكان الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا قد بدأ في يوم 24 شباط/فبراير الماضي. وفي نفس اليوم، أعلنت وزارة الدفاع الروسية وصول القوات الروسية إلى مدينة خيرسون وإعادة العمل لقناة شمال القرم التي كانت تزور شبه الجزيرة بالماء الصالح للشراب. وكانت هذه القناة قد أغلقت من قبل السلطات الأوكرانية بعد أن ضمت روسيا شبه جزيرة القرم في سنة 2014 وقد تم نقل عملية إعادتها إلى العمل عبر وسائل الإعلام في روسيا.