INTOX

هل هذه لافتة لفيلم يعلن ظهور المتحورة "أوميكرون"؟... لا بل صورة مركبة

استخدم متصفحو الإنترنت هذه اللافتة لفيلم سينمائي مقدرين أنها توقعت وصول المتحورة عن فيروس كورونا "أوميكرون" منذ عام 1963. ولكن هذه اللافتة لا وجود لها ويتعلق الأمر بصورة مركبة. صورة مراقبون.
استخدم متصفحو الإنترنت هذه اللافتة لفيلم سينمائي مقدرين أنها توقعت وصول المتحورة عن فيروس كورونا "أوميكرون" منذ عام 1963. ولكن هذه اللافتة لا وجود لها ويتعلق الأمر بصورة مركبة. صورة مراقبون. © Facebook

يتم تداول لافتة على وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا تلك الناطقة بالإسبانية، تؤكد أنها لفيلم سينمائي يعود لعام 1963 وتوقع ظهور المتحورة عن فيروس كورونا "أوميكرون" في الوقت الذي ظهرت فيه المتحورة الجديدة في جنوب أفريقيا. ولكن الأمر يتعلق بصورة مركبة تم تعديلها من لافتة لفيلم آخر.

إعلان

ويظهر في لافتة الفيلم بعنوان "The Omicron Variant" (متحورة أوميكرون) عن يد ملطخة بالدماء ورجل وامرأة ينظران إلى السماء وسط ديكور سوداوي. ويقول العنوان العلوي باللغة الإنكليزية ''اليوم الذي تحولت فيه الأرض إلى مقبرة".

ونشر بعض مستخدمو فيس بوك اللافتة مع التنديد بـ"أجندة خفية" من خلال فيلم صور منذ أكثر من خمسين عاما. فيما يقول آخرون أن الفيلم يعود لسنة 1963.

Exemple de publication circulant en français sur Facebook.
Exemple de publication circulant en français sur Facebook. © Observateurs

نموذج لمنشور يتم تداوله باللغة الفرنسية على فيس بوك. صورة مراقبون.

لافتة لفيلم آخر تم تعديلها

ولكن اللافتة المستخدمة في هذه المنشورات لم تكون موجودة في السابق كما هي حيث تم تعديل العنوان. ويتعلق الأمر بفيلم بعنوان "المرحلة السادسة" ("Sucesos en la IV Fase" باللغة الإسبانية).

Affiche originale du film "Phase IV" (Sucesos en la IV Fase) non modifiée.
Affiche originale du film "Phase IV" (Sucesos en la IV Fase) non modifiée. ©

صورة أصلية للافتة فيلم "المرحلة السادسة" ("Sucesos en la IV Fase") لم تتعرض لتعديل. صورة مراقبون.

يتعلق الأمر بفيلم تم إخراجه في سنة 1974 من قبل ساؤول باص ويتحدث عن رجل علم يكتشف أن الكون يؤثر على بعض أنواع النمل في صحراء أريزونا الأمريكية. ويتحول سلوك النمل إلى تصرفات عداونية بشكل غريب إلى درجة أنها تهاجم بني البشر لتسيطر على كوكب الأرض.

 بالفعل يوجد فيلم بعنوان أوميكرون ولكن..

وقد خلط الناس الذين قاموا بنشر هذه الصورة مع فيلم آخر. ويتعلق الأمر بفيلم بعنوان "أوميكرون'' (ليس المتحورة أوميكرون). وهو فيلم ساخر عن الخيال العلمي ويعود هو الآخر لسنة 1963 وتم إخراجه من قبل أوغو غريغوريتي.

وفي هذا الفيلم، يستولي رجل فضائي على جسد إنسان للتعرف أكثر على كوكب الأرض وتهديد بني البشر.

Affiche du film "Omicron" sorti en 1963.
Affiche du film "Omicron" sorti en 1963. © IMDB

لافتة لفيلم "أميكرون" الذي عرض في سنة 1963. صورة أي أم دي بي.

وتشير وسيلة الإعلام "نيوز 9 لايف" إلى هذا الفيلم وفيلم آخر بعنوان "زائر الكوكب أوميكرون" الذي عرض في سنة 2013، عرفا اهتماما متصاعدا منذ ظهور المتحورة الجديدة عن فيروس كورونا "أوميكرون".

وهذه ليست المرة الأولى التي يتم فيها استخدام لافتات مفبركة لأفلام أو مقاطع من أفلام وثائقية بهدف التأكيد على أن جائحة فيروس كورونا كانت مبرمجة منذ مدة: إذا تم تداول لوحة تدعي أنها تظهر الحياة في عام 2022 وتقرير تلفزيوني يعود لسنة 1956 على أنهما توقعا حدوث جائحة عالمية قادمة من آسيا في سنة 2020. وتم تداول هذه المنشورات في شهر تشرين الأول/ أكتوبر 2020 بالخصوص. وإليكم تحليل هذين المثالين في هذه الحلقة من برنامج "حقيقة أم فبركة" الموجود أدناه.