روسيا: "حراس عدالة" نصبوا أنفسهم لمنع شرب الكحول في الأماكن العامة بالشجار

ميخايل لازوتين (الرجل الملتحي في الصور) وأعضاء مجموعة "ليف بروتيف" جاؤوا ليطلبوا من العسكريين الذين كانوا يحتفلون بعيد "المظليين" في 2 آب/ أغسطس التوقف عن شرب الكحول في الفضاء العام.
ميخايل لازوتين (الرجل الملتحي في الصور) وأعضاء مجموعة "ليف بروتيف" جاؤوا ليطلبوا من العسكريين الذين كانوا يحتفلون بعيد "المظليين" في 2 آب/ أغسطس التوقف عن شرب الكحول في الفضاء العام. © صور مقتطفة من مقاطع فيديو على قناة "ليف بروتيف" على يوتيوب.

في عيد المظليين الروس المصادف 2 آب/ أغسطس 2021، هاجم ناشطون من مجموعة "ليف بروتيف" محتفلين في موسكو لمنعهم من شرب الكحول في الحدائق. ونرى في الفيديوهات التي نشرتها المجموعة أفرادا يوقفون شاربي الكحول في الفضاءات العامة بطريقة عنيفة في بعض الأحيان، وحصدت هذه المقاطع مئات الآلاف من المشاهدات على قناتها في يوتيوب. وتلقى هؤلاء الذين يقدمون أنفسهم على أنهم "حماة الأخلاق" دعما من الدولة الروسية بين سنتي 2014 و2015.

إعلان

"لماذا تحتسون الكحول هنا" يقول رجل وهو يحمل كاميرا تصوير لمجموعة من الأشخاص الذين بدا عليهم الغضب. ويرتدي أحدهم زي القوات البحرية والقبعات الزرق التي تميز قوات المظليين في روسيا. وفي هذا الفيديو، تصرخ امرأة في وجه المصور قائلة: "ليس لك الحق في تصويرنا".

وفي كل عام، يحتفل العسكريون في روسيا بيوم القوات الجوية من خلال شرب الكحول في الحدائق العامة. وكل مرة، يأتي ناشطو "ليف بروتيف" للعب دور أعوان تنفيذ القانون لتعكير صفو الحفلة في حديقة غوركي في موسكو على غرار ما نراه في هذا الفيديو الذي التقطه هواة ونشرته قناة رين تي في الروسية:

يظهر مقطع الفيديو الذي نشر يوم 2 آب/ أغسطس ناشطا من مجموعة "ليف بروتيف" (الذي يحمل كاميرا ويرتدي قميصا أبيض) يطلب من المحتفلين التوقف عن شرب الكحول في حديقة غوركي في موسكو. ويقول له عسكري يرتدي زي البحرية: ''هذا يوم القوات الجوية" فيما يحاول آخرون تفسير أن كل الناس يحتسون الكحول في أيام الأعياد لكن الناشط يرد عليهم سريعا "لا يجب أن تشربوا الكحول".

 

وحتى وإن كان شرب الكحول ممنوعا في حدائق موسكو، فإن السلطات عادة ما تتسامح مع الشاربين في يوم عيد المظليين.

وتأسست حركة "ليف بروتيف" (الأسد ضد) في سنة 2014 على يد ميخايل لازوتين الذي كان يبلغ من العمر حينها ثمانية عشر عاما. هذا الرجل الملتحي والضخم هو مدبر الغالبية العظمى من تحركات جماعة "ليف بروتيف" ضد التدخين والكحول. وعلى غرار جماعة "صحوة" أخرى في روسيا مثل "ستوب خام" (أوقفوا الحمقى) التي تضع ملصقات كبيرة على السيارات المتوقفة بطريقة خاطئة أو "هروشتي بروتيف'' وهي مجموعة من النساء اللاتي يراقبن السلع منتهية الصلاحية في المحلات التجارية الكبيرة، ويدعي كل هؤلاء الناشطين الذين يتدخلون بالقوة أنهم يسهرون على احترام القانون بإمكانياتهم الذاتية.

وعلى قناتهم على يوتيوب، التي تحظى بمتابعة 1,86 مليون شخص، ينشر أعضاء "ليف بروتيف" غاراتهم في فيديوهات تم تركيبها بطريقة ذكية ومع موسيقى تشويقية للتأكيد على لحظات الإثارة. وفي معظم الأحيان، تنتهي المشاحنات إلى أحداث عنف على غرار هذا الفيديو الذي نشرته المجموعة في 14 تشرين الأول/ أكتوبر 2020:

في هذا الفيديو الذي نشر على قناة "ليف بروتيف" على يوتيوب في 14 تشرين الأول/ أكتوبر 2020، تشاجر ميخايل لازوتين مع شاب بعد أن حاول افتكاك قارورة الكحول التي كان يشربها. وحاول رجل التدخل لفض الاشتباك بينهما قائلا للشاب: "لا يجب أن تقوم بذلك إنه يحاول استفزازك" لكن الشجار ينتهي بمعركة ضارية.

 

"مفارقة تنظيمات حرّاس الشوارع، هو أنها تتكون من أناس ينتهكون القانون بعلة فرض النظام"

يدرس جيل فارافال غاريغ والذي شارك في تألف كتاب "فخورون بالمعاقبة: عالم حرّاس القانون الخارجون عن القانون" مجموعة "ليف بروتيف" منذ سبع سنوات وحضر عدة مرات تحركاتهم في موسكو. ويفسر غاريغ لفريق تحرير مراقبون طريقة عمل جماعة "الصحوة" هذه المثيرة للجدل:

أنشأ لازوتين هذا المشروع في سنة 2014، عندما انتشرت فكرة العدالة الذاتية في روسيا. ففي كل أنحاء البلاد، كان هناك شباب نصبوا أنفسهم أعوانا لتنفيذ العدالة وبدأوا بمحاربة شرب الكحول والشرطة الفاسدة والدعارة وبيع المنتوجات منتهية الصلاحية وبيع الأدوية من دون وصفات طبية في الصيدليات، لكل واحد معركته. كل هذه المجموعات التي تسعى لتنفيذ القانون لها خصوصية مميزة في روسيا منذ أواسط العقد الماضي.

وفي الحقيقة، فقد كان ميخايل لازوتين يرغب منذ البداية في التحول إلى مؤثر على منصة يوتيوب. ففكرة التحصل على نظام حياة صحي ومحاولة إظهار نموذج للشباب من خلال تنفيذ مداهمات على مستهلكي الكحول ومدمني المخدرات والتدخين هي أشياء يؤمن بها لازوتين بالفعل. هو خبير في فن مزج مشروع شرطة مواطنة مع مصدر دخل يدر ما يكفي من المال.

في هذا الفيديو الذي نشر على قناة "ليف بروتيف'' على يوتيوب في 4 آب/ أغسطس 2021 بعد مداهمة أفراد المجموعة لحفلة المظليين، يظهر ميخايل لازوتين يمشي في الحديقة ويجذب انتباه المصور لوجود أطفال قرب العسكريين الذين يحتسون الكحول. ويقترب لازوتين من المحتفلين ويتمنى لهم عيدا سعيدا وثم يطلب منهم جمع زجاجات الكحول. ويمتثل المحتفلون بهدوء لطلبه ويقدمون اعتذارهم.

 

المصدر الرئيسي لمداخيل "ليف بروتيف" يأتي من عائدات الإعلانات في قناتها على يوتيوب. وحسب جيل فافاريل غاريغ فإن متابعي القناة ينجذبون بالأساس إلى مشاهد الإهانة والعراك والتي لا يتردد أفراد "ليف بروتيف" في إشعالها:

هدف اللعبة هو أنه في كل مرة ينفذون مداهمة يجب أن تحصل أكبر مشاحنات عنيفة ممكنة. فلمجرد أنهم يأتون بآلات تصور وأضواء شديدة القوة، وفريق من الرجال الأشداء، تساهم في خلق جو مشحون وتحفز بداية المشاجرات. من المستحيل أن تروا أحد أفراد "ليف بروتيف" يبدأ بالضرب ولكنهم سيقومون بكل شيء لدفع شخص ما لارتكاب خطأ حتى يقولوا إنهم كانوا قيد الدفاع عن النفس، وهو ما يعطيهم الحق في الدفاع جسديا عن أنفسهم عندما يتعرضون للهجوم.

المفارقة في جماعات "الصحوة" تكمن في أنها تتكون من أشخاص يخرقون القانون بهدف حفظ النظام. في المقابل، من المدهش رؤيتهم وهم يتحدثون بكثرة عن القانون في كل مرة يقومون فيها بمداهمات. فعندما يقول لهم الناس إنه لا يحق لهم تصوير الوجوه، يجيبون بذكر مادة في القانون تجيز لهم التصوير.

سياسيا، من الصعب تصنيف هذه الحركة. فخلال حوار مع صحيفة "نوفايا غازيتا"، الذي نشر منه مقطع فيديو على قناة المجموعة على يوتيوب، يقر ميخايل لازوتين أنه استلهم الفكرة من ماكسين مارتسنكيفيتش، وهو من النازيين الجدد المشهورين باعتدائه وإهانته للمثليين جنسيا. لكنه يعتبر أن تلك الفترة كانت بمثابة طيش شبابي. أما اليوم، فإن أكثر فيديو معروف عنه كان عندما هاجم نازيين جدد.

بعد ذلك، نشط لازوتين مع جماعة الصحوة "ستوب خام" التي أسسها أحد أفراد الجماعة المساندة للكريملين "ناشي". وحسب صحيفة "لينتا.رو" فقد تلقت جماعة "ليف بروتيف" دعما من الدولة بقيمة 12 مليون روبل بين سنتي 2014 و2015، وهو ما يمثل بالنسبة لجيل فارافال غاريغ عاملا مؤثرا في تموقع المجموعة في تلك الفترة:

في مقاطع الفيديو التي نشروها في تلك الفترة، كانت مواقفهم مساندة للحكومة، لقد انخرطوا في فكرة أن مساندة الحكومة من قبل مجتمع مدني جيد: أي ناشطين يملكون مشروعا مرتبطا باحترام القانون، حتى يتمكن الناس من الاستمتاع بالحدائق دون وجود أشخاص يشربون الكحول أو مدخنين... بمثابة مبادرة نافعة للمجتمع. ومنذ توقف الدعم الحكومي لها، أصبح خطابها أقل مساندة للحكومة وأكثر انتقادا لها. ومن ضمن الأطراف التي يستهدفها هؤلاء اليوم هي الشرطة.

خلال مداهماتهم، يستدعي أعضاء "ليف بروتيف" الشرطة في معظم الحالات، لكنهم لا يترددون في انتقاد رجال الشرطة بسبب تأخرهم ويصفونهم بالتخاذل.

يظهر هذا الفيديو الذي نشر في 2 آب/ أغسطس في منطقة "في كونتاكت" قوات الأمن الروسية وهي توقف مؤسس "ليف بروتيف" ميخايل لازوتين.

 

وخلال حفلة المظليين في موسكو، تدخلت القوات الخاصة لإعادة فرض النظام وقامت بإيقاف مياخيل لازوتين. ولم تتخلف المجموعة عن نشر عملية الإيقاف على قناتها في يوتيوب.