خبر كاذب

هذه الصورة لـ"بيت بوتين في سوتشي" غير موجود أصلا

يعرض هذا المنشور على تويتر هذه الصور على أنها لإقامة فلاديمير بوتين في سوتشي. صورة مراقبون
يعرض هذا المنشور على تويتر هذه الصور على أنها لإقامة فلاديمير بوتين في سوتشي. صورة مراقبون © مراقبون

انتشرت صور تظهر منزلا مذهلا في غابة قيل إنها تعود لإقامة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على تويتر وفيس بوك وإنستاغرام في بداية شهر نيسان/ أبريل. لكن هذه الصور ليست إلا من وحي خيال مهندس معماري.

إعلان

"عثرت عليها في موقع مختص في البنايات المذهلة من حيث الشكل المعماري'' هذا ما كتبه مستخدم تويتر الذي نشرها من حساب باسم @HiraethResists. وفي 4 نيسان/ أبريل، نشر هذا الحساب الناطق بالإنجليزية صورتين لمنزل فخم أبيض يبدو غاية في الحداثة وهو يتوسط غابة. ويقول التعليق المصاحب للمنشور الذي ينتهي بوسم #EvilBuildings (بنايات شيطانية) إن الأمر يتعلق ببيت بوتين في مدينة سوتشي. وحصدت التغريدة أكثر من 33 ألف إعجاب كما تم تناقل هذه الصور على فيس بوك.

لماذا يعد هذا المنشور كاذبا؟

وبالرغم من أن المنشور يبدو قابلا للتصديق، فإن الصور التي أرفقت في المنشور على وسائل التواصل الاجتماعي ليست فوتوغرافية. بل إنها مجرد مؤثرات بصرية تمكن من تخيل ما يمكن أن يكون عليه شكل بيت على ذمة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

ومن خلال القيام ببحث عكسي عن الصورة، نعثر بالخصوص على مقال لمجلة ديزاين بوم الإلكترونية، المتخصصة في التصميم والهندسة المعمارية. ويتحدث المقال عن منزل فخم على أنه "تحفة فنية مميزة (مؤكدا) أن الجو المحيط بالبيت يحمل طابعا استثنائيا" كما يحتوي المقال على صور أخرى للمشروع.

وظهرت هذه الصور للمرة الأولى على الإنترنت في 25 كانون الثاني/ يناير، على حساب رومان فلاسوف وهو مهندس معماري ومصمم ديكور روسي وقد ذكر اسمه في كل المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي. ويمكن أن يكون سبب الغموض هو تعليق فلاسوف نفسه على إنستاغرام حيث قال: يعطون للصور عنوان "منزل بوتين" ولكنه يضيف فيما بعد "أو أن الأمر يعلق بمنزل فخم يمكن أن يشبه بيته''.

مشروع لـ"منزل كوني"

ولا يتعلق الأمر بأولى ابتكارات لرومان فلاسوف. فمن بين الأفكار الأخرى الفريدة من نوعها تلك المتعلقة بـ"المنزل الكوني". إذ في تعليق على منشور على إنستاغرام، يتوقع فلاسوف أنه في يوم ما "سنكون قادرين على تخطي قوة الجاذبية". ويوضح المهندس المعماري الروسي قائلا 'لهذا السبب أقترح عليه سلسلة من عدد كبير من منازل المستقبل... ويمكن أن تكون منازل الحاضر أصلا".

ولم يكن هذا المنزل الفخم بعيدا عن التصورات لمنزل بوتين التي أصبحت رائجة. ولذلك قرر فلاسوف الاستفادة من هذه الشهرة وعرض هذه النماذج للبيع في شكل تحف فنية رقمية أو ما يعرف باسم "أن تي أف" (نون فونجيبل توكنز). وسيحصل مشتري هذه الصور على حقوق ملكيتها.