فنزويلا

طوفان فنزويلا يجتاح الشبكة

لم تشهد فنزويلا أمطارا بهذه الغزارة منذ حوالي 40 سنة. وقد تسبب هذا الطوفان في خسائر بشرية فادحة إذ توفي 25 شخصا وتضرر 33 ألفا آخرون. وعلى حد قول مراقبينا هناك، فإن الصور التي ينشرها رواد الانترنت على الشبكات الاجتماعية تبقى أبلغ دليل على هول الكارثة.

إعلان

 

لم تشهد فنزويلا أمطارا بهذه الغزارة منذ حوالي 40 سنة. وقد تسبب هذا الطوفان في خسائر بشرية فادحة إذ توفي 25 شخصا وتضرر 33 ألفا آخرون. وعلى حد قول مراقبينا هناك، فإن الصور التي ينشرها رواد الانترنت على الشبكات الاجتماعية تبقى أبلغ دليل على هول الكارثة.

 

نشرت هذه الصور على مدونة طالب من كاراكاس

 

تم تسجيل هذه المشاهد في مدينة كورو، بولاية فلاكون، في الشمال الغربي للبلاد.

"تقصير وسائل الإعلام في تغطية الحدث هو ما يفسر اهتمام الشبكات الاجتماعية المكثف بالأمر"

"كاريليا اسبينوزا" تقطن في بركيسيميتو.

 

يعتاد موقع تويتر حوالي 600 ألف فنزويلي وقد شرع أغلبهم في استعمال هذه الصفحة منذ الاشتباكات السياسية التي عرفتها البلاد مؤخرا. أما اليوم، فهم يستعملون تويتر كنشرة إخبارية تبلغهم بآخر التطورات في موضوع الفيضانات وبالطرق الأنجع للاتصال بوكالات الإغاثة أو الاستهداء إلى أقرب مركز استعجالي للإقامة.

 

إن تقصير وسائل الإعلام في تغطية الحدث هو ما يفسر اهتمام الشبكات الاجتماعية المكثف بالأمر، زد على ذلك الرقابة التي تمارسها على نفسها بعض وسائل الإعلام المستقلة التي بقيت في البلاد.

 

يمكن لرواد الانترنت متابعة كل جديد بشأن هذه الفيضانات من خلال الرمز #lluviasve الذي سبق استعماله العام الماضي بشأن أحداث مماثلة. كما يمكن للسكان استعمال الإرساليات القصيرة لتحديث خريطة Google Map لتغطية كل حدث له صلة بالموضوع. كما يمكن العثور على صور هواة على هذا الموقع.

 

 

إن وسائل الإعلام الالكترونية هي الوحيدة التي تقوم بتغطية شاملة لهذه الكارثة، مثل Codigo Venezuela أو صفحة المدون

Guillermo Amador.