روسيا

القفز بالحبل على الطريقة الروسية: ضرب من الجنون!

وكأن الروس بحاجة لعمل جنوني جديد لتأكيد سمعتهم: آخر ابتكاراتهم نوع من الرياضات القصوى يشبه القفز بالحبل المطاطي، إلا أنه يمارس فوق سطوح البنايات وبحبال تسلق!

إعلان

 

وكأن الروس بحاجة لعمل جنوني جديد لتأكيد سمعتهم: آخر ابتكاراتهم نوع من الرياضات القصوى يشبه القفز بالحبل المطاطي، إلا أنه يمارس فوق سطوح البنايات وبحبال تسلق!

 

يعود اختراع هذه الرياضة إلى المتسلق دان أوسمان الذي كان شديد الولع بالرياضات القصوى، إذ قفز يوما من أعلى جُرف بواسطة حبل تسلق. وقد لقي الرجل حتفه في عملية مماثلة في 23 نوفمبر/ تشرين الثاني 1988 بعد انقطاع الحبل الذي كان يربطه، ولم يتجاوز عمره 35 سنة.

 

لا توجد أي قوانين تمنع هذا النشاط في روسيا، إلا أن الشرطة تتدخل كلما سنحت لها الفرصة لوضع حد لهذه الممارسات وذلك لدواع أمنية.

 

نشر هذا التسجيل على يوتيوب dsfedorovv.

 

نشر هذا التسجيل على "يوتيوب"TheGteamNN.تم تصوير التسجيلين في مدينة نيجني نوفغورود حيث يعيش أعضاء أكبر مجموعة تمارس القفز بالحبل.

 تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع "أوستاب كرمودي".

القفز بالحبال في بلدان الاتحاد السوفياتي سابقا

في سانت بيترسبورغ. نشر هذا التسجيل على يوتيوبff0000hate.

 

في موسكو. نشر هذا التسجيل على يوتيوبFlyRopeJumping.

 

امرأة مسنة تقفز في مينسك، عاصمة روسيا البيضاء. نشر هذا التسجيل على يوتيوبalexkislov.

 

في مولدافيا. نشر هذا التسجيل على يوتيوب45 extreme.

 

"يربط القافز نفسه بحبال ثلاث خشية أن تنقطع إحداها"

تيموفاي زواف مقاول يبلغ من العمر 24 سنة ويمارس القفز بالحبل، وهو يقطن بمدينة نيجني نوفغورود.

 

تضم مجموعتنا نحو 30 فردا ينضم إليهم بين الحين والآخر بين 300 و400 شخص. من بين هؤلاء، يوجد قرابة مئة شخص يمارسون القفز معنا بانتظام ونحن نعرف بعضنا البعض جيدا. لكننا لم نكن في البداية سوى شخصين وكنت أحدهما.

 

توجد عدة مجموعات في مدن روسية أخرى مثل سانت بيترسبورغ وموسكو وسيبيريا وغيرها. أما عن سبب ولعنا بهذه الرياضة، فلا تفسير لذلك سوى النشوة التي تدخلها على قلوبنا. لن أخفي عنكم أن الطرافة والخطورته جذبتنا كثيرا في أول الأمر، لكن القفز لا يمثل بالنسبة لنا اليوم سوى فسحة ترفيه. كما أن مشاهدة أشخاص آخرين يقومون بذلك لأول مرة بمساعدتنا مرح جدا. لم أسمع إلى حد الآن بحوادث أو إصابات نتجت عن القفز بالحبل، عدا بعض الجروح قد يصيب بها القافز وهو يصعد الدرج الخارجي للمباني حتى يصل إلى السطح.

 

 

إننا لا نأخذ الأمر مأخذ المزح ونحضر بحرص كل تمرين نقوم به، إذ نتثبت من صلابة الحبل وطوله وارتباطه الوثيق بالشخص الذي يقفز. كما أننا نربط دائما القافز بحبال ثلاث خشية أن تنقطع إحداها، رغم أن الأمر لم يحصل البتة".