بعد هربهم من مركز احتجاز في ماليزيا... لاجئون من الروهينغا يتعرضون لـ"مطاردات في كل مكان"

صورة ملتقطة من الشاشة من مقطع فيديو يظهر لاجئين من الروهينغا على حافة طريق سريعة بعد هربهم من الشرطة في الليلة الفاصلة بين 19 و20 نيسان/ أبريل. مقطع فيديو التقطه أحد السكان ونشرته وسيلة الإعلام الماليزية "كوسمون لاين" على تيك تيوك.
صورة ملتقطة من الشاشة من مقطع فيديو يظهر لاجئين من الروهينغا على حافة طريق سريعة بعد هربهم من الشرطة في الليلة الفاصلة بين 19 و20 نيسان/ أبريل. مقطع فيديو التقطه أحد السكان ونشرته وسيلة الإعلام الماليزية "كوسمون لاين" على تيك تيوك. © تيك توك

هرب يوم الأربعاء 20 نيسان/ أبريل الجاري نحو 500 من اللاجئين المنتمين لأقلية الروهينغا من مركز اعتقال في ماليزيا. وظهروا في عشرات المقاطع المصورة بصدد الركض على الطرقات. وقد تم إيقاف معظمهم فيما بعد على يد رجال الشرطة. ولكن يوم الثلاثاء 26 نيسان/ أبريل، أطلقت السلطات الماليزية نداء للسكان للبحث عن 61 من أفراد الروهينغا ما زالوا في حالة فرار ما أدى إلى موجة تنديد من قبل الناشطين للدفاع عن حقوق الإنسان بينهم مراقبتنا التي تتخوف من تعرض مهاجرين هاربين من الاضطهاد في بلادهم بورما للعنف أو يتم التعامل معهم على أنهم "مجرمون".

إعلان

تمكن نحو 500 من اللاجئين المنتمين لأقلية الروهينغا من الهرب من مركز احتجاز المهاجرين بمنطقة سونغاي باكاب على جزيرة بينانغ الماليزية في 20 نيسان/ أبريل الجاري. وقد توفي ستة منهم بينهم طفلان بعد أن صدمتهم سيارات على الطريق السريع على بعد نحو عشرة كيلومترات من مركز الاحتجاز.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على فيس بوك وتيك توك هذا الهروب الخطير للاجئين على الطريق السريع.  فيما احتوت بعض المقاطع المصورة على مشاهد مروعة لجثث ممددة وسط الطريق.

وفي بعض الصور التي التقطها سواق السيارات نرى عشرات الأشخاص يركضون على الطريق فيما كانت سيارات الشرطة  تلاحقهم، وكان رجال ونساء وأطفال بصدد الركض بأقدام حافية في بعض الحالات.

@kosmoonline Reply to @tapauhabis_ Seramai enam warga asing termasuk dua kanak-kanak yang cuba menyeberangi Lebuh Raya Utara-Selatan di Kilometer (KM) 165 dekat Nibong Tebal maut dilanggar kenderaan ketika usaha melarikan diri pagi tadi.#beritatiktok ♬ original sound - Kosmo!

مقطع فيديو نشرت في ليلة 20 نيسان/ أبريل ونرى من خلاله لاجئين من الروهينغا بصدد الركض وسط الطريق هربا من سيارات الشرطة الماليزية.

يوم الإثنين 25 نيسان/ أبريل، أطلقت السلطات نداء إلى سكان المنطقة لمساعدتها في العثور على 61 لاجئا ما زالوا هاربين من مركز الاحتجاز ولم يتم إيقافهم بعد.

هايدي كواه تعمل في منطقة "“Refuge for the Refugees” (RFTF)" (لاجئون من أجل اللاجئين) وهي جمعية ماليزية تدافع عن حقوق اللاجئين في البلاد وتقول:

طلب من سكان المنطقة التي هرب منها اللاجئون ملاحقتهم في كل مكان. قيل لهم ألا يقدموا أية مساعدة وإعلام السلطات بأي مستجد. ولكن هؤلاء الأشخاص الذين كانوا محتجزين ليسوا مجرمين. ليسوا من القتلة أو المغتصبين إنهم مجرد أشخاص هربوا من بلدهم بسبب الحرب.

منذ سنة 2017، يصل اللاجئون من أقلية الروهينغا بشكل مستمر على قوارب صغيرة إلى ماليزيا، ويتم اعتقالهم في البداية في مركز الاحتجاز بلانغاو ومن ثم يتم نقلهم إلى مركز اعتقال مؤقت في منطقة سونغاي باكاب شمال شرق شبه الجزيرة الماليزية.

وبعد تعرضهم منذ وقت طويل للقمع في بلادهم، هرب نحو مليون لاجئ من الروهينغا إلى البلدان المجاورة وفي معظم الأحيان إلى بنغلادش. ويوجد منهم في ماليزيا نحو 150 ألف شخص.

رغم ذلك، فإن ماليزيا التي لم تصادق على اتفاقية جنيف لللاجئين لم تمنحهم صفة خاصة ولا تعتبرهم مهاجرين غير شرعيين. ولا تسمح السلطات هناك بالبقاء سوى لمن حصلوا على صفة لاجئ من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

مقطع فيديو في تطبيق تيك توك يظهر لاجئين من الروهينغا وقد جمعهم رجال الشرطة على جنبات الطريق السريعة.

ويعيش معظم اللاجئين الروهينغا في مراكز احتجاز المهاجرين ومنهم من يبقى هناك لمدة أشهر أو حتى سنوات. وتثير ظروف احتجازهم قلقا متصاعدا وسط الجمعيات المحلية والدولية المعنية بالدفاع عن حقوق الإنسان.

"بعض المعتقلين يتعرضون للضرب بدون أي سبب مقنع"

هايدي كواه توضح أن الحكومة الماليزية لا تسمح لجمعيات غوث المهاجرين بزيارتهم في مراكز الاحتجاز. ولكن الوضع الذي وصفه لها المهاجرون الذين مروا بهذه المراكز يبدو مقلقا على نحو بالغ:

مراكز الاحتجاز هذه تعاني اكتظاظا كبيرا حتى أن المعتقلين فيها يجبرون على النوم بطي أقدامهم. فيما لا تكاد الاحتياجات الأساسية تتوفر.

عندما يصل المهاجرون إلى مراكز الاحتجاز هذه، يجب عليهم تسليم كل أغراضهم, في المقابل، يتم تمكينهم من نصف قطعة صابون وربما فرشاة أسنان وقميصان وسروالان. ولا تتمتع النساء بحماية صحية عندما يكن في فترة الدورة الشهرية. ولا تقدم المراكز حفاضات الرضع وروت لي إحدى الأمهات أنها تستخدم قميصا كحفاض لابنها الرضيع.

الأوضاع الصحية مقلقة على نحو بالغ. مراكز الاحتجاز هذه تحولت إلى عش لكل أنواع الأمراض والعدوى، ولا تتوفر بالضرورة أي رعاية طبية حتى وإن كان أحد المعتقلين على وشك الموت وهو من بين أحد أسباب تمرد المعتقلين في 20 نيسان/ أبريل.

يوجد عدد كبير من حالات سوء المعاملة وكم كبير من التجاوزات حيث يتعرض بعض المعتقلين للضرب بدون وجود أي سبب مقنع.

 

ولكن في المقابل، لا يتم ترحيل اللاجئين من أقلية الروهينغا إلى بورما بخلاف المهاجرين غير الشرعيين الذين لم يتمكنوا من الحصول على صفة لاجئ دولية على غرار العمال القادمين من إندونيسيا.

وبسبب تنديدها بتدهور أوضاع المهاجرين في مراكز الاحتجاز على فيس بوك في سنة 2020، تعرضت هايدي كواه لملاحقة قضائية بسبب نشرها "محتويات مشوهة" للحكومة. ولكن يوم الإثنين 25 نيسان/ أبريل، تم إعلامها بأن تم إيقاف التتبع العدلي بحقها خلال جلسة عقدت في العاصمة كوالا لامبور.