"أوكرانيا ليست عدونا!": اعتقال المئات من المتظاهرين المناهضين للحرب في روسيا

تم القبض على أكثر من 1700 شخص في روسيا خلال الاحتجاجات ضد الحرب في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022.
تم القبض على أكثر من 1700 شخص في روسيا خلال الاحتجاجات ضد الحرب في أوكرانيا في 24 شباط/فبراير 2022. © Avtozaklive

منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا يوم الخميس 24 شباط/فبراير، نزل آلاف الأشخاص إلى الشوارع في روسيا للاحتجاج على الحرب. وتظهر مقاطع فيديو اعتقال العديد من المتظاهرين السلميين من قبل الشرطة. وفقًا لمواقع إخبارية مستقلة، تم اعتقال أكثر من 1700 شخصا.

إعلان

يُظهر مقطع فيديو، نشره بينوا فيتكين، صحافي فرنسي، على موقع تويتر، مئات المتظاهرين في سان بطرسبورغ محاطين بشاحنات الشرطة. يمكننا سماعهم وهم يهتفون: "لا للحرب!"

Cette vidéo a été filmée à Saint-Pétersbourg le 24 février.

تم تصوير هذا الفيديو في سان بطرسبورغ يوم الخميس 24 شباط/فبراير.

تم تصوير العديد من الاعتقالات، كانت في غالب الأحيان عنيفة:

Cette vidéo publiée par le médias indépendant Kholod sur Twitter montre une personne se faire violemment embarquer par la police le 24 février à Saint-Pétersbourg.

يظهر هذا الفيديو الذي نشرته الإعلامية المستقلة خلود على تويتر شخصا تم القبض عليه بعنف من قبل الشرطة يوم الخميس 24 شباط/فبراير بمدينة سانت بطرسبورغ.

في مساء يوم الخميس، تجمعت حشود من المتظاهرين في المدن الرئيسية في روسيا: في سان بطرسبورغ ، موسكو ويكاترينبورغ ونوفوسيبيرسك في سيبيريا.

وأعرب مواطنون روس أيضا عن عدم موافقتهم على غزو فلاديمير بوتين لأوكرانيا على مواقع التواصل الاجتماعي: على موقع تويتر كان الوسم # нетвойне ("لا للحرب" باللغة الروسية) من الأكثر تداولا منذ يوم الخميس، مع أكثر من 242000 تغريدة.

وقام المصور المستقل فيتالي ماليشيف بتصوير مظاهرة في موسكو لصالح قناة Avtozaklive الروسية، التي توثق الاعتقالات خلال الاحتجاجات في روسيا. ويصف المصور الأجواء بالمثيرة للقلق:

كان يسود الخوف: كانت مجموعات صغيرة من الشرطة تهاجم حشد المتظاهرين وتقوم باعتقالات عشوائية بينهم. كانت سيارات الشرطة تتوالى على المكان. كان يلقى القبض على كل الأشخاص الذين يحملون لافتات.

Cette vidéo publiée sur la chaîne Telegram Avtozaklive montre des policiers charger des manifestants qui ont déployé une banderole. On pouvait y lire “Paix à l’Ukraine, liberté à la Russie”.

يظهر هذا الفيديو المنشور على قناة Avtozaklive Telegram الشرطة وهي تهاجم المتظاهرين الذين رفعوا لافتة. وكتب على اللافتة "السلام لأوكرانيا ، الحرية لروسيا"

"لا يمكنني البقاء في المنزل مكتوفة الأيدي عندما يضطر جيراننا للاختباء في مترو الأنفاق لتجنب القنابل"

منذ ظهر يوم الخميس، توجه المتظاهرون، بمفردهم في كثير من الأحيان، إلى ساحة بوشكينسكايا وأمام مبنى الإدارة الرئاسية في موسكو حاملين لافتات تندد بالحرب في أوكرانيا. وقامت الشرطة على باعتقال العديد منهم.

Une femme debout, seule, sur la place Pouchkinskaya à Moscou a été arrêtée le 24 février. Sur son affiche, on peut lire: “Non à la guerre! Nous sommes avec l’Ukraine”.

اعتقال امرأة كانت  تقف وحدها في ساحة بوشكينسكايا بموسكو في 24 شباط/فبراير. وكتب على اللافتة التي كانت تحملها: "لا للحرب! نحن مع أوكرانيا".

شاركت إيرينا نزاروفا في إحدى المظاهرات في مدينة سان بطرسبورغ. ووفقا لها، فإن العديد من المتظاهرين تعرضوا لاعتقالات عنيفة بالرغم من أنهم كانوا سلميين:

كان هناك الكثير من الشباب، وكنا نغني الأغاني الأوكرانية ونهتف"أوكرانيا ليست عدونا!" و "لا للحرب!". وأطلقت السيارات التي كانت تمر من هنا أبواقها تعبيرا عن دعما لنا.

كانت مظاهرات يوم الخميس عفوية بعض الشيء، ولم يكن الجميع يعلم أن المظاهرات كانت على وشك الحدوث. أعتقد أنه سيخرج المزيد من الناس إلى الشوارع خلال الأيام القادمة. كل أصدقائي وزملائي في سان بطرسبورغ يعارضون الحرب، مصدومون مما يحدث. يقول بوتين إن الروس يدعمونه بالكامل، لكنه لم يطلب رأينا. لا يمكنني البقاء في المنزل مكتوفة الأيدي عندما يضطر جيراننا للاختباء في مترو الأنفاق لتجنب القنابل والموت بسبب الجنود الروس.

ندد العديد من المشاهير والموسيقيين الروس بالحرب في أوكرانيا، يوم الخميس 24 شباط/فبراير، وقع أكثر من 100 صحافي روسي على عريضة تطالب بإنهاء التدخل العسكري.