الصين: بعد 33 عاما على اختطافه... شاب يعثر على عائلته بفضل رسم للحي الذي ولد به

 صورة ملتقطة من الشاشة من فيديو نشر في 24 كانون الأول/ ديسمبر حيث يظهر لي جينغ واي رسما لقرية مسقط رأسه.
صورة ملتقطة من الشاشة من فيديو نشر في 24 كانون الأول/ ديسمبر حيث يظهر لي جينغ واي رسما لقرية مسقط رأسه. © صورة من حساب لي جينغ واي على موقع دويون.

رسم بقلم جاف لحي يظهر فيه بعض المنازل وخزان مياه وحقول أرز وطريقا يمر بين الهضاب: هذا ما مكن لي جينغ واي من العثور على عائلته البيولوجية بعد ثلاثة وثلاثين عاما على انفصاله عنها.

إعلان

ويمثل هذا الرسم في الواقع مخططا للمدينة التي ولد فيها التي تتبع محافظة يونان في جنوب الصين. وبعد أن تم اختطافه في عمر الرابعة على يد أحد الجيران وبيعه لعائلة في محافظة هينان على بعد نحو 700 كيلو متر شمال، أوضح واي في حوار مع وكالة أسوشيتد برس للأنباء أنه كان صغيرا جدا في السن لكي يتذكر المنطقة التي جاء منها واسم أبويه أو حتى سنه الدقيق. لكن روى أنه تمكن من رسم ما تذكره من الحي الذي ولد فيه كل يوم عندما كان عمره 5 إلى 13 عاما، والذي ما زال عالقا في ذاكرته بشكل تام إلى غاية اليوم.  

وفي 24 كانون الأول/ ديسمبر، قرر في الأخير نشر الرسم في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي الصيني دويون الذي يعادل تطبيق تيك توك هناك، أملا في أن يتعرف أحدهم على المكان الذي قضى به الأيام الأولى من حياته وما قد يمكنه من العثور على أبويه البيولوجيين. 

La vidéo où Li Jingwei montre son dessin, publiée le 24 décembre 2021 sur son compte Douyin
La vidéo où Li Jingwei montre son dessin, publiée le 24 décembre 2021 sur son compte Douyin © Douyin de Li Jingwei

على تطبيق دويون، حاول عدد كبير من مستخدمي الإنترنت الذين تأثروا بقصته مساعدته على تحديد المكان. ويقترح أحدهم قائلا على سبيل المثال: "حقول أرز وخزانات مياه كبيرة وذرة وأرز وموز وفراولة وبرك مياه: أعتقد أن كل ذلك يتطابق مع خصائص منطقتنا غوانغ شي [فريق التحرير: هي منطقة محاذية لمحافظة يونان التي ولد بها لي جينغ واي]. 

وبعد ثمانية أيام فقط على منشوره الأول، تمكن لي جينغ واي في مطلع كانون الأول/ يناير 2021 من الاجتماع بوالدته وأخيه وأخته البيولوجيين ونشر اللقاء في مقطع فيديو مثير للأحاسيس على حسابه الشخصي. ولكن والده كان قد توفي أثناء الفترة التي غاب فيها عن العائلة. 

جرح في الذقن 

كان الرسم مفصلا بما يكفي من أجل تمكين الشرطة التي اختصرت الطريق بفضل بحث جيني بالحمض النووي، من العثور على قرية مسقط رأسه والتي تم فيها تحديد امرأة فقد ابنها منذ نحو ثلاثين عاما. وأكدت اختبارات الحمض النووي في 28 كانون الأول/ ديسمبر أن الأمر يتعلق بالفعل بأم لي جينغ واي حتى ولو قال هذا الأخير إنه تعرف على والدته عندما اتصلت به في الهاتف وبعد أن حددت الشرطة علاقة القرابة بينهما، خصوصا وأنها تذكرت جرحا قديما في ذقنه والتي بقيت راسخة في وجهه إثر حادث سقوط من الدرج عندما كان صغيرا جدا. 

Vidéo de la réunion entre Li Jingwei et sa famille, le 1er janvier dernier
Vidéo de la réunion entre Li Jingwei et sa famille, le 1er janvier dernier © Douyin de Li Jingwei

ولا تعد قصة لي جينغ واي حالة معزولة. ففي سنة 2009، تحدثت صحيفة ليبيراسيون الفرنسية عن وجود ما بين ثمانية آلاف إلى خمسة ألف طفل يسرق في الصين كل عام. ويعود ذلك إلى سياسة الطفل الواحد التي بدأ تطبيقها في الصين في ثمانينيات القرن الماضي والتي تم التخلي عنها في 2015. وتسببت هذه السياسة في زيادة حالات الاتجار بالبشر خصوصا بين الذكور الذين يعتبرون أكثر تمثيلا لعرق العائلة فيما تعتبر الفتيات اللاتي سيتزوجن قد غادرن العائلة وهو ما جعل بعض العائلات مستعدة لدفع أموالا طائلة للحصول على ذكر في السوق السوداء. 

وفي شهر تموز/ يوليو 2021، أثارت صور لقاء أب مع ابنه كان يبحث عنه منذ أربعة وعشرين عاما بعد أن سار لأكثر من خمس مئة ألف كم على متن دراجة كل مناطق الصين، موجة من التعاطف في البلاد كما حدثت قصة مشابهة أخرى لأب مع ابنه في كانون الأول/ ديسمبر 2021. وكانت قصة كفاح كل واحد من هذين الأبوين من أجل العثور على ولده اقتباسا للسينما قبل عثورهم على أبنائهم في سنتي 2014 و2015

وقد شجعت قصة النجاح هذه لقاء الآباء بأبنائهم لي جينغ واي على تجريب حظه في العثور على أهله. حيث نشر مؤخرا على حسابه في موقع دويون مقاطع فيديو كثيرة بهدف مساعدة آباء في العثور على أبنائهم المفقودين حيث يقول: "مرحبا بالجميع، نحن بصدد البحث عن لي زهوجي ويملك نقطة سوداء على الجهة اليمنى لوجهه وأذنين بارزتين وأنفا عريضا" هذا ما أعلم به لي جينغ واي متابعيه في مقطع فيديو نشر يوم 6 كانون الثاني/ يناير ونرى من خلاله والدة الطفل ترتدي لباسا تقليديا وقدمت صورة لابنها الذي ولد سنة 1996 واختفى سنة 2003 في منطقة سيشوان. 

Li Jingwei a posté plusieurs vidéos de lui et sa famille biologique, comme ici où il fait du shopping avec sa mèr
Li Jingwei a posté plusieurs vidéos de lui et sa famille biologique, comme ici où il fait du shopping avec sa mèr © Douyin de Li Jingwei