خبر كاذب

هذا الفيديو لا يتعلق بحادثة رجم جماعي لشخص مسلم في الهند

مقطع فيديو نشر على تويتر في 27 أيلول/ سبتمبر يؤكد قتل مسلم على يد قوميين هندوس في الهند. صورة مراقبون/ بوم لايف.
مقطع فيديو نشر على تويتر في 27 أيلول/ سبتمبر يؤكد قتل مسلم على يد قوميين هندوس في الهند. صورة مراقبون/ بوم لايف. © تويتر

أكد مقطع مصور نشر في 27 أيلول/ سبتمبر 2021 وحصد أكثر من 107 آلاف مشاهدة على تويتر أن مسلما رجم حتى الموت على يد قوميين هندوس. ولكن تاريخ تصوير هذا الفيديو يعود في الحقيقة إلى شهر شباط/ فبراير وهذا الرجل لم يتعرض للهجوم لأسباب دينية ولكن بسبب اتهامه زورا باختطاف أطفال.

إعلان

حصد هذا المقطع المصور الذي نشر على تويتر في الهند يوم 27 أيلول/ سبتمبر أكثر من 107 آلاف مشاهدة على تويتر ويظهر رجلا مطروحا أرضا وسط حشد من الناس وتعرض للضرب على أيدي عدة أشخاص بالعصي ورجموه بالحجارة.

وتم إرفاق هذه الصور بنص باللغة الإنكليزية يقول: "مرة أخرى في الهند المشعة، محتوى صادم بشكل كبير. حشد من الناس يقتلون شخصا مسلما. تم رجمه حتى الموت بحجارة كبيرة. أعيدوا نشر هذا الفيديو وأظهروا الوجه الحقيقي لـ"البهاكتس" و"المودي".

Capture d’écran du tweet du 27 septembre 2021 affirmant que des hindous tuent un musulman, prise par l’organisation de fact-checking indienne Boom Live.
Capture d’écran du tweet du 27 septembre 2021 affirmant que des hindous tuent un musulman, prise par l’organisation de fact-checking indienne Boom Live. © Boom Live

صورة شاشة مقتطفة من تغريدة على تويتر في 27 أيلول/ سبتمبر تؤكد أن أشخاصا من طائفة الهندوس قتلوا رجلا مسلما، والتقطها موقع التحقق من الأخبار في الهند "بوم لايف". صورة من موقع بوم لايف.

تعني عبارة "بهاكتس" كلمة معتنقي باللغة الهندية، ويدعي النص المرافق للفيديو أن المعتدين هم من أنصار رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي، رئيس الحزب القومي الهندي.

وتم تداول المقطع المصور ذاته والذي يدعي أن مسلما قتل على يد حشد من الناس في 27 و28 أيلول/ سبتمبر في الهند هنا وهنا على تويتر وهنا على فيس بوك.

ما هو مصدر هذا الفيديو؟

ويمكن بحث عكسي عن الصورة من خلال أداة إينفيد وي فيرفاي (انظر هنا كيف يمكن القيام به) من العثور على نسخ قديمة للفيديو نشرت لأول مرة في 5 شباط/ فبراير 2020 على قنوات تلفزيونية هندية وتظهر رجم شخص في ماديا برادش وهي محافظة تقع في وسط الهند. وتوجد أقدم نسخة للفيديو على موقع قناة إن دي تي في وهي قناة تلفزيونية إخبارية على الإنترنت في الهند.

عرضت وسائل إعلام هندية أيضا مقاطع مصورة أخرى من نفس الحدث. وفي هذه المقاطع الأخرى، نتعرف على الضحية المطروح على الأرض والمعتدين عليه والحشد والنباتات المحيطة به. ونشرت صحيفة تايمز أو إنديا وقناة بي بي سي مقطع فيديو صوره تم التقاطها من زاوية أخرى وتظهر رجلا يرتدي قميصا أبيض وسروالا أسود وإلى جانبه رجلا يرتدي قميصا أسود بصدد ضرب الضحية.

ما الذي يظهره هذا الفيديو؟

حسب تقارير نشرت في وسائل إعلام هندية ومنصة التحقق من الأخبار في الهند بوم لايف، يظهر الفيديو في الحقيقة مزارعا ضرب حتى الموت على يد حشد من الناس بعد شائعات تقول إنه كان ينتمي إلى عصابة اختطاف أطفال. وتم تداول الإشاعة التي تبين أنها كانت كاذبة من قبل أشخاص كانت لديهم ديون يجب عليهم دفعها للضحايا.

وقعت الحادثة في 5 شباط/ فبراير 2020 في منطقة بورلاي في مدينة ذار التابعة لمحافظة ماذيا برادش.

وبعد تعرضهم لهجوم على يد حشد من الناس، توفي أحد المزارعين فيما أصيب خمسة آخرون بجروح حسب عدة وسائل إعلام هندية وموقع التحقق من الأخبار بوم لايف.

ورغم اتصال فريق تحرير مراقبون فرانس24 بإدارة الشرطة في مدينة ذار وبالمسؤول المكلف بأمن المنطقة التي وقعت بها الحادثة لم تجب. وكانت حكومة محافظة ماذيا برادش أكدت لموقع بوم لايف هذه الوقائع في شهر شباط/ فبراير 2020.

وحتى إن لم يكن هذا الشخص الظاهر في الفيديو مسلما تعرض لاعتداء على يد أفراد من طائفة الهندوس، فإن أفراد الأقلية المسلمة يتعرضون بشكل مستمر لهجمات ومحاولات تشويه في الهند. واشتدت موجة التشويه خلال جائحة فيروس كورونا، فقد تم تداول وسم #جهاد-الكورونا #CoronaJihad يتهم المسلمين في الهند بنشر الفيروس وتم بالخصوص نشر عدد كبير من الأخبار الكاذبة تستهدف هذا الأقلية.