شهادة ناجٍ من هجوم كابول: "سأعود إلى المطار.. رغم المخاطر"

صورة نشرها صحافي أفغاني على موقع تويتر بعد الانفجار المزدوج بمحيط كابول في 26 أغسطس / آب 2021. © تويتر
صورة نشرها صحافي أفغاني على موقع تويتر بعد الانفجار المزدوج بمحيط كابول في 26 أغسطس / آب 2021. © تويتر © Twitter

وقع انفجاران في محيط مطار العاصمة الأفغانية كابول في 26 آب/أغسطس 2021، إذ كان يتواجد المئات من الأفغان الذين كانوا يحاولون مغادرة البلاد. وقد أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عن هذا الهجوم الذي أسفر عن مقتل 85 شخصا على الأقل. وروى شاهد عيان لفرانس24 حالة الهلع التي عمت محيط المطار خلال اللحظات التي تلت الانفجارات.

إعلان

 

هـ.، وهو فرنسي - أفغاني، أرسل مقاطع الفيديو هذه إلى هيئة تحرير فرانس24. وكان متواجدا ضمن مئات الأفغان الذين كانوا يتجمعون أمام بوابة المطار عندما وقع الهجوم في مساء 26 آب/أغسطس.

 

 كنت أنتظر خارج أحد مادخل المطار. كنا كثيرين جدا، نحو 10,000 شخص حسب تقديري. وفي لحظة ما، سمعت انفجارا ضخما. إذ إنه بعد مرور خمس أو ست ساعات من وقوعه، لازلت لا أسمع جيدا.

كان هناك نساء وأطفال وكبار في السن. كان كابوسا فظيعا. لم أتوقع إطلاقا أن يحدث مثل هذا الهجوم.

سأعود إلى المطار. أعلم أن الأمر خطير جدا لكن ليس لدي خيارات أخرى غير مغادرة أفغانستان. لذا سأعود، هذا أمر مؤكد".

صور لإجلاء ضحايا تفجيرات كابول تم تداولها على تويتر.

قالت السلطات الأمريكية إن خطر وقوع هجوم في محيط المطار لا يزال مرتفعا.

كما أن الوزير البريطاني للقوات المسلحة، جيمس هيبي، كان قد حذر في صباح ذلك اليوم نفسه من خطر وقوع هجوم بالقرب من المطار.

يُظهر الفيديو، الذي نُشر على تويتر في 27 آب/أغسطس 2021، حالة من الذعر والهلع في محيط المطار.

وأعلن الجنرال كينيث ماكنزي، قائد القيادة المركزية الأمريكي: "انتحاريان يشير التقييم إلى انتمائهما لتنظيم ’الدولة الإسلامية‘ قاما بتفجير نفسهما عند بوابة "آبي غيت"، مشيرا إلى أن الهجومين أعقبهما تبادل لإطلاق النار بين مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" والقوات الأمريكية.

وأسفر التفجير المزدوج في كابول عن مقتل 85 شخصا على الأقل، بينهم 13 جنديا أمريكيا. قال رئيس الولايات المتحدة جو بايدن مخاطبا المسؤولين عن الهجوم، خلال كلمة ألقاها في 26 آب/أغسطس 2021: "سوف نطاردكم وسوف تدفعون الثمن".

تعهدت الولايات المتحدة باستكمال إجلاء مواطنيها وحلفائها الأفغان حتى 31 آب/أغسطس 2021. وأعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستكس أن عمليات الإجلاء التي نفذتها فرنسا ستنتهي مساء الجمعة 27 آب/أغسطس. وقامت السلطات الفرنسية بإجلاء حوالي 100 فرنسي و2500 أفغاني.