تظاهر العشرات في مدينة جلال آباد حاملين أعلام أفغانستان

متظاهرون في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان يرفعون العلم الأفغاني فوق نصب تذكاري في إحدى الساحات. تويتر
متظاهرون في مدينة جلال آباد بشرق أفغانستان يرفعون العلم الأفغاني فوق نصب تذكاري في إحدى الساحات. تويتر © Pajhwok Afghan News

يوم الأربعاء 18 أغسطس/آب، وبعد أربعة أيام من سيطرة حركة طالبان على العاصمة الأفغانية كابول، نزل أفغان إلى الشوارع في عدة مدن بمختلف أنحاء البلاد للاحتجاج. وأظهرت مقاطع فيديو مواطنين يتسلقون النصب التذكارية لاستبدال علم طالبان بالعلم الأفغاني. وفي مدينة جلال آباد، أطلقت طالبان أعيرة نارية لتفرقة الاحتجاجات.

إعلان

تظهر مقاطع فيديو نشرت يوم الأربعاء 18 أغسطس/آب أفغانا يحتجون على رفع راية طالبان في عدة مدن بشرق أفغانستان، وذلك قبل يوم واحد فقط من احتفال أفغانستان بعيد استقلالها. واندلعت الاحتجاجات في جلال آباد عاصمة إقليم ننجرهار وأسد آباد عاصمة إقليم كونار، في شرق البلاد.

في مقاطع الفيديو هذه، يتظاهر الأهالي في الشوارع حاملين العلم الوطني.

In this video posted on Twitter on August 18, 2021, protesters carrying the Afghan national flag walk through the streets of Jalalabad.

يظهر هذا المقطع، الذي نُشر على تويتر في 18 أغسطس/آب، متظاهرين يتسلقون نصبا تذكاريا في جلال آباد ويرفعون أعلاه العلم الوطني الأفغاني.

In a video published on August 18 on Twitter, protesters climb a monument in eastern Jalalabad and raise the Afghan national flag.

وردت طالبان على هذه المظاهرات بإطلاق الرصاص الحي. قال شهود عيان إن ثلاثة أشخاص قتلوا وأصيب 12 آخرون في جلال آباد أثناء محاولتهم رفع العلم الأفغاني.

A video posted on Twitter on August 18 shows a crowd of people running in a street of Jalalabad as gunfire can be heard in the background.

كما اندلعت احتجاجات مماثلة في أسد أباد، عاصمة ولاية كونار شرقي أفغانستان، والتي سيطرت عليها حركة طالبان في 14 أغسطس/آب.

وهنا، صعد المتظاهرون فوق نصب تذكاري بالساحة الرئيسية للمدينة لاستبدال راية طالبان بالعلم الأفغاني. 

A video posted on Twitter on August 18 shows people climbing a monument in central Asadabad to raise the Afghan flag.

وتم نشر مقاطع فيديو أخرى تظهر احتجاجات مماثلة في عدة مدن أفغانية.

تم تبني العلم الوطني الأفغاني في نسخته الحديثة، الذي يحمل ثلاثة ألوان، الأخضر والأحمر والأسود، في العام 2002، بعد سقوط نظام طالبان السابق. 

وتستخدم طالبان علمها الحالي، لونه أبيض تتوسطه عبارة الشهادتان الإسلامية باللون الأسود، منذ العام 1997

"في السنوات الأخيرة، أصبح العلم الأفغاني رمزا للوحدة الوطنية"

وفقا لمراقبنا، وهو صحفي أفغاني في كابول، فإن هؤلاء المتظاهرون لا يحتجون تماما ضد طالبان، بل يحتجون من أجل الحفاظ على رمز الهوية الأفغانية المشتركة.

عموما، لم يكن هؤلاء المتظاهرون يحتجون على تواجد حركة طالبان. لقد كانوا يحتجون على توجه طالبان إلى إنزال علم أفغانستان واستبداله بعلمهم. يمكنك أن ترى أن طالبان، في معظم الحالات، أسقطت العلم الأفغاني واستبدلته بعلمها الأبيض.

The Taliban flag was raised over a building in Herat, after the Taliban captured the city on August 13.
The Taliban flag was raised over a building in Herat, after the Taliban captured the city on August 13. © Social media

رفع علم طالبان فوق مبنى في هرات، بعد أن استولت طالبان على المدينة في 13 أغسطس / آب.

على الرغم من أن العلم الأفغاني حديث، إلا أنه أصبح رمزًا خلال السنوات الأخيرة. إنه رمز للوحدة والحب لوطننا الأم. خلال العقدين الماضيين، تم الاحتفاء به في كل الأعياد والاحتفالات الوطنية.

"الناس سئموا الحرب"

وقال صحفي أفغاني آخر لقسم تحرير "مراقبون" إن هذه الاحتجاجات تظهر تفاني الأفغان في حب ثقافتهم وهويتهم.

لقد سئم الناس الحرب، فقد رحب البعض بمبادرة طالبان لتأمين البلاد. ولكن عندما تريد طالبان فرض معتقداتها وأيديولوجيتها وقمع الهوية الوطنية الأفغانية، فإن رد فعل الناس سيكون سيئًا. الشباب، على وجه الخصوص، لا يقبلون بذلك. ما يفعلونه هو إهانة لرموزنا الوطنية. كانت مظاهرة اليوم رد فعل على هذه الإهانات.