خبر كاذب

لا... صور الأقمار الصناعية هذه للجيش الروسي بصدد السخرية من جو بايدن ليست حقيقية

صورة تظهر وحدات من الجيش الروسي تقف لتشكيل عبارة "“Let’s Go Brandon” (إلى الأمام يا براندون) قيل إنها نشرت في صحيفة "نيويورك بوست" حسب تأكيد بعض الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي. صورة مراقبون.
صورة تظهر وحدات من الجيش الروسي تقف لتشكيل عبارة "“Let’s Go Brandon” (إلى الأمام يا براندون) قيل إنها نشرت في صحيفة "نيويورك بوست" حسب تأكيد بعض الحسابات على وسائل التواصل الاجتماعي. صورة مراقبون. © Twitter

حسب بعض مستخدمي الإنترنت، نشرت صحيفة نيويورك بوست الأمريكية المحافظة صورة من الأقمار الصناعية لدبابات روسية على الحدود مع أوكرانيا واقفة بشكل يؤدي إلى كتابة عبارة "Let’s Go Brandon" (إلى الأمام يا براندون) تم تصويرها من السماء وهي بمثابة سخرية موجهة إلى الرئيس الأمريكي جو بايدن. ولكن الصورة التي خدعت عددا كبيرا من مستخدمي الإنترنت هي الحقيقة صورة من الأقمار الصناعية لكنها تعرضت للتعديل من قبل حساب ساخر على تويتر.

إعلان

تم تداول هذه الصورة التي قيل إنها نشرت في صحيفة نيويورك بوست الأمريكية وتظهر صورة من الأقمار الصناعية لدبابات روسية متوقفة بشكل يؤدي إلى كتابة عبارة "Let’s Go Brandon" (إلى الأمام يا براندون)، على حسابات ناطقة بالإنكليزية على فيس بوك منذ يوم 21 كانون الثاني/ يناير الجاري هنا وهنا وهنا وعلى تويتر على هذا الحساب.

"Let’s Go Brandon" (إلى الأمام يا بروندون) هي الحقيقة شعار بدأ من حوار مع سائق سباقات السيارات الأمريكية براندون براون مع صحيفة مع قناة أن بي سي في 2 تشرين الأول/أكتوبر بولاية ألاباما. وطلبت الصحافية مباشرة عبر التلفاز من حشد المشجعين ترديد عبارة "Let’s Go Brandon" فيما كان بعض المشاهدين بصدد ترديد "اذهب إلى الجحيم يا جو بايدن".

وتم تفسير هذا اللقاء الصحافي من قبل بعض المحافظين الأمريكيين على أنه دليل على أن جو بايدن يتمتع بحماية من قبل وسائل الإعلام واستخدم منذ ذلك الحين للتنديد بحجب الصحف الأمريكية لكل ما يتعلق بالرئيس الأمريكي.

تغريدة ساخرة على تويتر تم التعامل معها على محمل الجد

وجاءت الصورة الملتقطة من الشاشة من حساب ساخر على موقع تويتر ولكن عددا كبيرا من مستخدمي الإنترنت تعرضوا للخدعة واعتقدوا أن الصورة حقيقية.

ومن خلال ابحث عن عنوان "“New satellite images show extent of Russia buildup along Ukraine border"  ( وهو ما يعني بالإنكليزية /صور جديدة من الأقمار الصناعية تظهر توسع انتشار القوات الروسية على طول الحدود مع أوكرانيا) في موقع صحيفة نيويورك بوست نعثر على مصدر هذا الخبر الكاذب.

إذ تم نشر هذه الصورة المعدلة في 20 كانون الثاني/يناير الجاري على حساب ساخر على موقع تويتر يصف نفسه على أنه حساب لابتكار النكت والصور المضحكة التي تهدف إلى نقل رسالة ما من خلال اللعب على الشفرات الخاصة بالإنترنت.

ومن خلال كتابة نفس عنوان مقال نيويورك بوست على تويتر، نعثر أيضا على التغريدة الأصلية للصحيفة الأمريكية على حسابها الرسمي.

وتم التقاط صور الأقمار الصناعية التي نشرتها صحيفة نيويورك بوست من قبل شركة ماكسار تكنولوجيز Maxar Technologies وهي مؤسسة أمريكية متخصصة في تكنولوجيا الفضاء في 19 كانون الثاني/يناير 2022 على غرار ما أكدته وكالة رويترز البريطانية للأنباء في هذا التقرير المصور المنشور في 20 كانون الثاني/ يناير.

الخلاصة

هذه الصورة لا تظهر دبابات روسية تقف جنبا إلى جنب حتى تؤدي إلى تشكيل عبارة  “Let’s Go Brandon” عند مشاهدتها من السماء، بل إن الأمر يتعلق في الحقيقة بصورة معدلة بهدف السخرية انطلاقا من صورة حقيقة التقطت عبر الأقمار الصناعية وتظهر وجود عسكريين روس على الحدود مع أوكرانيا.