المغرب: يوتيوبر يصوّر بالفيديو سائق تاكسي حاول الاحتيال عليه في مطار مراكش

بعد انتهاء الرحلة من مطار مراكش إلى ساحة جامع الفنا وسط المدينة، طلب السائق مبلغ 50 درهما إضافة إلى المبلغ الذي طلبه في الأساس، والذي كان بالفعل أكبر من التعريفة المحددة قانونيا.
بعد انتهاء الرحلة من مطار مراكش إلى ساحة جامع الفنا وسط المدينة، طلب السائق مبلغ 50 درهما إضافة إلى المبلغ الذي طلبه في الأساس، والذي كان بالفعل أكبر من التعريفة المحددة قانونيا. © صورة شاشة من فيديو سايمون ولسون.

بعد أن وثق سائح بريطاني عملية نصب من قبل سائق تاكسي بالفيديو وانتشر الفيديو سريعا على وسائل التواصل الاجتماعي، تم سحب رخصة السائق ووضعه قيد الحجز الموقت بتهمة "النصب والإدلاء بأقوال كاذبة". وبعد هذه القضية، اتخذت إدارة مطار مراكش تدابير لحماية السياح من عمليات النصب التي تعتبر منتشرة في المدينة الحمراء.

إعلان

بينما كان منتخب المغرب يواجه منتخب البرتغال في ربع نهائي مونديال 2022 يوم 10 كانون الأول/ديسمبر، قرر اليوتيوبر البريطاني سايمون ولسون السفر إلى المغرب في اليوم ذاته لمتابعة المباراة مع المشجعين المغاربة. وصور كامل رحلته في إطار تدوينة بالفيديو لقناته على اليوتيوب المخصصة للرحلات والسفر والتي يتابعها أكثر من مليون شخص.

عند وصوله إلى مطار مراكش، استقل سايمون ولسون سيارة أجرة إلى ساحة جامع الفنا حيث يتجمع الجمهور المغربي وسط المدينة. 

وأعلمه السائق أن تكلفة الرحلة، التي لا تتجاوز عشرين دقيقة، ترتفع إلى "مبلغ 325 درهما (تقريبا 29 يورو)" مضيفا :"إذا تعطيني 350 درهما (31 يورو) يكون ذلك كرما منك".

فيديو نشر على قناة يوتيوب سايمون ولسون في 11 كانون الأول/ديسمبر بعد إقامته في مراكش، ونرى المحادثة بينه وبين السائق في التوقيت 9:24.

ختم السائح محادثته مع السائق بإعطائه مبلغ 350 درهما، قبل أن يعلق بصوت عال متذمرا :"350 درهما لهذه الرحلة، أجد ذلك مبالغ فيه، رحلة لمدة 20 دقيقة مبلغها 35 يورو؟". 

وبالفعل فالتعريفة القانونية لسيارات التاكسي بين مطار مراكش ووسط المدينة محددة بـ70 درهما (6 يوروهات) بالنسبة للسيارات الصغيرة و 105 دراهم (9 يوروهات) للسيارات الكبيرة.

وكان من الممكن أن تتوقف الحكاية عند هذا الحد لو لم ينشر اليوتيوبر البريطاني مقطعا إضافيا لمحادثته مع السائق على تيك توك في 20 كانون الأول/ديسمبر. وحصد الفيديو أكثر من ثلاثة ملايين مشاهدة مما لفت اهتمام السلطات المحلية بولاية مراكش صافي. 

وفي مقطع مدته ثلاثين ثانية يبدأ لحظة لقاء سايمون ولسون بالسائق خارج المطار. عند وصوله إلى ساحة جامع الفنا، أعطى سايمون السائق مبلغ 400 درهم طالبا منه إرجاع باقي الحساب بقيمة 50 درهما.

هنا يحاول السائق استرجاع المبلغ الباقي قائلا: "350 درهما، ولو تعطيني 400 يكون ذلك كرما منك"، مرددا عبارته الفائتة في بداية الفيديو عندما طلب علاوة بقيمة 25 درهما إضافية. وتنتهي المحادثة بالسائق وهو يعيد المال إلى السائح مرددا :"لا بقشيش، لا بقشيش أبدا".

وحيال آلاف التعليقات وردات الفعل التي أسفر عنها الفيديو في المغرب، قامت الإدارة المحلية للشؤون الاجتماعية والمالية لولاية مراكش صافي، التي تنتسب إليها مدينة مراكش، بتحديد هوية السائق وسحبت منه رخصة الثقة التابعة لسائقي سيارات الأجرة. وعند استجوابه نفى السائق كامل الاتهامات الموجهة له متعللا بأن السائح طلب منه جولة في أنحاء المدينة قبل التوجه إلى ساحة جامع الفنا، مما يعلل بحسبه المبلغ الكبير الذي طلبه.  

إلا أن الشرطة القضائية دحضت ذلك بفضل صور كاميرا المراقبة الموضوعة بشوارع مراكش التي أظهرت مسار الرحلة كما بدأت من مطار المنارة مباشرة إلى جامع الفنا. 

ووضع السائق منذ 28 كانون الأول/ديسمبر في الحجز الموقت في انتظار إحالته إلى الجهات القضائية بتهمة "الابتزاز والنصب والإدلاء بأقوال كاذبة وإهانة الضابطة القضائية". وإثر الفضيحة التي سببها مقطع الفيديو وضعت إدارة مطار مراكش "شباك تاكسي" تحت ذمة السياح للحرص على احترام التعريفات القانونية.

وتأتي القضية في إطار الحملة التي أطلقتها مدينة مراكش في أيار/مايو 2022 للتصدي لسائقي سيارات الأجرة الذين يضخمون تسعيرة التاكسي أو لا يحترمون استخدام العداد وهو ما يعد مخالفة للقانون. 

حاول فريق تحرير مراقبون الاتصال باليوتيوبر البريطاني سايمون ولسون للتعليق، لكن لم يستجيب، وسننشر تحديثا في حال الرد.