كأس الأمم الأفريقية 2022: خبر كاذب يتعلق برش أراضي الملاعب الكاميرونية بطلاء أخضر

تداول مستخدمو إنترنت هذه الصورة على فيس بوك وتويتر مؤكدين بالخطأ أنها التقطت في ملعب في الكاميرون.
تداول مستخدمو إنترنت هذه الصورة على فيس بوك وتويتر مؤكدين بالخطأ أنها التقطت في ملعب في الكاميرون. © صورة من صفحة Egyptian league Screen على فيس بوك.

منذ بداية كأس الأمم الأفريقية لكرة القدم في 9 كانون الثاني/ يناير في الكاميرون، ارتفعت أصوات لانتقاد حالة أرضيات الملاعب التي قيل إنها لم تكن صالحة لممارسة كرة القدم. في هذا السياق، تم تداول صورة تظهر عمالا يرشون أرضية ملعب بطلاء أخضر على وسائل التواصل الاجتماعي باللغة العربية وكانت مرفقة بتعليق يشير إلى أنها تظهر الملاعب التي تحتضن كأس الأمم الأفريقية. ولكن هذه الصورة التقطت في الحقيقة بعام 2013 في بورما.

إعلان

تم نشر هذه الصورة في يوم 15 كانون الثاني/ يناير على صفحة  Egyptian league Troll Screen على فيس بوك. وكانت مرفقة بالتعليق التالي: "أحد ملاعب الكاميرون المستضيفة لأمم أفريقيا".

"L'un des stades camerounais qui accueillent la CAN", lit-on sur les commentaire accompagnant cette photo.
"L'un des stades camerounais qui accueillent la CAN", lit-on sur les commentaire accompagnant cette photo. © egyptian League Troll Screen

"أحد ملاعب الكاميرون المستضيفة لأمم أفريقيا". هذا ما يمكن لنا قراءته في التعليق المصاحب لهذه الصورة. صورة من صفحة  Egyptian league Screen على فيس بوك.

وحصدت الصورة أكثر من أربع مائة مشاركة.

وتم تناقل هذه الصورة على فيس بوك هنا وهنا وهنا وأيضا على تويتر هنا وهنا.

خبر كاذب متواتر بخصوص ملاعب كأس الأمم الأفريقية

ويتيح بحث عكسي عن الصورة (انظر هنا كيف يمكن القيام به) من التأكد من أن الصورة يتم تداولها بشكل متواتر كلما تعلق الأمر بخبر كاذب حيث نشر في السابق في شهر كانون الثاني/ يناير 2017 على الموقع المصري البلاد نيوز (elbalad.news) الذي أكد أن الصورة تظهر ملعب بورت جنتيل في الغابون التي كانت قد احتضنت كأس أمم أفريقيا في تلك السنة.

وظهرت الصورة أيضا في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر 214 على موقع "إخباري' في المغرب أطلس سكوب (Atlasscoop) الذي أكد أنها جاءت من غينيا التي كانت تستعتد لاحتضان كأس الأمم الأفريقية بعد شهرين.

ما هو أصل هذه الصورة؟

ومن خلال متابعة عملية البحث، نكتشف أن الصورة نشرت على موقع إخباري تايلندي "سانوك" (sanook.com) في يوم 18 كانون الأول/ ديسمبر 2013. وكان المقال في الواقع ينتقد قيام عمال بطلاء الأرضية العشبية لملعب وونا ثيكدي في مدينة نابيداو عاصمة بورما وذلك بنية إخفاء عيوب الأرضية. وكانت بورما قد استضافت في تلك السنة النسخة السابعة والعشرين من دورة الألعاب الرياضية لدول جنوب شرق آسيا.

وفي الحقيقة، فإن الصورة التي نرى من خلالها عمالا يرشون الأرضية العشبية باللون الأخضر تتطابق مع صور ملعب وونا ثيكدي المتوفرة على الإنترنت خصوصا في هذا التقرير المصور الذي نشر في سنة 2013 (في الدقيقة 0:38) أو هذه الصورة التي نجدها في بنك صور. ونرى من خلال هذه الصورة من الأعلى إلى الأسفل المقاعد باللون الأزرق، ثم الأخضر والأحمر والشاشة الكبيرة ذات الحواف الرمادية.

وكان زملاؤنا في موقع فتبينوا fatabyyano.net للتحقق من الأخبار الكاذبة قد رصدوا هذه الصورة.