تونس: عمال فندق محرومون من رواتبهم يوهمون بعملية انتحار للفت الانتباه إلى وضعهم

عامل بفندق الهناء الدولي في تونس يرمي دمية من فوق سطح البناية.
عامل بفندق الهناء الدولي في تونس يرمي دمية من فوق سطح البناية. © فيس بوك

في محاولة يائسة لإيصال صوتهم، قام موظفو فندق محرومون من رواتبهم منذ ستة أشهر بإلقاء دمية يوم الخميس 3 كانون الأول/ ديسمبر من فوق سطح فندق الهناء الدولي الذي يعملون به في قلب العاصمة تونس. وأدى المشهد الذي تم تصويره إلى حالة من التأثر وسط المارة الذين اعتقدوا أن الأمر يتعلق بانتحار حقيقي. وكان هدف العملية هو إثارة صدمة لدى الرأي العام وهي الوسيلة الوحيدة التي يعتقد العمال أنها ستجذب الانتباه إلى وضعهم.

إعلان

وكانت السلطات قد قطعت الكهرباء عن النزل بداية تشرين الثاني/ نوفمبر بسبب عدم دفع ثمن الفواتير. ومنذ ذلك الوقت لم يعد النزل يستقبل حرفاء تقريبا لكن عماله يتجمعون فيه كل يوم للمطالبة بدفع رواتبهم المتأخرة منذ ستة أشهر بالإضافة إلى إلزام مالك النزل بتمتيهم بالتغطية الاجتماعية.

ولم تتوصل المفاوضات بين العمال، ممثلين بالاتحاد العام التونسي للشغل،  ومالك النزل رجل الأعمال التونسي رؤوف مهني الذي يعاني مصاعب مالية، إلى حل. وهو ما زاد في حالة اليأس لدى العمال ليتنظموا عملية الانتحار الوهمية.

وعلى الفيديوهات المنشورة على فايسبوك، نسمع المارة يصرخون تأثرا فيما هرع آخرون إلى داخل المبنى في محاولة لإنقاذ من اعتقدوا أنه إنسان سقط على سقف بهو الاستقبال في طابق النزل الأول.

على هذا الفيديو، نرى عاملا يقوم بحمل الدمية التي سقطت على الطابق الأول للنزل.

حفيظ (اسم مستعار) هو أب عائلة وعامل في نزل الهناء. وهو من رمى الدمية من سقف المبنى. وخيرنا عدم ذكره هويته

"أعرف أنني ارتكبت فعلا غير قانوني''

أعمل في النزل منذ عدة سنوات في هذا النزل وبالرغم ن أقدميتي، أتقلى أجرا زهيدا لا يتجاوز 600 دينار [182 يورو] دون التمتع بتغطية صحية. منذ شهرين، تم قطع الكهرباء عن النزل لعدم دفع فاتورة بقيمة 120 ألف دينار [35 ألف يورو].

واشتكينا لدى محافظة تونس لكن دون جدوى. 116 عاملا في النزل لم يعدوا قادرين على الاستجابة لحاجيات عائلاتهم. ومنذ ثلاثة أيام، أنام في النزل: لا أغرب في العودة إلى بيتي دون مال يمكنني من شراء غذاء ابني الصغير.

قلت لنفسي إنه يجب إيجاد فكرة قوية لكي يفهم الناس أننا استنفدنا الصبر. اقترحت على نقابيي الاتحاد العام التونسي للشغل الذي يشاركون في الاعتصام فكرة رمي دمي ورحبوا بها بسرعة.

أعرف أنني ارتكبت فعلا غير قانوني، لكنني اعتقدت أن هذه الكفرة يمكن أن تحدث صدمة لدى الرأي العام.

 

وكان نزل الهناء الدولي قريبا من الإفلاس مرات عدة بسبب تراكم الديون وسوء الإدارة. ففي 2016، تم وضع النزل تحت إدارة متصرف قضائي إلى غاية كانون الثاني/ يناير 2017.

وحاول فريق التحرير الاتصال بصاحب النزل رؤوف مهني. وسننشر رده حال وروده إلينا.

أخبار كاذبة بسبب الفيديو

هذا الفيديو خدع كثيرا من مستخدمي الإنترنت. ونشرت صفحات فايسبوك تونسية (هنا وهنا وهنا) مؤكدين أن الأمر يتعلق بإنسان حقيقي رمى نفسه من فوق البناية.

"عاجل، انتحار عامل في نزل الهناء" هذا ما كتبه مستخدم الإنترنت على سبيل المثال.

إذا أردت معرفة المزيد بخصوص التحقق من الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، لا تترددوا في زيارة دليل التحقق الي أعده فريق تحرير مراقبون، هنا.