خبر كاذب

هذه المظاهرة ليست تجمعا ضخما في تركيا ضد صور الكاريكاتير للنبي محمد

هذا التجمع الكبير لم يصور في إسطنبول في 2020، بل في صنعاء (اليمن) في 2019، بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد. صورة مثبتة من فايس بوك.
هذا التجمع الكبير لم يصور في إسطنبول في 2020، بل في صنعاء (اليمن) في 2019، بمناسبة الاحتفال بذكرى مولد النبي محمد. صورة مثبتة من فايس بوك.

إعلان

انتشر مقطع فيديو نشر على فايسبوك يوم 24 تشرين الأول/ أكتوبر يؤكد أنه يظهر تجمعا ضخما في إسطنبول دفاعا عن النبي محمد بعد تصريحات إيمانويل ماكون، انتشار النار في الهشيم على وسائل التواصل الاجتماعي العربية. لكن هذه الصور تتعلق في الحقيقة بتجمع بمناسبة إحياء ذكرى مولد النبي محمد في نوفمبر سنة 2019 في صنعاء في اليمن.

وحصد هذا المنشور على صفحة وتر نت، التي تقدم نفسها على أنها موقع إخباري قيد التأسيس في الأردن، إلى غاية 27 تشرين الأول/ أكتوبر أكثر من ألفي تعليق وأعيد نشره أكثر من 15 ألف مرة.

"لن نتراجع عن صور الكاريكاتير" هكذا كان تصريح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يوم 21 تشرين الأول/ أكتوبر، إبان تأين الأستاذ ساموال باتي الذي اغتيل لأنه عرض رسما للنبي محمد على تلامذته. وأدت هذه التصريحات إلى ردود فعل غاضبة خصوصا في تركيا التي دعا رئيسها رجب طيب أردوغان إلى مقاطعة البضائع الفرنسية وسط تحركات مشابهة في بعض الدول العربية.

لماذا هذا المنشور مضلل 

بعض المؤشرات البصرية في الفيديو يمكن أن تدل على حقيقته: فالشعار الموجود في أعلى يسار الفيديو يتعلق بـ"المركز الإعلامي لأنصار الله". وأنصار الله هو الاسم الرسمي للحركة الدينية المسلحة للحوثيين، التي يوجد مقرها في صعدة شمال اليمن والتي تسيطر على العاصمة صنعاء منذ 2015.

وحسب منصة التحقق من الأخبار فتبينوا، فإن البحث على كلمة ''الرسول' على قناة الذراع الإعلامي للحركة الحوثية على يوتيوب يمكن من العثور على الفيديو الأصلي المنشور في 10 تشرين الثاني/ نوفمبر مع النص التالي: ""طلع البدر علينا" اليمانيون أنصار النبي الأعظم في ذكرى يوم مولده 10-11-2019". ويمكنكم الاطلاع على الفيديو المنشور على قناة المركز الإعلامي على يوتيوب أدناه:

كما يوجد مؤشر آخر في الفيديو حيث يمكن أن نرى جزءا من مسجد كبير أعلي يمين الفيديو. ويتعلق الأمر، حسب منصة فتبينوا، بمسجد "الصالح" في صنعاء أكبر المساجد في اليمن والذي افتتح سنة 2009. وهو ما يؤكده بحث بسيط على الإنترنت.

صورة مثبتة تظهر المسجد الكبير (على اليسار)، صورة منشورة على تطبيق غوغل مابس لمسجد "الصالح" الكبير في صنعاء (على اليمين).

 

يتعلق الأمر إذا بفيديو يعود إلى سنة 2019 وصور في اليمن بمناسبة الاحتفال بالمولد النبوي. ولا علاقة له بالسياق الحالي للاحتجاجات ضد تصريحات الرئيس الفرنسية إيمانويل ماكرون.

 

حرر هذا المقال عمر التيس.