خبر كاذب

الشرطة الأفغانية تنشر مقطع فيديو لهجوم على طالبان...يتعلق في الحقيقة بتدريب لقوات المارينز

نشرت الشرطة الأفغانية هذا الفيديو الذي يُزعم أنه يظهر هجوم الجيش الأفغاني على طالبان... لكن الأمر يتعلق في الحقيقة بتدريب للجيش الأمريكي في الولايات المتحدة يعود لسنة 2017
نشرت الشرطة الأفغانية هذا الفيديو الذي يُزعم أنه يظهر هجوم الجيش الأفغاني على طالبان... لكن الأمر يتعلق في الحقيقة بتدريب للجيش الأمريكي في الولايات المتحدة يعود لسنة 2017

إعلان

منذ التاسع من تشرين الأول/ أكتوبر، يحتدم النزاع بين الشرطة الأفغانية وطالبان في محافظة هيلمند جنوب أفغانستان. ويستخدم كل طرف وسائل التواصل الاجتماعي ليظهر نجاحاته العسكرية. ولكن الشرطة الأفغانية تسرعت عندما نشرت مقطع فيديو يظهر ما تقول إنه ضربات موجعة على مواقع طالبان: لكن الفيديو يظهر في الحقيقية تدريبا للجيش الأمريكي سنة 2017 في أريزونا في الولايات المتحدة.

في الثاني عشر من تشرين الأول/ أكتوبر، أكد مقطع فيديو نشرته الشرطة الأفغانية على فيس بوك وتناقلته وسائل إعلام أفغانية أن الطائرات المروحية الأفغانية تدك مواقع طالبان في محافظة هيلمند.

ونرى في المقطع المصور بكاميرا ليلية موقعا يتعرض لإطلاق النار. وعلى صفحة الشرطة الوطنية الأفغانية، حصد الفيديو أكثر من عشرين ألف مشاهدة كما حصد أكثر من 700 ألف مشاهدة على صفحة قناة أر تي أي بلغة الداري في فيس بوك.

نشرت الشرطة الوطنية الأفغانية هذا الفيديو قائلة: "في الليلة الماضية، تحولت هيلمند إلى مقبرة لعناصر طالبان". وحصد الفيديو عشرين ألف مشاهدة.

 

مقطع فيديو نشرته قناة أر تي أي الأفغانية الناطقة بلغة الداري

 

ولكن هذا الفيديو ليس جديدا في الحقيقية ولم يصور في أفغانستان أصلا: فقد تم نشره أول مرة على قناة "أيراليماجز" على يوتيوب في نيسان/ أبريل 2017. ويشير مفتاح الفيديو إنه سُجل أثناء "تدريب دعم جوي في الوسط الحضري، نفذه الجيش الأمريكي في منطقة يوما في ولاية أريزونا."

مقطع الفيديو الأصلي المنشور سنة 2017 على قناة "أيراليماجز" على يوتيوب.

 

كيف يمكن الوصول إلى الفيديو الأصلي؟

 

من خلال مشاهدة الفيديو المنشور من قبل الشرطة الأفغانية بانتباه، من الممكن رؤية النص المكتوب أسفل يمين الفيديو وقراءة عبارة "أيراليماجز".

 

 

ومن خلال البحث عن هذه الكلمة على يوتيوب، نعثر على قناة تنشر فيديوهات للجيش الأمريكي بالأساس. ومن خلال البحث في أرشيف القناة على الفيديوهات المصورة بكاميرات ليلية، نعثر على نفس الفيديو الذي نشرته الشرطة الأفغانية ووسائل إعلام أخرى.

 

وأدى النزاع بين الجيش الأفغاني وطالبان في محافظة هيلمند إلى نزوح أكثر من 35 ألف أفغاني. وحسب تقرير لبعثة الدعم الأممية في البلاد، فإن المعارك الأخيرة شهدت "مقتل عدد كبير من المدنيين بينهم نساء وأطفال".

ورغم الاتفاق مع الحكومة الأمريكية والمفاوضات بين الحكومة الأفغانية وطالبان، فإن مقاتلي الحركة مازالوا متمسكين برفض وقف إطلاق النار مواصلين عملياتهم العسكرية في أفغانستان.

حرر هذا المقال إرشاد عليجاني