في الوقت الذي يرقد فيه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مستشفى والتر ريد منذ الثاني من تشرين الأول/ أكتوبر بعد أن أصيب بفيروس كورونا، نشر جاك شنايدر عضو فريق حملة دونالد ترامب للانتخابات الرئاسية، مقطع فيديو يظهر فيه سائقو دراجات نارية يقول إنهم كانوايصلّون على الرئيس الأمريكي. وانتشر الفيديو على نطاق واسع بعد أن نقله إيريك ترامب نجل الرئيس. لكن الفيديو ليس جديدا وقد التقط في أفريقيا الجنوبية.

وحظي الفيديو الذي نشره جايك شنايدر في الثالث من تشرين الأول/ أكتوبر ونشره من الغد إريك ترامب على حسابه في تويتر بـ 92 ألف إعجاب في المنشور الأول وأكثر من مائة ألف إعجاب في المنشور الثاني. ويُظهر المقطع المصور الممتد لثلاثين ثانية المئات من سائقي الدراجات جاثمين على الأرض يلزمون الصمت لبضع دقائق.
و يقول النص المرافق للفيديو دون تحديد المكان الذي صُور به: "يا إلهي ! انظروا إلى هذا العدد الهائل من سائقي الدراجات النارية الذين تجمعوا للصلاة على الرئيس دونالد ترامب والسيدة الأولى".


في نفس الوقت، أشار منشور على فيس بوك تداول أكثر من ستة آلاف مرة إلى أنه صُور أمام مستشفى "والتر ريد" حيث كان يرقد دونالد ترامب بعد إصابته بفيروس كورونا.

 

لماذا هذا المنشور كاذب؟
 
وبالرغم من أن الرئيس الأمريكي يحظى بكثير من المساندة في أوساط سائقي الدراجات النارية، فإن هذه الصور أخرجت من سياقها ولم يتم تصويرها في الولايات المتحدة أصلا.
 
ويُظهر هذا الفيديو المنشور على تيك توك من قبل صاحب حساب @Jamesriley1688 -و هو أحد مناصري دونالد ترامب- في الحقيقة تجمع سائقي دراجات نارية في جنوب أفريقيا.
ونُظم في مدينة بريتوريا في آب/ أغسطس الماضي أمام مبنى "يونيون بيلدينغ هاوس" وهو مقر الحكومة بغاية الاحتجاج على مقتل أصحاب ضيعات بيض.
 
وبالرغم من قصر مدة الفيديو، فإن بعض المؤشرات البصرية تمكن من العثور بدقة على مكان التجمع حيث نرى من خلاله معلما يمثل مدفعا أخضرا وإشارات مرورية مشابهة لتلك التي نجدها في ساحة "هيفي أرتيلري ميموريال" في بريتوريا بالقرب من مبنى "يونيون بيلدينغ". ونتعرف أيضا على سقف المبنى الذي به مقر شركة "باو ميلتي سيرفس" وهي شركة ترانزيت الذي يتواجد بالضبط قبالة نفس الساحة مثلما تظهره تغريدة مستخدم الإنترنت بيتر أدامز إضافة إلى موقع ليد ستوريز وهي منصة أمريكية للتحقق من الأخبار.

وحسب مجلة فارمرز ويكلي، وهي مجلة جنوب أفريقية مختصة في الزراعة، فإن أكثر من أربعين ألف سائق دراجة نارية توجهوا إلى مبنى "بيلدينغ هاوس" للتظاهر ضد الهجمات ضد أصحاب الضيعات البيض. وأثناء هذه المظاهرة، أدى سائقو الدراجات النارية صلاة لبضع دقائق.
 
ومن خلال الفيديو المنشور على حساب "فري واست ميديا" على يوتيوب، يمكننا أيضا أن نرى سائقي الدراجات النارية جاثمين على الأرض أمام معلم "هيفي أرتيلري ميموريال" الذي وضعت تحته صلبان بيض. ونسمع أيضا متحدثا يقول بالإنكليزية: " نتضرع لله الجبار. نحن أصحاب الضيعات نتوسل إليك أيها الأب ونطلب منك حماية أصحاب الضيعات. نصلي باسم يسوع، آمين." والتالي فإن لا شيء يشير إلى أنهم صلوا أيضا على دونالد ترامب.
 
وفي جنوب أفريقيا، يتعرض أصحاب الضيعات البيض -الذي يملكون أكثر من 70 بالمائة من الأراضي الخصبة بالرغم من نهاية حقبة الفصل العنصري- بإستمرار لهجمات دامية.
 
وحسب إحصائيات متقدمة أجرتها مصالح الشرطة في جنوب أفريقيا، فقد تم تسجيل 128 هجوما ضدهم بين شهري كانون الثاني/ يناير ويونيو/ حزيران 2020.
وبغض النظر عن ذلك، يمكن للرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتماد على مجموعة بايكرز فور ترامب ("سائقي دراجات نارية مناصرون لترامب") وهي مجموعة من سائقي الدراجات النارية الذين ينشطون من أجل إعادة انتخاب الرئيس الأمريكي.
وعلى صفحتهم على فيس بوك، يمكن أن نقرأ رسالة المساندة التالية التي نشرت في 5 تشرين الأول/ أكتوبر: "فكرنا وصلواتنا من أجل الرئيس الأمريكي والسيدة الأولى ميلانيا حتى يشفوا من كوفيد-19".

 
حرر هذا المقال هيرمان بوكو.