قرر نشطاء الالتفاف على حظر التظاهر ضد التعديل الدستوري في روسيا، بوضع لافتاتهم... على لُعب وخضروات.

تمت دعوة الناخبين الروسيين إلى صناديق الاقتراع للتصويت في الفترة ما بين الخميس 25 يونيو/حزيران والاربعاء1 يوليو/تموز، على استفتاء بخصوص تعديل دستوري. وسيممح هذا التعديل بشكل خاص للرئيس فلاديمير بوتين بالبقاء في السلطة لفترتين أخريين، أي حتى عام 2036. كما سيُمكن الرئيس من تعزيز بعض صلاحياته، مثل تعيين القضاة وعزلهم، بالإضافة إلى تنظيم المعاشات التقاعدية، وذكر "الإيمان بالله" في نص الدستور، وتحديد الزواج على أنه مؤسسة مبنية على التغاير بين الجنسين.

وكان التصويت مقررا في البداية ليوم 22 أبريل/ نيسان الماضي، ولكن تم تأجيله إلى 1 يوليو بسبب وباء الكوفيد- 19. ولتجنب الازدحام المفرط وخطر انتشار الفيروس، فتحت السلطات مراكز الاقتراع بداية من 25 يونيو.

>> تقرؤون على موقع فرانس 24: روسيا: بدء استفتاء حول تعديلات دستورية تسمح لبوتين بالبقاء في السلطة حتى 2036



بسبب الوباء وعدم تمكن الأصوات المعارضة من الظهور على وسائل الإعلام، لم يكن ممكنا لحملة معارضي هذا التعديل الدستوري أن تنطلق بالمرة. وبسبب الحجر الصحي كذلك، لم تقع المسيرات التي كانت مقررة في نيسان/ أبريل في موسكو.

ومع ذلك ابتكر بعض النشطاء، الذين ما زالوا غير قادرين على التجمع لأسباب صحية، طريقة لإيصال أصواتهم بفضل"مظاهرات صغيرة"، حيث أنهم وضعوا لافتاتهم  عفى تماثيل ودمى وحتى فواكه.

هكذا أظهرت صور، نشرت في 21 يونيو على شبكات التواصل الاجتماعي، مظاهرة اللُعب التي نظمتها مجموعة "فيسنا" المعارضة، ويمكن أن نقرأ على اللافتة الخضراء أمام التماثيل: "هذا الاستفتاء مزيف أكثر منا". كما تعلن دمية صغيرة : "أنا سأصوت لا!"



لم تبق هذه اللعب دون أن تجلب الأنظار، و قد ذهب أعوان الشرطة في نفس اليوم إلى بيت المتحدثة باسم "فيسنا"، وتم فتح تحقيق في الأمر وفقًا لصحيفة "موسكو تايمز".

ويشجع حساب على إنستغرام، يسمى "ميني بروتاست" المستخدمين على قول "لا" للتعديل الدستوري بواسطة الفواكه والخضروات.




ويشرح أحد المشاركين في هذه الحملة على الإنترنت، فضل عدم الكشف عن اسمه، لهيئة تحرير "مراقبون" قائلا:
 
إن المظاهرات غير مسموح بها حاليا في روسيا. وتحت ذريعة إجراءات الوباء والحجر الصحي، تعتقل الشرطة الأشخاص المعتصمين، ولا يخاطر قادة المعارضة بتنظيم تجمعات. لقد صار مجتمعنا يتصرف بشكل سلبي فيه تخلي، مثل الخضروات (التي تظهر على الصور- توضيح من هيئة التحرير). أصبحت اليوم الحملة لـ "نعم" هي الوحيدة المسموح بها

و قد أصبح فعلا اعتماد التعديل حاصلا تقريبا، إذ أن الدستور المنقح معروض للبيع في المكتبات، في حين أن معدل الموافقة عليه قد تدهور من مايو 2018 إلى مايو 2020، من 79٪ إلى 59٪ حسب معهد "ليفادا" المستقل.

احتجاجات مجسمات كيندر في عام 2012
 
وسبق أن رفعت تماثيل شعارات مناهضة لبوتين في الساحة العامة خلال عام 2012، في بارناول (Barnaul)، وهي مدينة في سيبيريا. كان الناشطون ينددون وقتها بنتائج الانتخابات التشريعية المنعقدة في 4 ديسمبر 2011.

وأسفرت تعبئة غير مسبوقة خلال ذلك الشهر، في بلدة صغيرة، عن اعتقال 20 معارضاً وحظر التجمعات. ففكر البعض في تنظيم، يومي 7 و 14 يناير، تلك "المظاهرات النانوية" باستعمال تماثيل الليغو، و دببة من قماش ومجسمات كيندر.

ووفقًا لصحيفة الغارديان البريطانية، قامت السلطات المحلية أخيرًا بحظر مظاهرات اللعب الصغيرة، موضحة أن اللعب...ليست مواطنين روسيين.