المراقبون

على مواقع التواصل الاجتماعي، نساء يقدمن أنفسهن على أنهن أخصائيات تجميل بعمليات حقن الشفاه، مع وعود بأن تصبح شفاههن أكثر انتفاخا، وتكون منشوراتهن معززة بصور مغرية. وبما أنها غير مكلفة، تجذب عمليات الحقن هذه الكثير من الشابات في معظم الأحيان، من اللاتي يرغبن في التشبه بنجمات الجمال حاليا. لكنهن غالبا ما لا يقدرن الخطر ولا الصبغة غير القانونية لهذه التعليمات التي تُجرى في معظم أنحاء فرنسا.

ويقترح هؤلاء الأشخاص عمليات حقن بحمض الهيالورينيك، بإبرة أو بدونها. وبخلاف أن هذا الحمض يتواجد طبيعيا في الجسم، فإن هذا المنتوج يتم خلطه بطريقة اصطناعية لـ"تعديل" حجم الوجه (خدود، شفاه، الهالات الداكنة بالجفون...). وتصنف هذه العملية على أنها "إجراء طبي غائر" على اعتبار أنه يُحقن تحت الجلد.

صور شاشة من ستوري منشورة على حساب عبر إنستاغرام تقترح عمليات حقن بحمض الهيالورينيك.

حساب آخر على إنستاغرام يقترح عمليات حقن بحمض الهيالورينيك.

 

"لقد قامت بتمزيقي لمدة 20 دقيقة"

تحولت شيماء (اسم مستعار)، 26 عاما، إلى "بيوتي بار تايم" وهو صالون تجميل يقع في مدينة فيلاربان في نوفمبر/تشرين الثاني 2019، لإجراء عملية حقن في الشفاه.
 
لقد تواصلت مع هذا الصالون عبر تطبيق سنابشات، وقالوا لي إنه يجب أخذ موعد على بلانيتي [فريق التحرير: موقع إنترنت مختص في أخذ "مواعيد التجميل عن بعد"]. قمت في السابق بعمليات حقن في الشفاه في المصحة، لكنني قررت الذهاب إلى "بيوتي بار تايم" بسبب الفرق في الأسعار: فالمليلتر الواحد من المواد المحقونة بـ180 يورو، مقابل 300 يورو في المصحة.

وعندما وصلت إلى أسفل البناية التي من المفترض أن يوجد بها صالون "بيوتي بار تايم''، لم تكن هناك أية لافتة خاصة به، فاضطررت للاتصال بهم من أجل التمكن الدخول. كان الصالون عبارة عن شقة: كان هناك صالون به مكتب يُستخدم كقاعة انتظار، وما يشبه غرفة بها أسرة، حيث يتم استقبال عدة حريفات في نفس الوقت. كانت هناك ثلاث نساء تعمل هناك. ومن بينهن واحدة تُطلق على نفسها أسم كوكي وهي التي تقوم بحقن الشفاه: كانت تقول إنها تحمل "شهادة " لممارسة هذا العمل، لكنني لم أحاول معرفة المزيد. بينما تقوم المرأتان المتبقيتان بعلاج البشرة وتهذيب الرموش...

 
"لم تسألني عن عمري أو إن كنت أعاني من مشاكل طبية"

لم تسألني "كوكي" عن عمري أو إن كنت أعاني من مشاكل طبية. وضعت قفازات، وبدأت في حقن شفاهي بإبرة. لم أطلب منها معرفة المادة التي تستخدمها، لأنني اعتقدت أنها حمض الهيالورينيك. لقد قامت بإيذائي، من خلال حقني من كل مكان: مثّل الأمر ما بين 15 و20 دقيقة من الألم، في حين لم أشعر بالألم في المصحة. وفي الأخير، قامت بتصوير شفاهي من زاوية جيدة، لنشر الفيديو على تطبيق سنابشات. كان الدفع نقدا أو من خلال البايبال فقط.
 
"ظهرت كريات صغيرة في الشفاه"
 
بقيت لدي بقع زرقاء على شفاهي لمدة خمسة عشر يوما، في الوقت الذي لم تبق فيه على شفاهي سوى خمسة أيام بعد الحقن في المصحة. كما ظهرت بقع بنية وكريات صغيرة على مستوى الشفة العليا. انتظرت لمعرفة ما إذا كان كل ذلك سيختفي، لكن هذه البقع لم تختف أبدا.


شفاه شيماء بعد أكثر من ستة أشر من عملية الحقن في "بيوتي بار تايم"
 
 
في الأخير أعدت الاتصال بـ "بيوتي بار تايم" عبر إنستاغرام في 29 أيار/ مايو للتحدث على مخلفات الحقن، والمطالبة باسترجاع أموالي، وأكدت لهم أنني سأتقدم بشكوى ضدهم والتشهير بهم. لكنني أم أتلق ردا كما قاموا بحظر حسابي، وبالتالي لم يعد بإمكاني مراسلتهم.

وفي النهاية، أخذت موعدا مع جراح لحذف كل هذه المخلفات. [فريق التحرير: أنزيم الهيالورينيداز يُمكّن من تحلّل حمض الهيالورينيك، إذا ما تمت عملية الحقن حقا بهذا الحمض]. سأطلب من الجراح وثيقة تُثبت ما اطلع عليه، للتقدم بشكوى فيما بعد."

وأصبحت الشهادات من هذا النوع أمرا شائعا، خصوصا على حساب في إنستاغرم باسم "فايك انكشتورز" (عمليات حقن مزيفة)، الذي ينتقد مخاطر عمليات الحقن التي يقوم بها أشخاص غير مؤهلون لذلك.

شهادة مراهقة عانت هي الأخرى من مشاكل بعد أن ذهبت إلى "بيوتي بار تايم"، نشرت على حساب "فايك انجكتونز".
 
واتصل فريق تحرير مراقبون برقم "بيوتي بار تايم'' الموجود على موقع بلانيتي، لكنه لم يجب على أسئلتنا، كما أن حساب الصالون على إنستاغرام لم يعد موجودا.
صفحة الاستقبال لحساب "بيوتي بار تايم" على إنستاغرام في بداية يونيو/حزيران التي لم تعد موجودة.

 

لماذا تطرح هذه الممارسات مشكلا؟

هذه الممارسات تطرح مشكلا على عدة مستويات. أولا، لأن مستوى تكوين النساء اللاتي يقترح إجراء عمليات حقن على مواقع التواصل الاجتماعي يبقى غير معروف في معظم الأحيان، إذ يقلن إنهن "نساء من أصحاب الخبرة" و"نساء يحملنن شهادات" أو حتى "محترفات"، دون تقديم إيضاحات إضافية.

انتحال صفة دكتور في الطب

لكن يحق للأطباء فقط حقن حمض الهيالورينيك تحت الجلد، وهو ما أكده عدة أطباء اتصل بهم فريق التحرير، بينهم خبراء في محكمة النقض في باريس. حيث أن كل شخص يقوم بعمليات حقن هذه المادة دون أن يكون طبيبا يُعرض نفسه لعقوبة بالسجن لسنتين وغرامة مالية قدرها ثلاثين ألف يورو بسبب ممارسة غير قانونية لمهنة الطب حسب المجلة الجزائية.

بعض أخصائيات التجميل يقمن بالحقن باستخدام إبرة. مقتطف من "ستوري" منشورة على صفحتها على إنستاغرام.

وحسب الأطباء الذين حاورهم فريق التحرير، حتى في صورة عدم استخدام إبرة، فإن أخصائيات التجميل لا يحق لهن إدخال منتوج تحت الجلد؟

لكن بعض "صاحبات المهنة" يُبدين اقتناعا بأنهم يمتلكن الحق في القيام بهذه العمليات، بما أن كثيرا منهم يستخدمن "هيالورون بين"، وهي تقنية رائجة بشدة حاليا حيث تمكن من حقن حمض دالهيالورينيك دون استخدام إبرة. هذه التقنية، التي تشبه قلما، تدفع المادة تحت الجلد بسرعة 800 كيلومتر في الساعة من خلال ثقب مجهري بفضل الهواء المضغوط.


وفي اتصال بفريق التحرير، فإن المكتب "شبه المختص في التجميل" درماغلو فرانس يؤكد ما يلي: "هذه التقنية قانونية، لكن الأطباء يرفضونها [لأنهم] قضوا 12 عاما في الجامعة ليكونوا قادرين على فعل ذلك، ونحن نستطيع القيام بذلك بإبرة. كما توجد عدة دورات تكوينية على الإنترنت لاستخدام تقنية "هيالورون بين"، تُجرى في يوم واحد بشكل عام.

أخصائية الحقن هذه تستخدم تقنية "هيالورون بين"

غياب الأسئلة الطبية قبل الحقن

ومهما يكن ما يقوله القانون، فإن أخصائيات "الحقن" لا يمتلكن في كل الأحوال نفس المعارف والكفاءات التي يملكها الأطباء، وهو ما يعكسه تطبيقهم للحقن. وحسب التحقيق الذي قمنا به، فإن قليلات من بين الأخصائيات يطلبن العمر أو السوابق الصحية قبل حقن الحريفات. لكن الأسئلة الطبية "مهمة جدا" حسبما أكده دافيد موديانو الذي يمارس مهنة طبيب تجميل في باريس "على سبيل المثال، في صورة حمل شخص ما لمرض مناعي، لا يمكننا حقنه."
صور شاشة لاستبيان أنجزه حساب "فايك إنجكتورز"، تُظهر أن "من يمارسن الحقن" نادرا ما يطرحن أسئلة على زبوناتهن قبل إجراء العملية.

عمليات حقن فاشلة خطيرة على صحة الزبونات

وفي ظل نقص التكوين، فإن فشل "أخصائيات الحقن'' في عمليات الحقن يحمل مخاطر أكبر. "إذا ما تسربت المادة المحقونة نحو شريان فمن المحتمل أن يحدث به انسداد، وهو ما يمكن أن يؤدي إلى حدوث تنخّر [فريق التحرير: موت الأنسجة]: إذا هناك خطر إصابة بالعمى. كما يوجد خطر الإصابة مرض معد، إذا لم يتم تطهير البشرة بشكل جيد أو لم تجر عملية الحقن في مكان معقم" هذا ما صرحت سماح بوقوسي التي تمارس طب التجميل في باريس.

وتوجد نفس المخاطر في تقنية هيالورون بين. "بما أن المنتوج يدخل الجسم عبر الهواء المضغوط، فإنه يحدث صدمة، وقد يؤدي إلى تسرب المادو بعد ذلك إلى شريان. في حين أنه باستخدام الإبرة، يمكننا حقن المنتوج ببطء" هذا ما صرح الدكتور موديانو.

أخصائية الحقن هذه تقترح إجراء عمليات حقن من خلال تقنية هيالورون بين.

حقن مواد من مصدر مجهول

بخصوص المواد التي يتم حقنها، تؤكد الدكتورة بوقوسي أنه توجد إجراءات يجب احترامها: "على علبة المنتوج الذي يتم حقنه، توجد ملصقتان تشيران إلى رقم سلسة الإنتاج، وتاريخ انتهاء الصلاحية أو حتى الكمية، وهو ما يكمن من تتبع المسار بالنسبة إلي من جهة، ويجب أن تُعطى الملصقة الثانية للحريف من جهة أخرى. من دون ذلك، فإن حريفات "أخصائيات الحقن" لا يمكن أن يعرفن المادة التي تم حقنهن بها.

بخصوص ظهور كريات صغيرة على شفتي شيماء، تعتقد الدكتورة بوقوسي أن ذلك يمكن أن يعود إلى حقن مادة "بجودة سيئة". وتضيف الدكتورة "لقد تحدثت بالفعل إلى مدونة يبدو أن شفتيها حقنتا بزيت البارافين''. ويبدي الدكتور موديانو نفس الرأي: "في يوم سابق، استقبلت حريفة عانت من تلف [فريق التحرير: تغيرات في الأنسجة]. لقد تم حقنها بمادة هيدروكسوباتيت الكالسيوم، في حين أن هذه المادة لا تُستخدم للشفاه. وبالتالي، كيف يمكن أن نعرف ما إذا كانت أخصائيات التجميل تستخدمن مواد مطابقة للمواصفات المطلوبة؟"

"أكثر العمليات الفاشلة التي غالبا ما تتعرض لها النساء اللاتي يتم حقنهن على يد أخصائيات تجميل (...) هي تشكل كريات صلبة على الشفاه" هذا ما قاله حساب "فايك انجكتورز" على إنستاغرام.
 
المدونة التي تحدث عنها الدكتورة بوقوسي، والتي أجرب عملية حقن فاشلة في الشفاه على يد أخصائية تجميل. "ستوري" نقلها حساب "فايك أنجكتورز" على إنستارغرام".


آخر مشكل كبير هو أن "أخصائيات الحقن" غير قادرات على التصرف مع تعقيدات محتملة قد تحدث بعد الحقن. "نحن نعرف كيف نتعامل مع هذه الحالات. فعلى سبيل المثال، توجد مؤشرات سريرية يمكن تحديدها"، هذا ما قاله الدكتور موديانو الذي أبدى قلقه من رؤية "أشياء سيئة الإنجاز لدى المتابعات عنده"، مثله مثل معظم زملائه.

ووفقا لحساب "فايك أنجيكتورز"، فإن الغالبية العظمى من "أخصائيات الحقن" يتجاهلن زبوناتهن عندما يعاودن الاتصال بهن في حالة حدوث مشكل.

وحسب الخبراء الطبيين الذين اتصل بهم فريق التحرير، فإن "أخصائيات الحقن" تلك سيتعرضن على الأغلب للإدانة في حالة تقديم شكوى ضدهن بعد حدوث مضاعفات لزبوناتهن.

وبدأ الشخص الذي يدير حساب "فايك أنجيكتورز" بإدانة هذه الممارسات خصوصا لدى الوكالة الوطنية لسلامة الدواء ومنتجات الصحة.

حررت هذا المقال كلوي لوفيرنيي.