أظهر مقطع مصور نشرته أم أمريكية على فيس بوك في الخامس من حزيران/ يونيو مشهدا مؤثرا بين ابنتها وشرطية في ولاية نيويورك، ففي الوقت الذي كانت فيه الطفلة الصغيرة مرعوبة من وجود عدة رجال شرطة، اقتربت هذه الشرطية للتحادث مع الطفلة وطمأنتها.

وروت هذه الأم الأمريكية ما جرى بعد بضعة أيام لوسيلة الإعلام الأمريكية أي أو أل: حيث كانت شانيكا براون متواجدة في حديقة شلالات نياغرا مع طفلتها نيفيا البالغة من العمر عشر سنوات. وفي الرابع من حزيران/ يونيو، رفعت نيفيا يديها في الهواء عندما توقفت سيارة شرطة غير بعيد عنها، خوفا "من أن يحدث لها مكروه''.

واقتربت منها الشرطية، التي تم التعرف عليها وهي جانين كلوتزر، لتقول لها 'لا تخافي! لسنا كلنا سيئون" وهو ما نسمعه في الفيديو المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي والذي حظي بأكثر من مليون مشاهدة.


“وتقول شانيكا بروان في منشورها على فيس بوك وهي تتحدث للشرطية 'لقد اغرورقت عيناها بالدموع''. ونسمع الشرطية وهي تقول للطفلة "كل ما تشعرين به طبيعي، هذا العالم المجنون يضع كثيرا من الضغط على كتفيك".

وتُعتبر مسألة العنف البوليسي الذي شرحته العائلات الأمريكية من أصل إفريقي لأبنائها الصغار موضوعا مثيرا للجدل على مواقع التواصل الاجتماعي: حيث نشر عدد كبير من العائلات مقاطع فيديو صوروها بأنفسهم تُبرز النصائح التي يعطونها لأطفالهم لكي يتصرفوا بشكل جيد أمام الشرطة الأمريكية.

تقرؤون على موقع مراقبون: مطاردة لن تروها حتى في الأفلام البوليسية