في 7 مايو/آيار، نشر مقطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، يصور بزيارة عمدة كابول محمد داود سلطان زوی إلى مخابز في مدينته. وأدى المقطع إلى انتقادات شديدة ضد العمدة حيث أننا نرى رجلا يحمل مظلة، بالرغم من أن الطقس لم يكن ممطرا. ويقدر رواد الإنترنت الأفغان أن المشهد ينم عن تصرف "أوليغارشي وأرستقراطي للعمدة" ساخرين منه على مواقع التواصل الاجتماعي.

نُشر مقطع الفيديو -مدته دقيقتان وصوره هواة- عند زيارة العمدة لبعض المخابز التي تكفلت بتوزيع الخبز مجانا على العائلات المعوزة خلال جائحة فيروس كورونا في مدينة كابول.



لقد عيّن الرئيس الأفغاني أشرف غني محمد داود سلطان زوی عمدة كابول في الأول من أبريل/نيسان 2020. وكان سلطان زوي عضو في البرلمان ما بين الفترة 2005 و2010 قبل أن يقدم برنامجا تلفزيونيا. وفي 2019، تقدم للانتخابات الرئيسية ولم يحصل سوى على 0.5 بالمائة من الأصوات ومن ثم دعم ترشح أشرف غني في الدور الثاني.

وتحتل أفغانستان المرتبة الـ16 في قائمة البلدان الأفقر في العالم، إذ تأتي خمسة وسبعون بالمائة من ميزانية الدولة من مساعدات خارجية. وفي هذا السياق، فإن تكليف شخص للقيام بالحاجيات الشخصية، على غرار حمل مظلة، قد قابله متصفحو الإنترنت الأفغان على أنه "تبذير للمال العام لخدمة مصالح الشخصية" إذ واجه تصرف العمدة انتقادات شديدة على مواقع التواصل الاجتماعي.

تم تركيب هذا المقطع المصور على سبيل المثال والذي أضيفت إليه موسيقى شعبية أفغانية للسخرية من تصرف العمدة:



وتداول عدد كبير من رواد الإنترنت الأفغان صورا مشابهة تقارن عمدة كابول بمسؤولين في دول أخرى:


وفي ردها على الانتقادات، نشرت بلدية كابول يوم 7 مايو/أيار منشورا على صفحتها على فيس بوك توضح من خلالها أن "شخصا حمل على سبيل الكرم مظلة فوق رأس العمدة خلال يوم ممطر". لكن هذا المنشور لا يوضح التاريخ الدقيق لهذا المشهد. ومن خلال الصور التي نشرتها البلدية في ذلك اليوم، لم تظهر أية مؤشرات على نزول أمطار. وحسب مواقع الرصد الجوي، فقد تساقط المطر كابول لبضع ساعات فقط يوم غرة مايو/أيار
ولم يكن رد البلدية كافيا لاحتواء غضب متصفحي الإنترنت. فقد واصل الأفغان التنديد بتصرف البلدية مغافلين بالمناسبة صفحتها على فيس بوك.


تمكن فريق تحرير مراقبون فرانس24 من التأكد من أن تصريحات البلدية ليس لها أي أساس من الصحة، إذ يمكن التعرف على هذا الرجل من خلال صور أخرى كثيرة إلى جانب العمدة وفي مناسبات مختلفة، قبل وبعد "فضيحة المظلة" في كابول.

وبما أن جودة الفيديو ضعيفة، فإننا لم نستطع التعرف بدقة على ملامح الرجل الذي يحمل مظلة عن محمد داود سلطان زوي. ولكنه يرتدي ملابس مميزة: معطف أزرق داكن، وقميص أزرق فاتح، وحزام أسود، وسروال رمادي فاتح، وحذاء ذو نعال أبيض وأسود وكمامة طبية واقية.


ومن خلال التجول في صفحة بلدية كابول على موقع فيس بوك، يمكننا أن نرصد رجلا يرتدي نفس الملابس إلى جانب العمدة في صور يعود تاريخ نشرها ليوم غرة آيار/ مايو. وفي هذه الصور الرسمية يرتدي العمدة نفس الملابس الظاهرة في مقطع الفيديو. ويؤكد هذا المنشور أن محمد داود سلطان زوي زار مخابز مدينة كابول المكلفة بتوزيع الخبز على العائلات الفقيرة.

لكن لم تظهر أي آثار لمظلة المطر على هذه الصور، فيما يظهر الرجل الذي كان يحملها في المقطع المصور وهو يحمل جهاز لاسلكي خلال مرافقته للعمدة.

وعلى منشورات البلدية على موقع فيس بوك، لاحظنا وجود نفس الشخص في منشورات سابقة ولاحقة للحادثة.


وحسب الصحافيين الأفغان الذين عرض عليهم فريق تحرير مراقبون فرانس24 هذه الصور، فإن هذا الرجل هو "مساعد شخصي" لمحمد داود سلطان زوي، لكن المهام التي يؤديها في وظيفته ليست محددة.

واتصل فريق تحرير مراقبون فرانس24 ببلدية كابول للاستيضاح بشأن مهمة هذا الشخص صلب الفريق العامل في البلدية، وسنقوم بنشر ردها عندما تمدنا به.