أثار مقطع مصور يظهر خمسة شبان يجرّون حيوان خروف البحر في أحد شوارع نيجيريا حالة من السخط في البلاد خصوصا بين المدافعين عن البيئة. ونرى في هذا المقطع الحيوان البحري وهو يتعرض للجر على طريق ترابية مشدودا بحبل مربوط على ذيله. ويحاول الحيوان يائسا الخلاص من خلال تحريك زعانفه.

تقول الصحيفة اليومية النيجيرية "الغارديان" أن هذا المقطع تم تصويره في أحد شوارع قرية بوروتو -في محافظة الدلتا النفطية جنوب البلاد. ومن المرجح أن الفيديو صور يوم 21 شباط/ فبراير الجاري، و هو تاريخ نشره للمرة الأولى على مواقع التواصل الاجتماعي. وحصد هذا المقطع أكثر من 100000 ألف مشاهدة على تويتر.

وعبرت الجمعية بلو بلانيت سوسايتي التي تكافح ضد الإفراط في استغلال الموارد البحرية عن تأثرها الشديد بسبب هذه الصور إذ قالت "فيديو مرعب يوم أمس لحيوان خروف البحر غرب أفريقيا المهدد بالانقراض يتعرض للجر في شارع في ولاية الدلتا في نيجيريا. لقد أعلمتنا وزيرة البيئة في نيجيريا التي قالت إنها اتخذت إجراءات".

ويعتبر خروف البحر من الثدييات البحرية العاشبة التي تعيش في المياه الساحلية الاستوائية غير العميقة في المحيط الأطلسي. وتعيش هذه الفصيلة أيضا في مياه الكراييبي وكذلك على طول سواحل غرب إفريقيا حيث لم يعد يوجد منها سوى 10 آلاف حيوان منها حسب الاتحاد الدولي لحفظ الطبيعة (UICN) لكن عدده في تراجع.

وبالرغم من أنه من فصائل الحيوانات المحمية -منذ سنة 1975- في معاهدة التجارة العالمية لأصناف الحيوان والنبات البري المهدد بالانقراض (Cites)، فإن هذا الحيوان في طريقه إلى الانقراض.

ونددت وزيرة البيئة في نيجيريا شارون إيكايوزور بشدة هذا التصرف في تغريدة على حسابها في تويتر، وأمرت بفتح تحقيق.

وقالت إيكيازور "لفت انتباهي هذا الفيديو المؤلم والمثير للاشمئزاز لحيوان خروف البحر أمسك به عدد من الشبان غير الواعين في منطقة دلتا النيجر يقودونه إلى مصير قاس" قبل أن تعد بأن وزارتها "ستكثف من جهودها لحماية الحياة البرية (...) خصوصا في المناطق الساحلية بهدف حماية وحفظ الأصناف البحرية المهددة بالانقراض ومواطن عيشها."

حرر هذا المقال هرمان بوكو.