بعد الإعلان عن تسجيل وفاة أول مصاب بفيروس كورونا في هونغ كونغ في 4 شباط/ فبراير، تهافت السكان على اقتناء الكمامات الطبية لحماية أنفسهم. وفي 5 شباط/ فبراير، اصطف آلاف الناس أمام محل تجاري أعلن عن وصول مخزون جديد للكمامات الطبية. وانتشرت فيديوهات لصفوف انتظار مذهلة تكشف جو الفزع الذي يسود المدينة.

أعلنت هونغ كونغ -التي تتمتع بحكم ذاتي مستقل جزئيا عن الصين- عن ظهور 18 إصابة بفيروس كورونا على أراضيها في 5 شباط/ فبراير 2020. لكن ظهور فيروس كورونا المستجد القادم من ووهان أيقظ ذكرى أليمة لسكان هونغ كونغ. ففي سنة 2003، تسبب وباء "سارس" الذي ظهر في الصين أيضا في وفاة 299 شخصا وشل الحركة الاقتصادية في هونغ كونغ.

ولتفادي تكرار هذا السيناريو، تهافت سكان هونغ كونغ على اقتناء الكمامات التي تسمى "كمامات جراحية" والمنصوح بها لتفادي انتقال الفيروس من شخص إلى آخر، وفي المناطق التي ينتشر فيها الفيروس بكثرة.

وعلى مواقع التوصل الاجتماعي، نشر كثيرا من متصفحي الإنترنت والنشطاء صورا تظهر أروقة فارغة في المحلات الكبرى وصفوف انتظار أمام الصيدليات.






تقول الصحفية راشيل شونغ:" قامت محلات "طاب يومكم" بالإعلان (عن بيع الكمامات) منذ ساعة فقط. وفي ظرف نصف ساعة فقط، تشكلت صفوف انتظار وبيع حصة هذه المحل من 400 كمامة طبية. يدخل الآن أول عشرين حريف لهذا المحل."

10 آلاف شخص ينتظرون في الطابور

وفي 3 شباط / فبراير، أعلنت شركة لوك وال انترناشونال هولدينغ في هونغ كونغ على موقع فيس بوك أن في ظل نفاذ مخزون الكمامات فإنه ستبيع 11 ألف علبة تحتوي الواحدة على خمسين كمامة طبية بـ80 دولار هونغ كونغ للعلبة الواحدة، أي ما يعادل 9,30 يورو.

وبدأت عمليات البيع الأربعاء 5 شباط / فبراير، غداة الإعلان عن وفاة أول مريض مصاب بفيروس كورونا. وحسب موقع صحيفة ساوث تشاينا مورنينغ بوست، تجمع أكثر من 10 آلاف شخص أمام المحل لاقتناء الكمامات. وقضى بعضهم الليل أمام المحل للحصول على علبتي كمامات وهو الحد الأقصى المسموح للزبون الواحد.

في هذا الفيديو المباشر المنشور على فيس بوك يوم 4 شباط/ فبراير، يمكننا أن نرى عددا كبيرا من الأشخاص بانتظار فتح أبواب المحل.

صف الانتظار في اليوم التالي الذي صور على بعد 120 مترا عن نقطة البيع.

وجاء هذا الإعلان في الوقت الذي يجد فيه سكان هونغ كونغ صعوبة في اقتناء الكمامات من الصيدليات والمحلات الكبرى. في نفس الوقت، لم تتردد بعض المحلات في زيادة الأسعار بشكل ملموس، حسب ما أكد كثير من متصفحي موقع تويتر. وفي هذا المنشور أسفله، نرى علبا تحتوي على ما بين 30 و50 كمامة طبية تُباع بسعر يتراوح بين 1380 و1780 دولار هونغ كونغ، أي ما يعادل ما بين 160 و280 يورو.


نرى في هذا المنشور على تويتر أن أسعارعلب كمامات تحتوي على ما بين 30 و50 كمامة طبية تتراوح حاليا بين 1380 و1780دولار هونغ كونغي، فيما تباع العلب عادة بـ50 دولار حسب مصادر إعلامية محلية.

وفي ظل نقص كميات الأقنعة الواقية، اقترح متصفح إنترنت تقديم المساعدة لسكان هونغ من الذين يجدون صعوبة في العثور على كمامات.

"هل هناك أحد في هونغ كونغ بحاجة إلى كمامات؟ فليرسل لي رسالة خاصة. لدي الكثير من الكمامات، أرسلها لي أفراد من العائلة في اليابان. سأطلب منهم إرسال المزيد وسأقوم بالتزود بعدد آخر منها من المملكة المتحدة. انتبهوا لأنفسكم!". هذا ما كتبه المتصفح في تغريدة على حسابه عبر تويتر قبل أن يوضح في تغريدة ثانية أنه لا يطلب مقابلا ماديا للكمامات داعيا متلقيها إلى عدم بيعها.

وفي ظل المخاوف من ارتفاع حصيلة الضحايا في ظل العلاقات المتينة التي تربط هونغ كونغ بالصين القارية، تظاهر عدد كبير من الأطباء فيما دخل أكثر 2700 من العاملين في قطاع الصحة في إضراب بهدف إجبار حكومة هونغ كونغ على إغلاق حدودها مع الصين بشكل كامل.