انتشرت عدة مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تُظهر أشخاصا يفقدون الوعي ويسقطون أرضا. ويزعم العديد من متصفحي الانترنت أن حالات الإغماء تعود إلى الإصابة بفيروس كورونا، فكونوا حذرين من المقاطع المفركة على غرار هذا الفيديو.
في هذا الفيديو المتداول على موقع تويتر وحصد أكثر من 235000 ألف مشاهدة على يوتيوب، نرى فريق جراحين بصدد إجراء عملية على مريض. ويبدو أن هذا الفيديو مصور من قبل كاميرا مراقبة. وبعد وقت قليل، يسقط أحد الأطباء على الأرض ويهرع زملائه بسرعة لنجدته.
ويزعم الفيديو أن هذه الحادثة وقعت في مدينة ووهان مهد وباء الكورونا، وأنّ الجرّاح أغمي عليه جرّاء المرض.

كتب أحد متصفحي الانترنت على حسابه في موقع تويتر باللغة الإسبانية: " ما يحدث في ووهان فظيع"

يحمل هذا الفيديو المنشور على يوتيوب عنوان: "طبيب مصاب بفيروس كورونا في مدينة ووهان"

لكن تفصيلا صغيرا يجلب الانتباه. ففي أعلى يمين الصورة، نرى تاريخا مكتوبا باللغة الصينية: 17 كانون الثاني/ يناير. ويمكننا القول إذا أن الفيديو مصور يوم 17 كانون الثاني/ يناير الماضي، الذي يوافق يوم خميس. لكن الحجر الصحي لم يفرض على مدينة ووهان إلا منذ يوم 23 كانون الثاني/ يناير، أي بعد ستة أيام من تاريخ تصور الفيديو. ويوم 17 كانون الثاني/ يناير، لم تظهر سوى عن حالات عدوى قليلة مُعلنة. ومع ذلك فإن هذا لا يؤكد أن الطبيب لم يكن مريضا، لكنه يبقى مؤشرا يجلب الشك.

مقطع فيديو مصور في مستشفى في محافظة يونان

وبالقيام ببحث عكسيعن الفيديو في موقع إينفيد (Invid)، نعثر سريعا على هذا الفيديو في قناة يوتيوب تابعة لوسيلة الإعلام نيو تانغ تيليفجن، في نسختها اليابانية. ان تي دي تي في جي بي (NTDTVJP)، هي قناة تلفزية أسسها معتنقو فولان غونغ (حركة روحية تُعتبر طائفة في الصين)، ونشرت القناة هذا الفيديو يوم 25 كانون الثاني/ يناير.

ويمكننا أن نقرأ باللغة اليابانيةمن خلال التعليق المكتوب في الفيديو:"طبيب في يونان يفقد الوعي بسبب الإجهاد".

ومن خلال مواصلة البحث على الصفحات الأخرى على غوغل، نجد أيضا نفس هذا المقطع منشورا في منصة الفيديوهات الصينية "سينا" عبر حساب "
DV现场" وهو برنامج تلفزيوني تنتجه مؤسسة التلفزة والإذاعة في غواندونغ (محافظة في جنوب شرق الصين).

"لا تقلقوا! من حسن الحظ أنه كان هناك زملاء حاضرون" هذا ما كُتب في التعليق المُصاحب لهذا الفيديو.

ويقول النص الموجود مع هذا الفيديو أيضا أن المشهد تم تصويره في مستشفى في يونان. ويفسر النص أن الطبيب كان يعاني من انخفاض نسبة السكر في الدم ومن عمل مُنهك ومُطول وهو ما كان السبب في فقدانه الوعي.
ومن خلال إدخال الكلمات المفاتيح "طبيب"، "يونان"، و"إغماء" باللغة الصينية على غوغل، نجد أيضا مقال في الصحيفة الصينية بيجينغ نيوزيعود ليوم 17 كانون الثاني/ يناير. ونتأكد بالتالي من أن هذا الحادث جد في مستشفى دائرة زهينغ شيونغ، المنطقة التابعة إداريا لمحافظة يونان حيث يذكر المقال أن الطبيب كان يعاني فعلا من انخفاض نسبة السكر في الدم ومن الإجهاد.
يمكننا إذا الجزم بأن هذا الفيديو لم يُصور في ووهان. وبالرغم من أنه من الصعب التحقق مما كان يعاني منه الطبيب، إلا أننا نعلم أنه إلى حدود 17 كانون/ الثاني يناير، لم يعلن إلا عن 44 إصابة بفيروس كورونا فقط، 41 منها في ووهان و3 حالات في دول أخرى. وبالتالي فإنه لم تكن هناك أية حالة معلنة في محافظة يونان.


حررت هذا المقال ماري جونرياس.