شهدت شوارع عديدة في الإسكندرية، شمال مصر بداية يناير/كانون الثاني فيضانات. السكان يمشون في المياه ذات الرائحة الكريهة والمليئة بالقاذورات. بسبب غياب المجاري العاملة بشكل صحيح، يتفاقم الوضع في كل شتاء مع تساقط الأمطار التي تسد أنابيب الصرف الصحي التي لم تعد قادرة على استيعاب مياه الأمطار والمياه المستعملة والتي تخرج منها المياه القذرة.

العديد من سكان حي الفلكي في دائرة المنتزه نشروا خلال النصف الأول من يناير/كانون الثاني صورا عبر شبكات التواصل الاجتماعي تشهد على الوضع. وتظهر هذه الصور كيف أغرقت المياه المستعملة المختلطة بمياه الأمطار شوارع الحي لدرجة أنها تسربت إلى مداخل بعض البنايات.

المياه المستعملة المختلطة بمياه الأمطار أغرقت شوارع حي الفلكي.

المياه الملوثة تسربت إلى مداخل بعض البنايات.

على شبكات التواصل الاجتماعي، حث مستخدمو الإنترنت السلطات على التسريع بأشغال الصرف الصحي التي وعدت بها منذ سنوات. فقد أعلن محافظ الإسكندرية عام 2015 بعد الفيضانات عن ميزانية قدرها 75 مليون جنيه مصري (4,42 مليون يورو) رصدت لإصلاح شبكة الصرف الصحي وصرف مياه الأمطار والمياه المستعملة في هذه المدينة الساحلية.

أحمد الشاعر، من سكان حي الفلكي، يقول إنه فقد الأمل من الوعود المتكررة بإصلاح حيه والتي تعود، حسب كلامه، إلى عام 2008. ويؤكد أن هذا الحي يسبح في المياه الملوثة، وأن هذا سيخرب أسس البنايات.

منذ سنوات ونحن نعيش في ظروف غير إنسانية. مشروع الصرف الصحي في المنتزه كان ينبغي أن ينتهي منذ سنوات. والعديد من الشوارع غارقة بسبب الأشغال القائمة منذ سنوات عديدة. والمحافظة رصدت 40 مليون جنيه مصري (2,26 مليون يورو) لهذا المشروع المحدد في حيّنا، ولكن في كل مرة كانت الشركة المكلفة بتنفيذ إصلاح قنوات الصرف الصحي تؤكد أنها لا تجد طريقة لربط قنوات حينا بالشبكة العامة لمدينة الإسكندرية.

اجتماع أبريل/نيسان 2019 لأحد سكان حي الفلكي مع المسؤولين المحليين أسفر عن وعود جديدة بتسريع الأشغال.

نعيش في هذا الوضع منذ 2008. القنوات تلفظ المياه الملوثة في شوارعنا. وهذا يهدد صحة السكان. الماء الذي يجري في أحيائنا قد يتسرب تحت البنايات. هذه مأساة للعديد من سكان حي المنتزه. في كل مرة نفس الوعد يتكرر بدون إيجاد أي حل.

حسب علي صبري، ساكن آخر في حي الفلكي، تقول السلطات إنها كلفت شركة خاصة بأشغال ربط القنوات. ولكن الشركة تقول إنها عاجزة عن إيجاد حل لربط قنوات الصرف الصحي بالشبكة العامة لصرف المياه المستخدمة. وأثناء فصل الشتاء عندما تتساقط الأمطار بشدة، يتفاقم الوضع بالنسبة إلى سكان المنطقة. علي صبري يحث السلطات على وضع حد لهذه المشكلة:

ما نطالب به منذ سنوات هو إيجاد حل لربط أحيائنا بشبكة المدينة. وقد أطلقنا نداء للسلطات كي تنقذنا من هذه المأساة. وعام 2019، قابلنا عدة مرات نائب المنطقة أبو العباس تركي الذي أكد لنا أن المشروع يتقدم وأن جميع العراقيل التي كانت تعرقل تنفيذه ستزال، ولكن كل هذا بدون جدوى لحد الآن.

شوارع حي الفلكي غارقة في مياه الأمطار والمياه المستعملة خلال فصل الشتاء. السكان يطلبون من السلطات التدخل بشكل عاجل.

بعد فيضانات 2015، اعتمدت السلطات المصرية برنامجا لليقظة والتوقع الجوي كي تواجه مخاطر الفيضانات أثناء الفصول الممطرة.

فريق تحرير "مراقبون" في فرانس24 حاول الاتصال بالمسؤولين في محافظة الإسكندرية بدون الحصول على أي رد.

تحرير: عمر التيس