انتشرت العديد من الأخبار الكاذبة على الإنترنت بعدمقتل قاسم سليماني. وقد قُتل سليماني، وهو القائد السابق لوحدة القوات الخاصة الإيرانية والمعروفة بفيلق القدس، في ضربة أمريكية قرب مطار بغداد يوم الجمعة 3 يناير/كانون الثاني. وفي نهاية الأسبوع، تداول رواد الشبكة صورا وفيديوهات كاذبة حول الضربة وهنا بعضها.

صاروخ يضرب إيران

تداول هذا الفيديو على تويتر أكثر من 400 مرّة، وادعى الشخص الذي نشره أنه فيديو مسرّب لصاروخ يضرب إيران. في الفيديو، الذي صور على الهاتف الجوال ومن نافذة منزل أحدهم،نرى أضواء ساطعة في السماء ونسمع هديرا حادا، ثم انفجارا ضخما بينما يضرب الصاروخ الأرض. وهنا يصرخ صاحب الفيديو ويبتعد عن النافذة.

وقد أعقب المستخدم@BonillaaxxMusic الذي نشر الفيديو الأول بقوله إن "مقذوفات" قد ضربت قاعدة عسكرية في مدينة بلد شمال مدينة بغداد وكذلك في وسط العاصمة يوم الأحد 5 يناير/كانون الثاني.

لكن موقع التثبت من المعلومة HoaxEyeوجد أن نفس الفيديو قد نُشر على اليوتيوب من قبل في نوفمبر/تشرين الثاني 2018. وقد نشر هذا الفيديو القديم من قبل المستخدم NEWSDZTECHوهو تابع لموقع ينشر أساسا محتوى إشهاري متعلق بالتكنولوجيا.

وعندما نحقق بعمق وندخِل عنوان الفيديو الإلكتروني في محرك بحث DataViewerلمنظمة العفو الدولية، نجد أن الفيديو يبرز على اليوتيوب مرات عدة تحت عناوين مختلفة، وكلها تؤكد أن الفيديو لقصف جوي على مدينة عسقلان على بعد 65 كم غرب القدس، في 12 نوفمبر/تشرين الثاني 2018. عندما نبحث عن "عسقلان صاروخ 2018" نجد عدة مقالات تتحدث عن القصف الجوي على المدينة، ومن المقالات ما يتضمن الفيديو المعني.

جرافيتي يساند ترامب

يونات فريليغ هي منتجة تشتغل في القناة الأمريكية ذات التوجه اليميني فوكس نيوز، وقد غردت يوم الجمعة 3 يناير/كانون الثاني بصورة قائلة أن الجرافيتي موجود على أحد جدران طهران، وأنه يشكر ترامب بالفارسية.

ورسالة الجرافيتي تمدح فعلا الرئيس الأمريكي (وتقول الكتابة شيئا من قبيل "أحسنت يا ترامب")، لكنها لا تمت إلى مقتل سليماني بصلة، بل إنها حتى تداولت من قبل على الإنترنت، ويعود ذلك على الأقل إلى عام 2018، نشرها المستخدم @HeshmatAlavi. بحيث أنه من المستحيل أن يكون الجرافيتي قد كُتب إثر أمر ترامب بإعدام سليماني يوم الجمعة.

وقد اعتذرت يونات فريليغ من بعدها لنشرها للصورة الكاذبة ومحت تغريدتها الأصلية.