المراقبون

في السّودان، قرّر توءمان هما مرغاني و عصمان، المشاركة في الأحداث التي يشهدها البلد منذ موفّى سنة 2018 بطريقتهما الخاصة. إذ ينجز الأخوان لوحات "موزاييك" (فسيفساء) كما يسمّونها، مركّبة من مئات الصور الصغيرة، لتمجيد الثوار و إحياء شهداء الثورة الذين سقطوا تحت قمع قوات التدخل السريع.

يعيش الفنان مرغاني محمد صالح حاليّا في دبي، و يحدثنا في البرنامج عن مشروع الموزاييك الذي يهدف من خلاله تمجيد شهداء الثورة السودانية و تخليد ذكراهم لدى عائلاتهم.