منذ أشهر، أرسلت مجموعة تدعى "غامبانا" إلى فريق "مراقبون" فيديو لرجل ربط وضرب أمام الملأ لأنه رفض تسميته بالعبد. ففي شرق مالي، لا يزال يسود شكل من أشكال العبودية وكل من حاول التصدي له يتعرض عادة لأشكال من العنف.