انتشر شريطا مسجلا يظهر روبوتا يشارك في تدريب عسكري بشكل واسع وسريع في الأيام الأخيرة. وقد أثارالفيديوالكثير من ردود الفعل بين مستخدمي الإنترنت الذين عبروا عن شعورهم بالقلق إزاء هذه التطورات التكنولوجية. لكن الأمر يتعلق في الواقع برسوم متحركة، ثلاثية الأبعاد وفائقة الواقعية، استُعملت كمحاكاة ساخرة لعمل شركة أمريكية متخصصة في مجال الروبوتيك.

يُظهر الفيديو إنسانا آليا يقوم بجميع أنواع التدريبات العسكرية في الصحراء. ويتمثل التدريب في القدرة على تمييز الأهداف البشرية عن الدمى، أو تلقي الضرب بعصى الهوكي على الظهر، أو الركل واللكم، للتحقق من دقته وإسراعه بإطلاق النار على نقطة مستهدفة.

ثم ينتهي المطاف بالروبوت إلى التمرد والهروب من مركز التدريب.

بدأ الفيديو يروجفي الولايات المتحدة، حيث قامت شخصيات معروفة بنشر الصور على تويترمن بينها الممثل جو روغانJoe Rogan، الذي تداولت تغريدته على التويتر ما يقارب ثلاثة آلاف مرة.


يهتف الكوميدي الأمريكي: "إننا ميتون لا محالة!"


محمد المشقة مستثمر في شركات التكنولوجيا وموظف سابق عند غوغل Googleوفايرفوكس Firefox

 

ولكن في غالب الأحيان كانت اللقطات التي تتداولها الشبكات الاجتماعية أقصر من هذا الفيديو، أو خارجة عن السياق كليا، مثل التي نراها في الأسفل، حيث نشاهد اللقطة التي يطبّق خلالها الروبوت تمرين إطلاق النار تحت الضغط، أو يبرز مهارته في التمييز بين البشر والدمى.


 

وكان العديد من مستخدمي الإنترنت يعربون عنقلقهم عند مشاهدة هذه الصور، ولكن بعضهم كان أيضا يعتبر أنه لا يمكن أن يكون الفيديو حقيقيا.


فيديو آخر لكوريدور ديجيتال. و هنا يفسرأصحابه كيفية صنعه


.يعلق هذا المستخدم : "ستقتلنا الروبوتات يوما ما جميعا"

وفي واقع الأمر فقد تم إنشاء الفيديو من قبل Corridor Digital، وهي شركة أمريكية مقرها في لوس أنجلوس، ومشهورة بنشرها للفيديوهات سريعة الانتشار المليئة بالمؤثرات الخاصة. من أبرز أعمالها مقطع ساخر أطلقت عليه اسم "Bosstown Dynamics"، تقلد فيه شعار Boston Dynamics، وهي شركة متخصصة في مجال الروبوتيك. وعمدت Corridor Digitalإلى التلاعب باللفظين  "Boss و"Dynamic" لتصف "أسيادالمدينة"، في إشارة إلى الروبوتات.


لقطة من الشاشة لمقطع فيديو نشرته Boston Dynamics، وهي شركة متخصصة في مجال الروبوتيك، تسلط الضوء على التطورات التكنولوجية حول الروبوتات. الحقوق لبوسطن ديناميكس / يوتيوب.

لقطة من الشاشة لفيديو Corridor Digitalالتي تُحاكي بسخرية رموز Boston Dynamics.

 

الشركة معتادة على نشر مقاطع فيديو مزيفة للروبوتات

ليست هذه هي المرة الأولى التي تُحدث فيها Corridor Digital ضجة بعد ابتكارها لمحاكاة تهكمية لفيديو عن الروبوتات. ففي يونيو الماضي، كان هذا الاستديو الرقمي قد أصدر فيديو يظهر من خلال تقليد ساخرلروبوت تمرد على البشر، وهو يشبه إلى حد كبير أحد مقاطع الفيديوهات التي أنتجتها Boston Dynamics.

في شهر فبراير/شباط 2016، أصدرت شركة Boston Dynamics هذا الفيديو الذي يوضح كيف يمكن للإنسان الآلي استرجاع صندوق بفضل قدرته على التكيف مع مختلف الأوضاع.

في مقطع فيديو مماثل نشرته هذه المرة Corridor Digitalخلال يونيو/حزيران 2019، يظهر الروبوت الذي قام بالاختبارات نفسها وهو يتمرد ضد البشر الذين يمنعونه من أداء مهمته. 

يقول سام جورسكي Sam Gorski، وهو من مؤسسي شركةCorridor Digital :
"استنتاجي الرئيسي حول الفيديو [الذي نشر في يونيو/حزيران، توضيح من هيئة التحرير] هو الارتباط العاطفي الذي أبداه الناس نحو هذا الروبوت الذي تعرض للضرب من قبل البشر. فهم لا يحبون رؤية مشهد كهذا. وفي نفس الوقت، يُعد المستوى السخيف من الوحشية المستخدمة أيضا، أحد الجوانب الرئيسية لمشاهدنا المضحكة."

وقد اتصلت هيئة تحرير"مراقبون فرانس 24" بـمؤسسة
Corridor Digitalلتلقي ردة فعلهم تجاه الاختلاس الأخير لمقطع الفيديو الخاص بهم، لكنها لم تتلق أي رد قبل نشر هذا المقال، الذي سيتم تحديثه لدى ورود أية إجابة.

 

حررت هذا المقال آريانا مظفري.