تهجّم بالشتائم وبحركات بالإصبع الأوسط وحتى بالعضّ واللكمات... هذا ما يظهر في فيديو يصور سائحة بريطانية في سوق بمدينة طنجة شمال المغرب. لقد جن جنون هذه الشابة عندما رأت دجاجات تباع في أقفاص، فتهجمت على البائع مثيرة بذلك السخرية والغضب على شبكات التواصل الاجتماعي.

"لا تعرفون القراءة! لا تعرفون التفكير!"بهذه الكلمات خاطبت هذه السائحة البريطانية بائع دجاج مغربي في سوق بطنجة. ثم وجهت إصبعها الأوسط للأشخاص الذين تجمعوا حول البائع، فيما كان شاهد يقول: "إنها مجنونة!" بعد ذلك، حاولت الشابة فتح أقفاص الدجاجات. وعندما أراد البائع منعها، عضته بكل بساطة.


وهناك فيديو آخر صور بقلب الحشد الذي تحلّق حول المكان وظهرت فيه الشابة وهي منفعلة وتنهال على البائع باللكمات وهو بالكاد يدافع عن نفسه.

امتياز يحظى به السياح البيض

نشر شريطا الفيديو وتم تداولهما منذ نهاية أغسطس/آب ولم يثيرا ذهول مستخدمي الإنترنت في المغرب وبريطانيا فحسب، بل أيضا في البلدان العربية.


واستنكر آخرون ردة فعلها المبالغ فيها، وكأن بيع الحيوانات بغرض ذبحها وأكلها حكر على المغرب، وأن هذا غير موجود في بريطانيا:


 


"لماذا تحاول إنقاذ دجاجتين في المغرب ولا تنقذ جميع الحيوانات التي تذبح في بلدها"

ردة فعل بائع الدجاج الضعيفة أيضا لفتت انتباه مستخدمي الإنترنت الذين لم يبرروا جموده ببرودة الأعصاب ولكن بكونها سائحة أوروبية:


يتساءل مستخدم الإنترنت هذا:


الجريدة الساخرة، القائمة في لندن، "الحدود" لم تفوت فرصة نشر مقال، مرفق بصورة من شاشة الفيديو، بعنوان "سائحة بريطانية تدعو بلادها لاستعمار المغرب حفاظا على حقوقالدجاج".


ترجمة: عائشة علون