وجد سكان مدينة الكرم، الواقعة شمال شرق تونس، طريقة مبتكرة للفت انتباه السلطات. فقد كانت هناك حفرة في أحد الشوارع الرئيسية في مدينتهم ظلت قائمة بسبب تعليق أشغال شركة كان من المفترض أن تتولى إصلاح أنابيب المياه. وبعد أن ظلت الأشغال معلقة منذ شهر، قرر السكان تنظيم "عيد ميلاد الحفرة" في 18 أغسطس/آب. وانتشرت صور هذا الاحتفال على شبكات التواصل الاجتماعي فأتاح ذلك استئناف أشغال الورشة.

ومساء الأحد، كانت الأجواء في شوارع مدينة الكرم الشعبية كأنها حفل زفاف. وللتنديد بتعليق العمل الذي قامت به الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه (SONEDE)التابعة لوزارة الزراعة والموارد المائية والثروة السمكية، دعا منظمو هذا الحدث جوقة موسيقية للعزف.

فيديو "عيد ميلاد الحفرة" في الكرم الأحد 18 أغسطس/آب 2019.

ونجحت العملية. فقد بادرت الشركة العمومية بالإعلان في 19 أغسطس/آب استئناف الأشغال في اليوم التالي، موضحة أن ذلك سيسبب انقطاع مياه الشرب في الضواحي الشمالية لتونس. وعندما استؤنفت الأشغال، استأنف السكان الاحتفالات في المساء.

منذ سنوات وتوزيع المياه في الضواحي الشمالية لتونس غير مستقر. في مدينة الكرم، كلفت البلدية الشركة العمومية المذكورة بأن تجد حلا. ولكن أشغال الشركة توقفت عندما انتبهت أنها لا تملك الأجزاء اللازمة لإصلاح الأنابيب، بعد حفرها للوصول إلى أنبوب التوزيع الرئيسي.

"أردنا لفت الانتباه إلى وضعنا، وقد نجحنا"

حمزة، أحد سكان الكرم، هو أحد منظمي "عيد ميلاد الحفرة"، يؤكد أن حركة الاحتجاج لن تتوقف عند هذا الحد:

أردنا لفت الانتباه إلى وضعنا، ولذلك لم نجد أفضل من إحداث ضجة في وسط المدينة. وقد أثبتت هذه الطريقة فعاليتها، لأن العمل استؤنف فورا. قبل أن نصل إلى هذه الحالة، حاولنا الاتصال بالشركة لكنها ادعت أن الموظفين كانوا لا يزالون في عطلة عيد الأضحى الذي حل في 10 أغسطس/آب.

لا شك أننا سنستخدم الجوقة الموسيقية مرة أخرى من أجل استئناف أشغال ترميم مركز الشرطة الذي تم تخريبه منذ الثورة، أي منذ ثماني سنوات.

فيديو للاحتفالات أثناء استئناف الأشغال في 20 أغسطس/آب 2019

"هنا في الكرم، سيتم الآن حل جميع المشاكل بالطبل! إعادة فتح حديقة الكرم وإعادة ترميم مركز الشرطة السابق والمحطة.." هذا ما يسمع في هذا الفيديو الذي تم تصويره خلال استئناف الأشغال مساء الثلاثاء وتم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي.

"إعطاء صورة أخرى عن الكرم"

يوضح حمزة أن الاحتفالات الأخيرة أعطت رؤية لمجموعة المواطنين الذين ينتمي إليهم والذين قاموا بالفعل بأنشطة أخرى في الماضي:

لقد نظمنا بالفعل حملة كبيرة لجمع النفايات، بدعم من البلدية في شوارع الكرم، ودوري لكرة القدم بين مختلف الأحياء. والهدف من هذه المبادرات هو قبل أي شيء إعطاء صورة أخرى عن الكرم التي غالبا ما ينظر إليها على أنها مدينة غير آمنة. نريد أن نثبت أن التمازج الاجتماعي في الكرم ثروة وأننا سكان عصريون ونهتم كثيرا بمستقبل مدينتنا.

تحرير: سيرين عطية (Syrine_Attia@)

ترجمة: عائشة علون