تجمع الأحد 19 مايو/أيار في الساعة الثانية بعد الظهر عدة مئات من المهاجرين غير الشرعيين يلقبون أنفسهم بـ"السترات السوداء" ويدعمهم أفراد تجمع "لاشابال دوبو" (كناية عن أحد أحياء باريس الذي يتجمع فيه مهاجرون غير شرعيين)، فاحتلوا محطتي المسافرين 2F و2G في مطار باريس-شارل دوغول الواقع شمال العاصمة الفرنسية. وأتوا بنيّة الاحتجاج في هذا المكان الذي يعتبرونه رمزا للترحيلات التي تمارسها فرنسا.

الفيديوهات نشرت بالبث المباشر عبر فيس بوك على صفحةCollectif La Chapelle debout!، وهو تجمع مستقل يناضل من أجل حقوق المنفيين والمهاجرين. ويظهر في الفيديوهات حجم الحراك، فهناك رجال ونساء يرتدون الأسود ويتنقلون على الدرج الكهربائي وآخرون متجمعون في صالات المطار.

فيديو نشر بالبث المباشر عبر فيس بوك على صفحةCollectif La Chapelle debout ويظهر فيه مهاجرون غير شرعيين يصعدون بالدرج الكهربائي

فيديو آخر نشر على نفس الصفحة ويظهر فيه مهاجرون متجمعون في إحدى صالات محطة المسافرين ويرددون شعار "أوراق للجميع" (أي وثائق إقامة شرعية للجميع).

وعدا أفراد التجمع المذكور، فقد كان معظم المتظاهرين من "السترات السوداء"، وهو تجمع مهاجرين أتوا من نحو أربعين مركز إيواء بمنطقة إيل-دو-فرانس التي تضم باريس وضواحيها. وكانوا يحتجون فيما يعتبرونه مكانا رمزيا، أي "الحدود" التي يتم انطلاقا منها ترحيل المهاجرين غير الشرعيين إما إلى أوطانهم وإما إلى بلدان أوروبية أخرى (بموجب اتفاقية دبلن التي تنص على أنه لا يحق لأي مهاجر أن يقدم طلب إقامة سوى بأول بلد أوروبي يسجل بصمته فيه).

وقد زاد عدد حالات ترحيل المهاجرين غير الشرعيين أصلا بنسبة 14% عام 2017، إذ بلغ 14859 حالة ترحيل. وسجل رقما قياسيا العام الماضي بزيادة بلغت 20%.

وصل المحتجون بأعداد كثيفة إلى مكان الاحتجاج وتقول هذه التجمعات إن العدد قارب 500 محتج وإنهم اصطدموا بعناصر قوات الأمن الجمهورية المعروفة في فرنسا باسم CRS، ثم دخلوا في حوار مع أفراد قوات حفظ النظام الذين كانوا يضبطون الوضع عن كثب. وقد طالب المهاجرون علنا بتسوية أوضاع جميع المهاجرين غير الشرعيين وتيسير قدوم عائلاتهم في إطار لمّ الشمل. وناشدوا شركة الطيران إير فرانس بألا تشارك في ترحيل المهاجرين غير الشرعيين.

طوق أمني لقوات الأمن الجمهورية أمام المحتجين. صورة نشرها تجمع "لاشابال دوبو!"

صحيح أن المحتجين قابلوا بالفعل مسؤولا من شركة الطيران، إلا أنه لم ترشح أي معلومات عن مضمون هذا اللقاء. وقد غادر أفراد التجمع المكان في هدوء بعد هذا اللقاء معلنين أن تصريحا علنيا سيصدر قريبا.

فريق تحرير "مراقبون" بفرانس24 اتصل بتجمع "لاشابال دوبو!" وبشركة طيران إير فرانس. وسننشر رد كل منهما بمجرد أن يصلنا.

ترجمة: عائشة علون