يجري حاليا تداولفيديو تظهر فيه سيارة شرطة يهاجمها العشرات من الرجال، وترافقه تعليقات غير صحيحة يدعي أحدها أن الفيديو يظهر "مسلمين" يهاجمون الشرطة في كوبنهاغن والآخر يدعي أنهم محتجو "السترات الصفراء" في فرنسا. وكلاهما لا أساس لهما من الصحة. في ما يلي كيفية إثبات ذلك.

العديد من المنشورات عبر تويترتحديدا ادعت أن هذا الفيديو يظهر هجوما على الشرطة الدانماركية من "حشود المسلمين". ومن بينها هذا الفيديو الذي شوهد في هذا المنشور أكثر من 150 ألف مرة بتاريخ 26 أبريل/نيسان. وتناقل العديد من المحافظين الأمريكيين، المؤيدين لترامب، هذا الفيديو في الأيام الأخيرة بنسخته هذه. واعتمد بعضهم على كون الاشتباكات وقعت في كوبنهاغن في 15 أبريل/نيسان بين الشرطة ومعارضين في مظاهرة معاداة الإسلام.

وتناقل أشخاص آخرون هذا الفيديو مدعين أنه يصور محتجي "السترات الصفراء" وهم يهاجمون الشرطة في فرنسا. هذا ما أخبرتنا به مستخدمة إنترنت اتصلنا بها عبر فيس بوكمن أجل التحقق من صحة الفيديو. لا يبدو أن هناك من يرتدي سترات صفراء بين الأشخاص الظاهرين في الفيديو، مما قد يثير الشكوك على الفور.


وبالفعل، فهذا الفيديو لم يصور في فرنسا ولا في الدانمارك، وإنما في الجزائر. كما يقول موقع وكالة الأنباء الفرنسية للتحقق من الأخبار AFP Factuel في تحقيقه. أولا يجب مشاهدة الفيديو الذي يسمع فيه خاصة في نهايته أشخاص من خلف الكاميرا يتحدثون باللهجة الجزائرية. وعند البحث بعبارة "Police van Algeria" أو "truck truck Algeria" في صور غوغل، نجد عددا من الصور لشاحنة مماثلة لتلك تمت مهاجمتها.

فيديو آخر صور في عين المكان

تتواصل المظاهرات في الجزائر منذ 22 فبراير/شباط، والأيام الرئيسية التي كانت فيها التعبئة كبيرة هي التي نظمت أيام الجمعة. وعند زيارة موقع Who posted what الذي يتيح البحث عن المنشورات عبر فيس بوكحسب التاريخ والكلمات المفتاحية، نجد -بالبحث عن أيام الجمعة السابقة منذ 22 فبراير/شباط وباستخدام الكلمات المفتاحية "الشرطة" و" الجزائر"- منشورا على فيس بوك يوم 8 مارس/آذار من وسيلة الإعلام الجزائرية Casbah Tribune.

يظهر هذا الفيديو نفس الحادث وقد تم تصويره من زاوية مختلفة إلى حد ما. يمكن التعرف على شاحنة الشرطة، التجهيزات الحضرية الموجودة في الشارع وخصوصا المقاعد العمومية.

على غرار ما فعله زملاؤنا في موقع AFP Factuel، فإن البحث بواسطة نظام غوغل لتحديد المواقع في الشوارع Google Street View  يتيح لنا التعرف على أن هذه الاشتباكات وقعت في شارع كريم بلقاسم، وهو أحد الشوارع الرئيسية في حي وسط الجزائر العاصمة حيث تجري المظاهرات. وأحسن إجراء لتدقيق هذا البحث هو متابعة المسار الذي سلكه المتظاهرون في الجزائر العاصمة.

لا يمكن العثور على المنشور الأصلي لهذا الفيديو. وهناك فيديوهات أخرى صورت بوضوح بعد الصدامات نشرت أيضا في 8 مارس/آذار، في حين تداولت وسائل الإعلام الجزائرية أخبار الاشتباكات في ذلك اليوم، على هامش مظاهرة جرت معظم وقائعها في هدوء.
 

ترجمة: عائشة علون