من المعروف في إيران أن القنوات التلفزيونية الحكومية تمارس رقابة على المشاهد السينمائية التي تعتبر "منافية للإسلام". لكن وفقًا لمستخدمي الإنترنت الإيرانيين، فإن الرقابة ذهبت إلى أبعد من ذلك في 17 مارس/آذار، إذ عمدت قناة IRIB TV5 إلى تظليل حلمة الممثل الأمريكي دواين جونسون في مشهد من فيلم الأكشن."Fast and Furious 7"

بث الفيلم بمناسبة الاحتفال بعيد النوروز (السنة الإيرانية الجديدة). في هذا المشهد، يظهر الممثل على سرير في المستشفى عاري الصدر وذراعه المكسورة ممدودة على وسادة، لكن موظفي الرقابة "مطُّوا" الوسادة بغرض حجب حلمته اليمنى. كما ظللوا أيضا الوشم الذي على صدره.

في هذا البلد الذي تنتشر فيه عادة أقراص دي.في.دي لأفلام هوليوود قبل عرضها على شاشات التلفزيون، لم تفلت هذه الرقابة من عيون مستخدمي الإنترنت. وقد سخر كثيرون من ذلك على شبكات التواصل الاجتماعي.


هذا المغرد على تويتر بعث رسالة ساخرة إلى قناة IRIB TV5 التي حجبت جزءا من صدر دواين جونسونفي فيلم Fast and Furious7: "هذه لحظة أسطورية أخرى على التلفزيون الحكومي. إذا كانت حلمات رجل تهيّج موظفي الرقابة في التلفزيون العام بهذه الطريقة، فهذا يعني أن لهم مفهوما غريبا للجنس ."

مستخدم آخر يكتب: "التلفزيون العام حقق إنجازا جديدا: حجبت الرقابة حلمات دواين جونسون... لا بد أنهم يعتقدون أنه كيم كارداشيان، يا إلهي.. ماذا فعلت بالإيرانيين؟ "
 

في إيران، يقول المنتجون والمخرجون أنه لا توجد قواعد مكتوبة للرقابة في التلفزيون العام. من ناحية أخرى، ينظم القانون بشكل صارم طريقة ارتداء النساء الحجاب في الشارع، وعموما يسري هذا القانون أيضا على التلفزيون الحكومي. ولكن من النادر أن يخضع جسم الرجل للرقابة.

في أبريل 2018، لم تتردد قناة IRIB TV3 العامة في تظليل حلمات أنثى ذئب تمثل شعار نادي روما الإيطالي، أثناء بث مباراة في دوري أبطال أوروبا.
 

هنا، أضاف موظفو الرقابة في القناة الإيرانية IRIB TV5 غطاء مصباح ليلي لإخفاء صدر الممثلة الأمريكية آن هاثاوي في مشهد من فيلم The Intern. 

نشر مستخدم إنترنت إيراني هذه الصور المأخوذة من قناة نمايش الحكومية التي أضافت بابا غير حقيقي لإخفاء كلب يتناول طعامه من يد طفل داخل المنزل، وذلك لأن بعض المحافظين الإيرانيين يرون أن وجود كلب داخل المنزل يرمز لنمط الحياة الغربية.
 

تصحيح (25/03/2019): في 21 مارس/آذار، كتبنا أن هذا المشهد مأخوذ من فيلم  Rampage الذي عرض في 19 مارس/آذار. لكنه في الواقع مأخوذ من فيلم Fast and Furious 7 المعروض في 17 مارس/آذار. وهذه التعديلات قد أدرجت في المقال. 



ترجمة: عائشة علون