خبر كاذب

هل الجيش الأمريكي مستعد للهجوم على فنزويلا؟ كيف تقوم فيديوهات بتغذية هذه الإشاعة

صور ملتقطة من فيديوهات يدعي أصحابها أنها تظهر الجيش الأمريكي وهو يستعد للهجوم على فنزويلا.
صور ملتقطة من فيديوهات يدعي أصحابها أنها تظهر الجيش الأمريكي وهو يستعد للهجوم على فنزويلا.
إعلان

نشرت فيديوهات على موقع تويتر في 2 و3 فبراير/شباط، الهدف منها إقناع الرأي العام بأن الجيش الأمريكي بصدد الاستعداد في كولومبيا للهجوم على فنزويلا. هذا البد الذي يعيش حاليا أزمة سياسية خطيرة والذي لم يستثن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إمكانية إرسال الجيش الأمريكي على أرضه... لكن المشاهد التي نراها أدناه لا تدل على شيء من هذا القبيل.

إنزال على شاطئ كولومبي؟

نجد أولا هذين المقطعين، ونرى فيهما مركبات حربية وعناصر جيش على الشاطئ. أغلب الظن أنهما صورا خلال اليوم نفسه وفي المكان نفسه، إذا رصدنا البيئة الصوتية المتشابهة. وقد نشر المشهدان على موقع يوتيوب وتويتر، كما دمجا في بعض الأحيان. في جميع الحالات، تقول التعليقات المرافقة أن المشهدين هما لإنزال القوات الأمريكية في كولومبيا، المجاورة لفنزويلا وحليفة الولايات المتحدة الأمريكية، من أجل تدخل هذه القوات في فنزويلا.

إجابة على دعوى الموقع الاستقصائي Bellingcat، نظم نقاش على موقع تويتر حول هذه المشاهد في 3 فبراير/شباط. وسرعان ما أكد صاحب الحساب @ConflictsW أن هذه المشاهد صورت قرب شاطئ آنكون في بيرو. وتصديقا لقوله، نشر صورة من القمر الاصطناعي لهذا المكان والتي نرى فيها هوائي الراديو فوق التل التي تظهر كذلك في الفيديو الأول والثاني.

ثم نشرت صورة أخرى وسط هذا النقاش من قبل صحافي من إذاعة Deutsche Welle وهي لشاطئ آنكون. وقد التقطت الصورة في نقطة غير بعيدة من المكان الذي صور فيه الفيديو. وهكذا يبدو واضحا أن الفيديوهات أعلاه لم تصور في كولومبيا بل في بيرو.

نشر موقع Colombia Check هذا النقاش وأضاف أن في عام 2017، قامت البحرية والطيران للبيرو بتمارين مشتركة مع جيوش أتت من 18 بلدا، من بينها كولومبيا والولايات المتحدة الأمريكية. وقد تحدثت آنذاك عدة وسائل إعلام في بيرو عن تمارين إنزال على الشواطئ. في إحدى فيديوهات هذه التمارين، يبدو المشهد مشابها لمشهد شاطئ آنكون.

من الأرجح إذن أن هذه المشاهد هي لتلك التمارين التي تعود لسنة 2017.

مروحيات على الحدود؟

نشر هذا الفيديو الثاني بنفس الهدف، وقد شوهد فقط عبر هذا الحساب على موقع تويتر قرابة 800 ألف مرة.

يصف مستعمله حساب The Miami Voice بأنه "مشروع طور البناء" لكن لا يبدو أنه يتبع وسيلة إعلام ما. وفي تعليق على تغريدته يقول "وصل الجيش الأمريكي صباح اليوم إلى كولومبيا، على الحدود الفنزويلية. هل يعلن هذا فيتناما جديدا؟ أو أسوأ من ذلك."

بيد أن هذه المروحيات لا تحلق قرب الحدود، بل في سماء العاصمة الكولومبية بوغوتا. ومرة أخرى، وكما يبرز ذلك موقع Colombia Check، قام صاحب حساب على موقع تويتر –وهو @smzlr بالتعرف على المكان وبدقة في العاصمة الكولومبية- الذي تحلق فوقه المروحية: إنه تقاطع شارع 6 وجادة 41A، ما يؤكده بحث على موقع Google Maps. في هذه الصورة، يمكن التعرف على شارة المرور ذات السهم (الاستدارة) والمبنى ذا الشريط الأبيض.

يبدو أن هذا الفيديو صور بالأحرى خلال موكب بمناسبة عيد الاستقلال، يوم 20 يوليو/تموز، الذي تقوم خلاله عدد من المروحيات بالتحليق في سماء بوغوتا، كما يظهر ذلك من خلال هذا الفيديو.

تشهد فنزويلا أزمة مؤسساتية وسياسية منذ أن أعلن رئيس البرلمان خوان غوايدو نفسه رئيسا بالنيابة في 23 يناير/كانون الأول، احتجاجا على الرئيس نيكولاس مادورو. وقد اعترفت به بداية الولايات المتحدة الأمريكية، ثم عدد من الدول الأوروبية يوم الاثنين 4 فبراير/شباط.

من الوارد أن تكون هذه الإشاعات نتيجة لانتشار هذه الصورة التي التقطت في 28 يناير/كانون الأول لمستشار الأمن القومي جون بولتون والتي أثارت كثيرا من الأسئلة، إذ يظهر على الصورة حاملا دفترا كتب عليه "5000 جندي في كولومبيا". صحيح أن دونالد ترامب أقر في 3 فبراير/شباط أن إرسال قوات أمريكية لفنزويلا "وارد"، لكن لا توجد إلى حد الآن أي صورة تثبت أن الولايات المتحدة الأمريكية بدأت في نشر قواتها.