تقع واحة تركا نتشكا في أحد الوديان وسط المغرب، وتشتهر بمناظرها الخلابة ومنابعها المائية التي كان من الممكن أن تجذب العديد من السياح. بيد أن انعدام وجود خطة محكمة لمعالجة النفايات وإهمال الواحة جعلها تتحول، في بعض الأماكن، إلى مكب للأوساخ. كما تلوث النهر الذي يمر بها بالصابون ومواد الغسيل والبلاستيك.

الحسين بوفلوس هو أحد سكان المنطقة. وقد اتصل بفريق تحرير "مراقبون" ووثق بالصور الوضع الذي آلت إليه واحة تركا نتشكا.