هذا الفيديو يروج عبر مواقع التواصل الاجتماعي منذ 10 تشرين الأول/أكتوبر ويرافقه تعليق يقول إن شبابا إماراتيين أهدوا والدهم جولة في الجو بواسطة ربطه ببالونات منفوخة بالهليوم كما في فيلم الرسوم المتحركة الأمريكي "Up". لكن والدهم سقط بعد اجتيازه الحدود مع سلطنة عمان وأصيب بجروح بليغة. غير أن هذه القصة غير صحيحة. فالمشهد الرئيسي في هذا الفيديو هو مجرد إعلان لمشروع عقاري في الإمارات العربية المتحدة.

هذه المشاهد تم تداولها في العديد من البلدان وخاصة الهند والسعودية والجزائر وتركيا، حيث أعيد تغريدها أكثر من 800 مرة وسجلت أكثر من 2300 "إعجاب"، على حساب الوسيلة الإعلامية Ensonhaber فقط.

الفيديو يتكون من تجميع لثلاثة مقاطع. الأول يفترض أنه يظهر لحظة إقلاع الأب بالبالونات والمقطع الثاني حيث يراه حرس الحدود فيما كان يجتاز الحدود بين الإمارات وسلطنة عمان والمقطع الثالث يظهر عملية إجلائه على نقالة نحو طائرة مروحية بعد أن سقط حسب ما يزعم.

وعبر فيس بوك نشر الفيديو مع تعليق بالإنكليزية يمكن ترجمته كالتالي:

هذا ما يحدث عندما لا تملك خطة للهبوط (...). هؤلاء الإماراتيون ربطوا والدهم ببالونات منفوخة بالهليوم ظنا منهم أن هذا سيكون مسليا. لكن ماذا حدث يا ترى! لقد ابتعد وعبر حدود سلطنة عمان حيث رآه حرس الحدود.. ثم عثر عليه في جبال عُمان مصابا بجروح بليغة."


في الواقع وكما أوضح الموقع التركي Teyit.org المتخصص في التحقق من صحة المعلومات، فالمقطع الأول من هذا الفيديو هو في الأصل إعلان أعدته وكالة الإعلانات Misfit Content Creators  لحساب شركة عقارية عام 2016. والكليب يروج مشروعا سكنيا على شط البحر في إمارة دبي صممته شركة إعمار خور دبي.

هذا الفيديو الأصلي إعلان صممته وكالة Misfit Content Creators..

وكالة Misfit Content Creators لم تتردد في فضح هذه الكذبة على صفحتها عبر فيس بوك.

والمقطعان الآخران أضيفا عن قصد إلى فيديو البالونات بهدف تقديم رواية غير حقيقية بتاتا.

أما المقطع الثاني فيظهر شيئا غير محدد يطير لكننا لا نعرف من أين أتى.

أما مقطع الطائرة المروحية فيظهر فيه إجلاء امرأة توفيت بعد أن سقطت من أعلى جبل خلال مسيرة في الجبال في إمارة رأس الخيمة في 21 أيلول/سبتمبر 2018. وهذه الحادثة تداولتها الصحافة المحلية ومن بينها صحيفة خليج تايمز.


الطيران بالبالونات المنفوخة بالهليوم قام به أشخاص في السابق. ففي تشرين الأول/أكتوبر 2017 استطاع شاب بريطاني بلوغ ارتفاع 2400 متر وهو جالس على كرسي تخييم ومعلق بمئات البالونات المنفوخة بالهليوم.

وفي 1987، استطاع المغامر الأمريكي لاري والترز الطيران على ارتفاع 4600 متر جالسا على كرسي حديقة ومربوطا إلى 42 بالونا.

ترجمة: عائشة علون