في إحدى ساحات مدينة بجنوب إيران عرضت السلطات مؤخرا لوحة كبيرة على شرف الجنود الإيرانيين. لكن مصممي الغرافيك لهذه الصورة ارتكبوا خطأ مذهلا.. فقد اختاروا صورة لجنود إسرائيليين، مع العلم أن إسرائيل أكبر أعداء إيران في المنطقة.

يقام في إيران أسبوع لتخليد ما يسمى "الدفاع المقدس"، تكرم فيه من دافعوا عن البلد إبان اجتياح القوات العراقية في عهد صدام حسين عام 1980، والذي كان شرارة الحرب التي دارت رحاها ثماني سنوات وسقط خلالها 190000 جندي إيراني تقريبا.

في هذه الذكرى قررت بلدية مدينة شيراز رفع لوحة كتبت عليها قصيدة تمجّد بطولات الجنود.

تعليق  على الصورة: الصورة المستخدمة على اللوحة الإعلانية في شيراز بإيران.

غير أن مصممي الغرافيك لم يتوفقوا في اختيار أحسن صورة لنشرها مع هذه القصيدة. هذه الصورة يظهر فيها ثلاثة جنود يديرون ظهرهم للكاميرا.

وعند إجراء "بحث معاكس" (يمكن تعلم طريقة "البحث المعاكس هنا) تسنى لنا العثور على الصورة الأصلية حيث يظهر أربعة جنود من بينهم جندية. وقد حذفت صورة الجندية، حتما بسبب شعرها المكشوف لأن النساء في إيران يرتدين الحجاب..


تعليق على الصورة: الصورة الأصلية يظهر فيها جنود إسرائيليون.

هذا الخطأ فادح نظرا إلى أن التوترات بين إيران وإسرائيل في المنطقة كبيرة جدا، وخصوصا على المستوى العسكري. فإسرائيل تأخذ على إيران إقامتها قواعد قريبة للغاية من حدودها في سوريا. ناهيك عن أن إسرائيل قد سبق لها أن قصفت مواقع إيرانية في سوريا.

في الصورة الأصلية يظهر أولئك الجنود الشباب وهم ينظرون باتجاه المنازل في المدينة، لكن مصممي الغرافيك الإيرانيين حذفوا الخلفية واستبدلوها بأخرى غريبة فيها غيوم وصخور.



لكن هذا التعديل في الصورة سرعان ما كشفه مستخدمو الإنترنت الإيرانيون المتيقظون فنشروا صورا من نوع "قبل/بعد" عبر
مواقع التواصل الاجتماعي.

في شيراز، استشاط المحافظون غيظا من كشف الصورة الحقيقية ودون انتظار ردة فعل السلطات بادروا بسحب اللوحة.. وفي 26 أيلول/سبتمبر، أخذوا زمام الأمر وأزالوها بأنفسهم.

تعليق على الصورة: محافظون إيرانيون أزالوا اللوحة في 26 أيلول/سبتمبر. الصورة تشاركها العديد من الإيرانيين عبر تطبيق تيليغرام..
 

وأعلن رئيس المجلس البلدي في شيراز من جهته عن فتح تحقيق لكشف سبب ظهور جنود إسرائيليين على الصورة بدل جنود إيرانيين.

إرشاد عليجاني

ترجمة: عائشة علون