موظف مصري يتناول وجبة الإفطار مع زميلته في مكتب استقبال أحد الفنادق بمحافظة جدة... تم تداول المقطع بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي منذ يوم الأحد 9 أيلول/سبتمبر. وقد أثار غضب العديد من السعوديين الذين اعتبروا تصرف الموظف استفزازيا ومخلا للآداب. من جهتها، أعلنت وزارة العمل أنه قد تم توقيف الموظف وتحويله للنيابة العامة للتحقيق.

ويظهر بالمقطع، الذي تم تصويره على طريقة الـ"سلفي" وبثه على المباشر، الموظف المصري جالسا بالقرب من زميلته التي كانت تتناول وجبة الإفطار. ثم يخاطب الشاب المشاهدين قائلا: " الإفطار يا جماعة، قولوا بالهناء". وعلى إثر ذلك، يظهر الموظف وهو يتناول قطعة بطاطس من يد زميلته.


وأعلنت وزارة العمل يوم الأحد 9 أيلول/سبتمبر أنه قد تم إلقاء القبض على الوافد. وأوضح المتحدث الرسمي للوزارة، خالد أبا الخيل، في بيان أنه قد "تم ضبط الوافد لارتكابه عدة مخالفات وعمله في مهنة مقصورة على السعوديين، كما تم استدعاء صاحب المنشأة لعدم التزام المنشأة بالضوابط المكانية لعمل المرأة، تمهيدا لإحالة القضية لجهة الاختصاص، لاتخاذ الإجراءات المناسبة بحق المخالفين".

وفي بداية العام 2018، كانت السلطات السعودية قد أعلنت عن "توطين" 12 مهنة، من بينها وظائف البيع بمحلات السيارات والملابس والأثاث، بالإضافة إلى وظيفة الاستقبال بالفنادق. ويلزم هذا القرار الشركات والمؤسسات بإنهاء جميع العقود على جميع المقيمين الذين يمارسون هذه المهن واستبدالهم بموظفين سعوديين، ابتداء من يوم الثلاثاء 11 أيلول/سبتمبر.

لكن وحسب المحامي والمستشار القانوني أحمد عجب، فإن الوافد المصري قد يواجه عقوبات أخرى نظرا للعلاقة "الحميمية" التي أظهرها مع زميلته. وقال المحامي في إحدى تغريداته: "هذا الفعل ذو مدلول جنسي وينطبق عليه نظام التحرش، بل أن العقوبة تضاعف هنا وتصل للسجن 5 سنوات وغرامة 300 ألف لوقوعها بمكان عمل، ولا يحول دون ذلك تنازل المجني عليه أو عدم تقديم شكوى".