خبر كاذب

فيديو: هذا الطفل ليس فلسطينيا خنقه شرطي إسرائيلي في القدس

صورة من الفيديو الذي تم تداوله على أنه يظهر  طفلا فلسطينيا خنقه شرطي إسرائيلي.
صورة من الفيديو الذي تم تداوله على أنه يظهر طفلا فلسطينيا خنقه شرطي إسرائيلي.

إعلان

آلاف من مستخدمي الإنترنت تشاركوا هذا الفيديو الذي يظهر فيه طفل يخنقه شرطي ويسقطه أرضا بعنف وقد قدم الطفل على أنه فلسطيني "قتله شرطي إسرائيلي". في ظل تصاعد العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين في الأسابيع الأخيرة تعود إلى سطح الأحداث صور تضليلية قديمة.

أبلغ العديد من مستخدمي الإنترنت فريق تحرير "مراقبون" في فرانس24 بوجود فيديو يروج بكثافة عبر شبكات التواصل الاجتماعي منذ عدة أيام. يتعلق الأمر بنسخة فيديو معدلة ونوعية صورة رديئة وقد تمت مشاركته أكثر من 18000 مرة منذ نشره في مجموعة عربية مخصصة للطبخ في 17 أيار/مايو 2018.

صورة من شاشة منشور فيس بوك متاحة بواسطة هذا الرابط وفيه تعليق مستخدم الإنترنت الذي نشره باللغة العربية.

 

وأوضح المنشور بأن هذا الفيديو "حذف من يوتيوب وفيس بوك وغوغل".  وختم مستخدم الإنترنت بأنه طلب من بقية مستخدمي الإنترنت تشارك الفيديو لإظهار ما يحدث في العالم.

في الحقيقة، هذا الفيديو لا علاقة له بالصراع الإسرائيلي-الفلسطيني، إذ يظهر فيه طفل توقفه الشرطة السويدية في مدينة مالمو في شباط/فبراير 2015 عقب تفتيش تذاكر في القطار.

النسخة الأصلية من الفيديو نشرها الإعلام السويدي في سيدسفنسكان في 9 شباط/فبراير 2015.

في الفيديو الأصلي -الأفضل من حيث جودة الصورة- يمكن بوضوح رؤية ما كتب على صدريات الشرطة ذات اللون المشع. وقد كتب عليها كلمة Ordningsvakt [أي عنصر أمن]، وهو اسم قسم من أقسام الشرطة السويدية. ولذلك من الخطأ القول إن هذا الفيديو يظهر فيه شرطي إسرائيلي وهو يخنق طفلا فلسطينيا.

وهذه ليست أول مرة تعود فيها مادة تضليلية إلى سطح الأحداث، ففي تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أوضح زملاؤنا في CheckNews أن الفيديو راج عندما أعلن دونالد ترامب قراره نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس.

ترجمة: عائشة علون