FRANCE - MAROC

فرنسي يبدأ مسيرة ركض لمسافة 3000 كيلومتر من فرنسا إلى المغرب إكراما للمهاجرين

أندري بيليبي إلومو، 31 سنة، يعبر فرنسا وقريباً إسبانيا باتجاه المغرب في رحلة تستغرق ثلاثة أشهر من إكراما لـ"موجات الهجرة".
أندري بيليبي إلومو، 31 سنة، يعبر فرنسا وقريباً إسبانيا باتجاه المغرب في رحلة تستغرق ثلاثة أشهر من إكراما لـ"موجات الهجرة".
إعلان

أندري بيليبي إلومو فرنسي من أصل كاميروني، وقد أخذ على نفسه رهانا مجنونا وهو أن يركض 3000 كيلومتر تقريبا من مدينة شيربور شمال غرب فرنسا إلى العاصمة المغربية الرباط. وهدفه واحد: الركض إكراما لمن سلكوا طرق الهجرة بحثا عن حياة أفضل.

هذا السباق اسمه "المهاجر" ويرمز إلى المسافة التي قطعها أولئك الذين خرجوا في طريقهم هربا من الحرب أو البؤس المادي أو تغير المناخ. ويعادل السباق نحو 70 ماراثون على التوالي مع 97 مرحلة، انطلاقا من مدينة شيربور على الساحل الفرنسي لبحر المانش عبر مدينة بوردو وإقليم الباسك ثم إسبانيا، وصولا إلى الرباط في 12 حزيران/يونيو. ثلاثة أشهر من السباق، أي نحو ثلاثين كيلومترا في اليوم سيقطعها أندري بيليبي إلومو، وهو مدرب رياضي، كل يوم للوصول إلى وجهته.

يصور أندري بيليبي إلومو نفسه يوميا ويبث على صفحة جمعيته عبر فيس بوك المسماة ATC Workout، باللغتين الفرنسية والإنجليزية، كي ينقل أخباره أو يحكي طرائف حصلت له أو يرد على مستخدمي الإنترنت...ويفعل كل هذا وهو يركض.

يوميا على صفحة جمعيته ATC Workout عبر فيس بوك، يعطي هذا الرياضي أخبار مسيرته باللغتين الفرنسية والإنجليزية عن طريق تصوير نفسه بطريقة GoPro ويبث صوره بثا مباشرا أحيانا. وهو يريد لهذا السباق أن يكون تشاركيا، أي أن كل رياضي ناشئ مدعو للانضمام إلى أندري بيليبي إلومو ليشاركه الركض لبضعة كيلومترات.

وهناك هدف تضامني أيضا من هذا السباق الذي أطلق مع كريستوفر كاميستي، الشريك الآخر في تأسيس جمعيةATC Workout ، وهو مدرب رياضي كذلك: إذ ستتم دعوة كل مشارك للتبرع ولو بيورو رمزي لدعم هذه المبادرة. وتتعهد جمعيةACT Workout بدفع نسبة 70% من التبرعات لجمعية تساعد المهاجرين، فيما تستخدم بقية التبرعات لتمويل السباق.

خريطة ترسم مسار سباق "المهاجر" وتبين المراحل الرئيسية لهذا السباق

"نريد من خلال هذا السباق تمرير رسالة وهي أن اختلاط الأعراق فرصة"

بينما كان أندري بيليبي إلومو في غمرة السباق على مسافة 30 كيلومترا شمال شرق مدينة روايان في منطقة شارنت ماريتيم، توقف ليشرح مبادرته بمزيد من التفصيل.

هذا ليس مجرد سباق من أجل الأشخاص القادمين حاليا من أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. طبعا، هذا موضوع الساعة، لكن هدفنا من هذا السباق هو القيام بشيء إكراما لموجات الهجرة. هذا السباق هو أيضا للإيطاليين والإسبان والبولنديين الذين اضطروا في يوم من الأيام إلى مغادرة بلادهم بسبب الدكتاتوريات أو الصعوبات الاقتصادية.

هذا الوضع يشغل بالي بشكل خاص لأن والدي غادر الكاميرون في السبعينات لأنه كان يحلم بمستقبل أفضل. واستغرقت رحلته ثلاث سنوات قبل أن يصل إلى فرنسا. لكنه أعطى هذه الفرصة لأطفاله ومن خلال مبادرتي هذه فأنا أقوم بشيء إكراما له.

سباق "المهاجر" انطلق من فكرة كريستوفر كاميستي (يسارا) وأندري بيليبي إلومو (يمينا) الشريكين في جمعية ATC Workout

"هذا السباق مفتوح لكل من يريد المشاركة!"

أنا وصديقي كريستوفر كامستي ثمرتا زواج مختلط. أنا فرنسي كاميروني وهو فرنسي ملغاشي (نسبة إلى مدغشقر). ونحن نريد هذا السباق لمحاربة التقوقع المجتمعي ونمرر رسالة بأن اختلاط الأعراق فرصة.

لقد اعتدنا على القيام بذلك من خلال مقاطع الفيديو التعليمية [المتاحة على صفحتهما عبر يوتيوب]لنقل قيم الرياضة وتقديم نصائح حول التغذية. وأردنا القيام بذلك من خلال حدث رياضي يوحد الرؤى. لأن هذا السباق ليس سباقي فقط، بل هو سباق كل من يريد المشاركة.

"نحن نبحث عن أشخاص في إسبانيا يريدون مساعدتنا"

أطلقنا نداء في كل المدن التي تشكل مراحل السباق للعثور على سكن لي كل ليلة. وحتى الآن، من أصل عشرين مرحلة هناك 13 عائلة فتحت لي باب منزلها لتناول وجبة وإيوائي ليلا. وهذا يتماشى بالضبط مع فكرة السباق المتمثلة في لقاء ثقافات مختلفة والإشادة بفرنسا التي لا تزال أرضا ترحب بالغريب.

عائلة من بون-لابي-داغنو استقبلت أندري وقدمت له وجبة وآوته أثناء سباقه في 28 آذار/مارس

حاليا في أغلبية مراحل السباق استطعنا إيجاد أشخاص مستعدين لإيوائي. في إسبانيا، سأحتاج حتما إلى المساعدة. أدعو جميع من أعجبتهم فكرة هذا السباق، الناطقين بالفرنسية أو بالإسبانية أو غيرهم، أن يتواصلوا معنا على صفحتنا عبر فيس بوك لمساعدتنا!

 

ترجمة: عائشة علون