ظهر فيديو يصور شابا يقع من ارتفاع عدة أمتار في مطار ورافقه تعليق  يقول: "أمير سعودي ينتحر في مطار لندن إثر محاولة ترحيله إلى الرياض"، ويلمح إلى أن الشاب كان يريد الهرب من تفتيش الهوية الذي يترتب عنه ترحيله إلى المملكة العربية السعودية.

جرى هذا أمام عدة شهود هالهم المنظر. وفي المنشورات الإنكليزية والفرنسية كما في المواقع الجزائرية نشر الفيديو مرفقا بتعليق يقول:

"بندر بن خالد بن عبد العزيز آل سعود ألقى بنفسه من شرفة في مطار لندن كي يهرب من الحراس. حوادث اختطاف الأمراء السعوديين في البلدان الأوروبية تتكرر. [غالبا] يقتادون إلى سجون سرية في المملكة العربية السعودية بدون أن يعرف مصيرهم."

تنبيه: فيديو صادم

وإزاء هذا الفيديو ينبغي أولا استخدام أداة التحقق لمعرفة إن كان التسجيل لم يخرج عن سياقه. ويمكنكم استخدام وسيلة Invid plugin المتوفر على محرك البحث Chrome أو Mozilla لإجراء بحث عكسي (أي تحميل الفيديو والبحث عن منشورات متصلة به) وستجدونه على فيس بوك أو تويتر أو يوتيوب.
 

ويتيح هذا البحث العثور على فيديوهات تشير إلى أن المشهد لم يجر في لندن بل في الولايات المتحدة في مطار هارتسفيلد جاكسون يوم الأربعاء 28 شباط/فبراير.

والرجل ليس أميرا سعوديا بل شابا سكرانا رمى بنفسه من ارتفاع عدة أمتار بعد شجار مع أشخاص آخرين كما يقول هذا المقال في صحيفة نيويورك ديلي. وحسب المتحدث باسم المطار فإن هذا الشاب لم يمت بعد سقوطه ورغم جروحه فقد كان "في وعيه وتنفسه طبيعي". وإذا أردتم معرفة المزيد عن كيفية التحقق من الفيديوهات على النت فيمكنكم الاطلاع على مقالنا التعليمي بالنقر على الرابط أدناه.

ترجمة: عائشة علون

حررت هذه المقالة بالتعاون مع
Alexandre Capron

Alexandre Capron , Journaliste francophone