روسيا

روسيا: طلاب يرقصون رقصة مثلية إغرائية تثير ضجة

مقطع من كليب طلاب مدرسة الطيران المدني في أوليانوفسك
مقطع من كليب طلاب مدرسة الطيران المدني في أوليانوفسك
إعلان

شباب روس لا يرتدون سوى سراويل قصيرة ضيقة وقبعات الطيارين وربطات عنق أو أحزمة ويحتكون بالأبواب ويتمايلون بطريقة إغرائية. هذا الكليب الذي أنجزه طلاب من مدرسة الطيران المدني أثار ضجة في روسيا منذ نشره في 16 كانون الثاني/يناير. أما السلطات التي لا تتساهل مع المثليين فقد ثارت ثائرتها ولم تعد تستطيع مواكبة فيض الفيديوهات المساندة التي صورها العديد من الروس.

وهذا الكليب لم يكن من المفترض أن يخرج للعلن، لكنه نشر على VKontakt –وهي المنصة الرئيسية للفيديوهات الروسية- وقد استقطب أكثر من 5 ملايين مشاهدة. ثم نشر أيضا بعد ذلك بقليل على يوتيوب.

لمدة دقيقتين وفي خلفية على طريقة الكليبات الإعلانية lipdubs يظهر أربعة عشر طالبا من مدرسة الطيران المدني في أوليانوفسك وهم يرقصون على موسيقى Satisfaction للمغني بيني بيناسي وهو نشيد بموسيقى الرقص الإلكتروني "الهاوس" من بدايات سنوات الألفين، وللتذكير فقد كان كليب هذه الأغنية من صنف الإغراء. وهنا نرى طالبا يأكل موزة وآخر وهو يشغل ثقابة الجدران وآخر يرش ملمع الزجاج. وكلها إيحاءات مباشرة للمثلية الإغرائية. وسواء صور هؤلاء الطلاب الفيديو من باب المزح أم لا فقد أثاروا بفعلتهم هذه عدة ردود أفعال قوية.

ولقد أعلن وزير النقل الجوي عن تكليف لجنة بالتحقيق في "حيثيات وأسباب هذا الحدث المشين". وأدانت الوكالة الفيدرالية للنقل الجوي هذه الفعلة واصفة إياها بأنها "لاأخلاقية"، حسب موقع Slate.fr. وتحدثت القنوات التلفزيونية الممولة من الكرملين عن مشاهد "مستنكَرة وغليظة".

جدات وممرضات ورياضيون محترفون يصورون كليبات

ولا شك أن السلطات لم تتوقع أن يثير الكليب هذه الموجة من الدعم. إذ صورت عشرات الفيديوهات من هذا النوع في الأيام الأخيرة في جميع أنحاء روسيا تقريبا.

هؤلاء طلبة من مدرسة للبناء والأشغال العمومية:

وهؤلاء عمال في قسم مكلف بحالات الطوارئ:

وهذه فرقة مسرحية:

وهؤلاء ممرضات:

وهذا الفريق الوطني لمنافسات البياثلون:

وهؤلاء سباحون صوروا فيديو تحت الماء:

وأخيرا وبأسلوب آخر هؤلاء جدات من سان بطرس بورغ صورن هن أيضا فيديو لمساندة طلاب أوليانوفسك:

صفعة لخطاب الكرملين المعادي للمثليين

حسب ما تؤكد المجلة الأمريكية "ذو نيويوركر"، فإن دعم الطلاب جاء من عدة شرائح اجتماعية في روسيا، من طلاب ومتقاعدين ورياضيين وفنانين وأشخاص عاديين وآخرين مشهورين رجالا ونساء. وهذه صفعة حقيقية للسلطات الروسية التي لم تتوقف عن استهداف المثليين في البلد. وهذه الفيديوهات المسانِدة تطعن بالخطاب الرسمي للكرملين الذي يقول إن الروس متشبثين بالقيم التقليدية والمسيحية.

وعام 2013، تم التصويت على قانون يدين "الدعاية للعلاقات الجنسية غير التقليدية" الموجهة للقاصرين ويمنع "نشر أي معلومات من شأنها أن تثير اهتمام القاصرين بهذا النوع من العلاقات" وقد جاء، باختصار، ليحظر الحديث عن المثلية بالعلن. وفي 2017، حدث قمع شديد جدا للمثليين في الشيشان أثار ردة فعل قوية من المجتمع الدولي.

 

ترجمة: عائشة علون