بدأ الجيش التركي السبت 20 كانون الثاني/يناير عملية عسكرية في سوريا تحت مسمى "غصن الزيتون"،تستهدف مواقع وحدات حماية الشعب الكردية بمنطقة عفرين شمال سوريا. وتناقلت مواقع إخبارية وكذلك ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي العديد من الصور والفيديوهات المفبركة لهذه العملية العسكرية. 

وقد رصد موقع  التركي  
Teyit.org  المتخصص في التحقق من المعلومات، العديد من الفيديوهات والصور المنسوبة بالخطأ لعملية "غصن الزيتون".

بثت قناة هابر التركية، والتي تعد من القنوات الأكثر مشاهدة في تركيا، هذا الفيديو (أسفله) يوم السبت 20 كانون الثاني/يناير. تزعم أنه يظهر قصفا متبادلا بين الجيش التركي وقوات وحدات حماية الشعب الكردية في منطقة عفرين.



لكن في حقيقة الأمر، هذا الفيديو لا صلة له بالمعارك الجارية حاليا في منطقة عفرين. وكان قد تم نشر نسخة منه على يوتيوب في2014، وتم آنذاك تقديمه على أنه يظهر جانبا من الاشتباكات بين الانفصاليين المواليين لروسيا والقوات الأوكرانية في منطقة دونيتسك بجنوب أوكرانيا، كما يظهر أدناه.

 
وحسب موقع
Teyit.org شريط الفيديو هذا لا يظهر الاشتباكات في أوكرانيا، وإنما مناورات عسكرية قامت بها القوات الروسية في منطقة القوقاز في سبتمبر/أيلول 2012.


الفيديو التالي تم  تداوله على نطاق واسع على مواقع التواصل الاجتماعي. ويزعم المروجون لهذا الشريط، الذي تم نشره يوم الأحد 21  كانون الثاني/يناير على يوتيوب، أنه يظهر قصف الطائرات الحربية التركية لأهداف كردية في منطقة عفرين في إطار عملية "غصن الزيتون".



وبعد استخدام بحث على عكسي على محرك البحث غوغل، تبين أن هذا الفيديو متاح على الإنترنت منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016، ويعود لعلمية "درع الفرات" التي أطلقتها تركيا آنذاك في منطقة جرابلس على الحدود مع سوريا، حيث قامت القوات الجوية التركية بضرب عدة أهداف لـ "تنظيم الدولة الإسلامية" و"قوات حماية الشعب الكردية". ووكالة أنباء دوغان التركية DHA، هي التي بثت هذا الشريط حينها، كما يظهر الشعار DHA  أعلى يمين الشاشة.


هذا الفيديو انتشر على عدة حسابات تركية على موقع يوتيوب منذ يوم السبت 21 كانون الثاني/يناير. وتم  تقديم هذا الشريط المصور من داخل "قمرة قيادة" طائرة حربية من نوع إف – 16، على أنه يظهر طيارين أتراك أثناء تنفيذهم لغارة جوية على مواقع لوحدات حماية الشعب الكردية في عفرين.



لكن بعد إجراء بحث عكسي على غوغل، اكتشفنا أن هذا الفيديو تم نشره لأول مرة في 1 مايو/أيار 2013، ويظهر طيارا كان يحلق فوق مدينة أمستردام الهولندية ضمن حفل تنصيب الملك الهولندي ويلام ألكسندر يوم 30 أبريل/نيسان 2013.

وتجدر الإشارة إلى أنه قد تم تعمد إضافة أصوات باللهجة التركية على النسخة التركية للفيديو بغرض تضليل المشاهدين.




هذه الصورة تم تداولها على نطاق واسع على تويتر منذ يوم الأحد 21 كانون الثاني/يناير، ويقول ناشروها إنها تظهر جنودا أتراكا وقعوا بالأسر لدى قوات حماية الشعب الكردية في عفرين.


لكن خلال بحث على غوغل للصور، تبين أن هذه الصورة تعود لعناصر من "حزب الله" اللبناني الحليف للنظام السوري قامت بأسرهم إحدى فصائل المعارضة السورية بريف حلب الشمالي في فبراير/شباط 2015.

تم تحرير هذا المقال بالتعاون مع موقع
Teyit.org.