يصل عدد المواد الغذائية التي تلقى في القمامة بفرنسا إلى 10 مليون طن سنويا، مع أن ما يعادل 1.2 مليون طن منها لا يزال صالحا للاستهلاك. ولتجنب هدر المواد الغذائية الصالحة، يقوم متطوعون من جمعية "Biocycle" في العاصمة باريس بجمع نحو 500 كيلوغراما من المواد الغذائية من المحلات كل أسبوع، ثم يقومون بتوزيعها على المحتاجين في مختلف أحياء المدينة.

وتقوم جمعية "Biocycle" بنقل المنتجات إلى الجمعيات الخيرية المحلية والبنوك الغذائية، التي تقوم بدورها بتوزيعها على المحتاجين.


قام بتأسيس جمعية "Biocycle" شاب فرنسي اسمه جان فرانسوا ريكوفي العام 2014. ويوضح جان فرانسوا في الشهادة التي تلي كيف جاءته هذه الفكرة.

ذات يوم، بينما ذهبت لأشتري رغيفا من الخبز في إحدى المخابز عند نهاية اليوم، لاحظت أنه بقي عدد كبير من الأرغفة على الرفوف. قال لي البائع أنه سيقوم برميها لأنها لم تباع.

بعد ذلك، طلبت من اثنين من أصدقائي مساعدتي في إيجاد حل لعضلة هدر المواد الغذائية. ذهبنا معا للتحدث مع أصحاب المحلات في الموضوع، ثم اتصلنا بالجمعيات الخيرية واستفسرنا عن أنواع المنتجات التي يحتاجون إليها. بعد ذلك اقتنينا دراجات مزودة بمقطورة وبدأنا بجمع المواد الغذائية من المحلات وتوزيعها على الجمعيات الخيرية.


أصبحنا اليوم نعمل مع العديد من محلات السوبر ماركت الكبيرة والأسواق.

وتسعى جمعية "Biocycle" إلى توظيف متطوعين جدد وتوسيع نشاطاتها إلى مناطق أخرى في فرنسا.